لم يدِّخر السفير د. خالد محمد فرح جهداً في التنقيب داخل ثنايا (معجم تراجم أعلام السودان) الذي قام بتأليفه المؤرخ الإنجليزي ريتشارد هِلْ وعملتُ من جانبي على نقله من الإنجليزية إلى العربية فصدرت طبعته في يوليو 2016م. ورغم أنني أجريت تحقيقات على بعض المعلومات داخل المعجم وأشرت إليها في (مقدمة المترجم) إلا أن الإصدارة ستبقى رهن أيدي القراء للاطلاع وإبداء الملاحظات والتعليقات تماماً كما فعل الصَّديق د. خالد فرح سفير السودان لدى لواندا الذي أورد عدة نقاط شملت تحقيقات وملاحظات نشرها في الأيام القليلة الفائتة في صحيفة (سودانايل الالكترونية)، وعملت على الرد عليها باعتبار ذلك تعقيباً على التحقيق. ومن ملاحظات الدكتور المحقق ما هو قمينٌ بالتصحيح كبعض التواريخ التي وردت بسبب الخطأ التحريري من جانب المترجم أو السهو بسبب عدم التركيز، فمثلاً 1785م تصبح خطأً 1758م بسبب تقارب الأرقام، وهناك أخطاء بسبب رسم الحروف اللاتينية لبعض الأعلام، وبعضها مجرد ملاحظات من جانب الدكتور المحقق، وبعضها معلومات موضع جدل بحثي. وسيجدها القارئ جميعاً ضمن نقاط تعقيبنا الواردة أدناه: 

• تحقيق الدكتور لبلدة "تنقسي" سليم وليست "تنقاسي" كما حررها المترجم.
• استبعد المحقق سنة شهرة الشيخ سلمان الطوالي الزغرات أن تكون 1520م كما أوردها المؤلف لكن بحكم صحة رواية الدكتور المحقق ــ استناداً على ود ضيف الله ــ أن سلمان الطوالي هو تلميذ محمد الهميم وأن الأخير هو تلميذ الشيخ تاج الدين البهاري الذي قدم إلى السودان بداية ملك الشيخ عجيب (سنة الشهرة 1560م – المعجم) فستصبح رواية المؤلف موضع شك، لكن المؤلف أورد أن علي أبودليق تلميذ الشيخ سلمان كانت شهرته عام (1550م) – صـ 275 من النسخة المترجمة مما يعني أن أبا دليق تتلمذ على الزغرات قبل تولي الشيخ عجيب الملك بعشر سنوات وقبل وصول تاج الدين البهاري بـ27 عاماً. إذن وتأسيساً على القرائن يمكن القول أن ريتشارد هِل ربما قدّم شهرة الزغرات وتلميذه أبودليق مائة عام لكلٍّ منهما مما يستنتج منه أنهما اشتهرا في عامي 1620م و1650م على التوالي. والله أعلم.
• ورد اسم شمار بن محمد بن عدلان بالحروف اللاتينية هكذا: Shammar ibn Muhammed مع وضع علامة تدل على المد في الحرف “a” الأخير. لكن في نسخة من كتاب الطبقات (غير محققة) ورد الاسم أيضاً "شمه" لا "شمّو".
• ربما كان صالح ابن بان النقا اليعقوبابي من الرازقية الذين يوجد فرعاهما قرب سنار وقرب شندي كما هو وارد في ترجمة محمد بن حمد بن إدريس الفضلي في هذا المعجم، فكونه من اليعقوباب لا ينفي انتسابه إلى الرازقية.
• صُبير أورده المؤلف هكذا Subair ولم يرسمه Sibair كما أراد الدكتور المحقق أو كما ينطقه السودانيون مثلما ينطقون "يوسِف" بكسر السين وإلا فلنجار السودانيين في تلاوة الآية "يوسِفُ أيها الصدّيق ...".
• فرع الحنكاب الشايقية صحيحة بدون ألف يلي النون لكن حررها المترجم ثلاث مرات بألف المد بعد النون (ترجمة صبير وصفية بنت المك صبير) ومرتين كما هي بدون ألف مد (سيرة علي الحسن دكير وسيرة مهيرة بنت عبود). أما بالنسبة إلى جبل الدجر فقد استعان المترجم من البداية بالشبكة العنكبوتية ووجدته في أكثر من موقع هكذا بالجيم لا بقاف الدقر، تقول إحدى القراءات: (وتمتد دار الشايقية من جبل الدجر الى نهاية الشلال الرابع ...) لكن كان على المترجم تحلية هذا الجبل بالألف واللام "الدجر".
• صحيح ذكر المؤلف هذه المعلومة عن الطيب القرشي (أنه نجل الشيخ القرشي ود الزين أحد أساتذة محمد أحمد المهدي ، وحفيد بزعي من غرب إفريقيا..)، وبالرجوع إلى الشبكة العنكبوتية ورد اسم "البزعة" في هذا النسب (هو الشيخ محمد أحمد القرشي بن الزين بن الفقيه علي بن رابح بن يونس ابن أنس ينتمي جدوده إلى قبائل حجازية حيث تزوج جدهم الشريف يونس ابن أنس من قبيلة البزعة ...)، منتدى الحصاحيصا العام ــ الشبكة العنكبوتية. لكن كما ذكر المحقق أن البزعة لم يكونوا من غرب إفريقيا!!
