يؤمن الكثير من الناس بحتمية التناغم بين أراء الأطباء وعلماء الدين فى المسائل الفقهية المربوطة بصحة الإنسان ولكن فى مسألة تنظيم النسل فإن الأطباء يؤمنون بحتمية تنظيم النسل للمحافظة على صحة الأم والطفل فهم يرون إن الولادات الممتالية بدون إعطاء الأم فترة كافية لرضاعة المولود ورعايته تؤثر على صحة الأم والطفل لذا قإن للأطباء قناعة بتنظم النسل وذلك إستعمال وسائل منع الحمل الطبيعيية ( العزل ) والصناعية مثل حبوب وحقن التنظيم والشرائح وغيرها ولكن هنالك بعض علماء الدين الإسلامى يعترضون على تنظيم النسل بحجة أنه حرام شرعاً والبعض الآخر يرى أن تنظيم النسل يجوز للمانع الصحى الذى ساقه الاطباء وهنالك فرق بين تنظيم النسل وتحديد النسل فالتنظيم يعنى أن يكون هنالك فاصل زمنى بين كل ولادة والولادة التالية لها لإعطاء الطفل حظه من الرضاعة والرعاية المطلوبة أما تحديد النسل فهو إيقاف الولادة بعد ولادة عدد معين من الأبناء وهذا غير مرحب به من الأطباء وكذلك من أهل الدين ألأ حالة إضراره بالام الحامل فهو مرفوض من الطرفين الأطباء والعلماء . أتمنى أن يخرج إلينا مجمع الفقه الإسلامى بفتوى واضحة فى هذا الشأن فهنالك الكثير من الإشكالات فى مجتمعنا السودانى بسبب تنظيم النسل وهذا التضارب فى أراء علماء الدين الإسلامى أربك حياة الكثير من الناس لأن أغلب الشعب السودانى يهتم برأى الدين فى كل أمر يخص حياته وحتى ولو تعارض ذلك الرأى مع الظروف الصحية وفى ظنى أن هذا الموضوع من المسائل الكلية التى لاتقبل الخلاف لأن الخلاف يفسد حياة الناس وأتمنى أن يتناغم الراى الفقهى مع الرأى الطبى والله من وراء القصد 

حافظ مهدى محمد مهدى
معلم بوحدة كوستى لمرحلة الأساس
موبايل 0121098670

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.