(1)
لماذا يخربون او يخسرون أجهزة الدولة .. ثم تقوم الحكومة بعملية الاصلاح والصيانة.؟. (غايتو) لو ( كان على انا.دا).كان اى مسوؤل.مهما علا مكانه .وسما قدره.وتغير لونه بعد ان شغل ذاك المنصب.وبعد ان تلاشت اثار المجاعة من وجهه وبطنه.فاصبح سمينا مكينا. واصبح يلبس البدل والقُمصان.
عليه ان يقوم باصلاح ماخربه من أجهزة.وليس الواجب على المواطن ان يدفع ثمن ماخربه الدهر والمؤتمر الوطنى وبطانته..
(2)
وقمت من النوم فزعا.وطفقت أردد أللهم أجعله خير..فقد حلمت بقلة الاقبال على شراء العملات الاجنبية وخاصة مايسمى الدولار الامريكى وكثرة الطلب على شراء الجنيه السودانى.! اتمنى أن لا يكون هذا الحلم فال سئ جديد على حبيبنا وقرة عيننا الجنيه السودانى.
(3)
البرلمان يسير على دين الحكومة.فحيث مالت يميل.ومايُسر الحكومة فعند البرلمان جميل .. إذا لا داعى لهذه العنتريات التى يمارسها بعض النواب.مثل أنهم سيسحبون الثقة من الوزير فلان او تان تان, فاغلب هولاء النواب أسود فى الكلام.نُعام فى الفعل.والدليل إعتراف احد النواب بان قراراتهم يُضرب بها عرض الحائط. (وكويس الماضربوكم بيها.)
(4)
وسائط الاتصال الحديثة.أصبحت مثل تماثيل قوم سيدنا ابراهيم عليه السلام فكل فئة من فئات الشعب السودانى صار لها آلها يظلون عليه عاكيفن أناء الليل واطراف النهار وقوم يعكفون على (الواتساب) وقوم على (الفيس بوك) وقوم على (تويتر) والى اخر قائمة الآلهة الحديثة أو التى لم تظهر بعد ووسائط الاتصالات الحديثة ورثت الناس الكسل وعلمتهم قطع صلة الارحام.والتهاون فى عبادة رب العباد.
(5)
بعض الحكام العرب والافارقة مثل الحمقى.فما فعلوه فى النهاية.كان الواجب ان يفعلوه فى البداية و(مثلا يعنى.) لو ان الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك.تنحى من تلقاء نفسه قبل ان يُجبر على التنحى ولو ان الرئيس التونسى الهارب زين بن على فهم شعبه مبكرا.لكان وضعهما قد تغير ولكن حتى اللحظة (أنظر الاجندة). فهنا وهناك حكام لا يريدون أخذ العظة والعبرة من سلفهم.ومنهم الفريق بشار الاسد ونترك للقارئ الفطن مهمة ذكر باقى السادة الحمقى من الرؤساء والملوك.
(6)
أيها السياسى(ص) ورفيق دربه النائب البرلمانى(س) وثالثهما الوزير(ق) لا تظنوا بانفسكم الظنونا وتعتقدون انكم أرقام مهمة فى حياتنا النشطة بالمصائب والكوراث والمحن ولا تطننوا أننا نراقبكم فى حلكم وترحالكم من أجل إصطياد أخطائكم وحماقاتكم و(عوارتكم) بل ونحن جلوسا فى أماكننا .وأنتم بكل كرم حاتمى تهدوننا كل تلك الاخطاء والحماقات.فكم من (عوارة) وهبالة وصلت الينا من سياسى اونائب او وزير.وصلت الينا طائعة مختارة تجرر اذيال القهقة والضحك والسخرية ولا داعى لضرب الامثلة.حتى لا تقول الامثلة لماذا تشبههونى ب(ص)أو (س) أو (ق)من الناس.
(7)
بعد إيقاف الدكتور زهير السراج والاستاذ عثمان شبونة.من النشر بالصحافة الورقية نقول ان إيقافهما لن يُعيد اراضى المدينة الرياضية التى تم بيعها فى وضح النهار.. والحكومة أكيد تعرف البائع والمُشترى والسمسار والمحامى (مش الحكومة عارفا كل حاجه)؟

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.