• بالنسبة لسيرة عبد الحليم فضل محمد فرح فقد أورد المؤلف أن المذكور "فوراوي" هكذا Furawi سواءً أكان على حق أم على باطل.
• أورد المؤلف أول ملك مسلم للنوبة باسم "عبد الله بن سنبو" هكذا Sanbu أما ملك النوبة الثاني فقد ورد كرنبس كما في الترجمة هكذا Kerenbes
• وردت سيرة عبد المنعم أحمد سلامة هكذا: عبد المنعم أحمد "سلام" بدون تاء مربوطة في اسم "سلامة" Salama وهي هفوة تحريرية من جانب المترجم وملاحظة دقيقة من جانب المحقق.
• (أورد المترجم كرم الله كركساوي بأنه "كرقساوي) ــ المحقق. واقول أورد المترجم الاسم هكذا حتى في سيرة المذكور نفسه في النسخة المترجمة، صـ 320، ورغم أننا درسنا الاسم في الثانوي بأنه "كركساوي" لكن أشارت إليه كثير من الوثائق باسم "كرقساوي" أيضاً بما فيها موسوعة الأنساب والقبائل لعون الشريف قاسم، يقول العون: " :"... و اشتهر الأمير كرم الله كركساوي (أو كرقساوي) عامل المهدية على إقليم بحر الغزال، و هو من البديرية.. الخ". فالمترجم قد يكون استحضر هذا اللقب "كرقساوي" من قراءاته المتأخرة لبعض كتب التاريخ التي غطت على مناهج التلمذة. ومن هذه الوثائق مقالة اختطها بروفسور إبراهيم الزين صغيرون وترجمها الأستاذ بدر الدين الهاشمي بعنوان (تاريخ ما أهمله التاريخ) جاء فيها ما يلي: "عين المهدي كرم الله محمد كرقساوي كأمير لبحر الغزال، و بعث به جنوبا علي رأس جيش مكون من بضع آلاف للاستيلاء علي مديريتي ليبتون و الاستوائية .." وذكر الكاتب التيجاني حسين في مقالة منشورة ما يلي: "ولد ونشأ وتنقل أبناء شيخ محمد الثلاثة الأمراء محمد وسليمان وكرم الله كرقساوي الذين تولوا مهمة قيادة جيوش المهدية في الجنوب ودارفور بين جزيرة كرقوس ودنقلا وأصولهم في رواية من الدناقلة وفي رواية من البديرية الدهمشية.."، رغم أن هذا الكاتب يشير أحياناً إلى المذكور باللقب المتداول "كركساوي" المنسوب إلى الجزيرة عاليه. والغريب أن ريتشارد هل أشار إلى أن الجزيرة تقع بالقرب من شندي لكن يبدو من رواية التيجاني حسين أعلاه أنها تقع في منطقة دنقلا. والله أعلم.
• عزيز كفوري هو الاسم الأصل لصاحب المزرعة الشهيرة في الخرطوم بحري Aziz Kfouri والذي ينطقه الخرطوميون "كافوري"، وعلى أية حال فقد رسمتُ اسمه "كافوري" كما أراد له المحقق لدى ترجمتي لسيرة ابن قبيله إدوارد عطية الموسومة بـ"عربي يحكي قصته" حيث ذكره إدوارد عطية من ضمن أربعة أصدقاء له. وقطعاً إذا أوردتُ اسمه في هذا المعجم بزيادة الألف "كافوري" فلن يتركني المحقق دون أن يعلق هكذا: "وليت المترجم رسم الاسم كما ينطقه اللبنانيون كفوري لا سيما أن هذا الاسم مكتوبٌ هكذا في مدخل ذاك الحي الراقي مواجهاً لشارع الحاج يوسف".
• الزعيم البطحاني علي أحمد حريرة ورد في النسخة الإنجليزية هكذا: Ali Ahmed Harira وليس أبوحريرة، وقد خطرت لي حكاية "أبوحريرة" التي عمل المحقق على تخريجها من نسب القطب الاتحادي الراحل محمد يوسف أبوحريرة ولكن لم أشأ أن اتدخل في رواية المؤلف فربما تكون هذه الكُنية "أبوحريرة" ارتبطت لاحقاً بأنجاله أو أحفاده أو حدستُ.
• بالنسبة لترجمة عمر الفقير النمير ( -- 1929م) الصحيح هو قرية "السلم" وليس "السلمة" كما أورد المحقق، تقول قراءة منتدى بربر ما يلي: "قرية السلم (سلم النميراب): تقع غرب مدينة بربر المسافة بينها وبين مدينة بربر بين 30 الى 40 كلم وتعتبر مدينة تاريخية وكانت بها إحدى عموديات مملكة الميرفاب وأشهرهم العمدة عمر الفقير لها تاريخ عريق ومعروفة بحماسة أهلهاوكرمهم وفراستهم التي اشتهرو بها بين قرى المنطقة).
• الأمير فضل الله ود كريف ورد عند المؤلف برسمٍ لا يكاد يطابق اسمه الحقيقي هكذا Karrif ورغم أن المترجم رسمه "كريف" في موضع ترجمة محمد بك إسلام الألباني لتقديرٍ ما إلا أنك لا تملك إلا أن تكتبه هكذا Kurayif أو Kurayyif ليطابق رواية المحقق الصحيحة.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.