(1)
حكمة الامس :البلقى الهوا بضرى عيشو.
حكمة اليوم: البلقى المؤتمر الوطنى بضرى عيشو وقمحو ودقيقو وسكرو و
كل السلع الاستهلاكية.
(2)
رهق البصيرة أسوأ من رهق البصر..ورهق البصر يمكن علاجه
عند أطباء العيون..ولكن من يداوى ويعالج رهق البصيرة؟الذى يعانى
منه كثير من الذين يمسكون بمفاصل حياتنا.
(3)
بعضهم يدعى ان يستطيع فك المربوط.وربط المفكوك.ونحن نريد منه
ان يربط لينا الدولار(وتانى خطوة مايمشى لقدام)ويفك لنا(العمل المعمول)
للجنيه السودانى.فقد اشقاه وامرضه الدولار الامريكى.
(4)
حكومة الوفاق الوطنى.تضُر ولا تنفع.بدليل زيادة عدد النواب بالبرلمان
والوزراء والمعتمدين وومن لف لفهم.وكلهم يحتاجون الى (جيب الزواية)
اى جيب المواطن.المطلوب منه الصرف عليهم.
(5)
والمرحوم المجهول الهوية والرقم الوطنى.والذى بلا معارف او اصدقاء.كتب
وصيته.وطلب ان يحضر جنازته والى الولاية..وبالطبع وصية الميت
واجبة التنفيذ.فحضر الوالى مشكورا جنازة المرحوم المجهول الهوية.والغريب
ان كل أعضاء الحكومة حضروا تلك الجنازة!!..و(مش قلنا ليكم)ان هناك حكومات
تريد ان تظهر و(تتصور)فى أى مناسبة وباى طريقة كانت؟
(6)
على الحكومة إرسال رسالة شكر للولاة وللوزراء ووزراء الدولة
والمعتمدين. الذين سيغادرون مناصبهم فى حكومة الوفاق الوطنى.
وتشكرهم .وتأمل فى رؤيتهم فى اماكن جديدة .جزاءاً وعرفاناً لمساندتكم
للمؤتمر الوطنى.وتفانيكم فى خدمته.بالمناسبة المؤتمر الوطنى لا يستغنى
عن كوادره ومنسوبيه.الذين سيخرجون من التشكيل الوزارى القادم..وانه
سيجد لهم شركات او وزارات ليُسكنهم فيها.وبعضهم سيصبح من رجال
الاعمال.فيتيحون لهم ان يربحوا فى السر أكثر مماكانوا يربحونه فى العلن.!
(7)
لا معنى للحرية.مدام جيرانى بذى الجريدة وليس(بذى سلم).لا ينالون حرية
النشر الورقى.وتبقى الحرية منقوصة.اوتستعمل كزينة وديكور.تستخدمه
الحكومة وقت ماتريد.لذلك لن نملْ او نسأم.ولن تضعف او تخور قوانا العقلية.
من مطالبة الحكومة (برفع الحظر)عن دكتور زهير السراج والاستاذ عثمان شبونة
والحكومة جربت الحظر الامريكى و(من جرب الحظر لا ينسى مواجعه)واللهم
فك حظرهما وعجل لهما بالنصر وبالفرج.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.