لقد درج الغربيون ومن على شاكلتهم أنهم يتعاملون في الشرق المسلم وفق رؤية استراتيجية تعكف عليها مراكز بحثية متقدمة. حيث لا مكان للتخبط والتعامل بردود الافعال، وانما وفق سناريوهات وخطط مبنية على دراسات عميقة الجذور. وحسب ظني ان الانقلابيين في تركيا، مشربهم تلك المنهجية الغربية في التعامل مع الواقع. ومع ذلك نستطيع القول ان النجاح في كل أمر، له أسسه التي ان حاد الغرب أو غيرهـ، عنها لن يتحقق له ما يريد. فمن يمكرون يمكر الله بهم، ومن يحيكون الدسائس والفتن، لا يحصدون سوى الهشيم. وتبقى سنة التدافع ماضية.تركز هذه الحلقة من المقالة على المقارنة بين كل من فتحي كولن وسيد قطب كما ورد في الاوراق المقدمة في المؤتمر، ثم مناقشة بعض الرؤى التي وردت. ولقد كان الغرض من المقارنة، حسب تقديري ، هو ايجاد ارضية جديدة، وقواسم مشتركة، للحركة في أرض مصر والعالم العربي والاسلامي. فالصحيح، ربما هو أن هنالك ارضية مشتركة، تتصل يتناول العدالة الاجتماعية وقضايا الفقر في فكر سيد قطب، والأمر نفسه عند كولن مع وجود بعض الفروق. ففلسفة الخدمة التي استندت اليها حركة كولن التركية، يختلف الامر عندها مقارنة بواقع حركة الاخوان، التي يتنمي اليها سيد قطب، لا سيما عند الوضع في الاعتبار فترة الستينات وما قبلها، وهي الفترة التي عاشها الشهيد. لعل من اللافت للنظر، عدم ذكر مؤسسي الجماعة النورسية وعلى رأسهم بديع الزمان سعيد النورسي؛ فهو الرائد وصاحب الفكرة والمشروع وقد خلفه من بعده آخرون ساروا على دربه لم يبدلوا. وحين تقارن الورقة التي طرحت بين فتح الله كولن وسيد قطب فذلك أمر غرضه التعمية، وتفسير ذلك انها محاولة لذر الرماد على العيون.لربما كان قطب متمرداً على النظام الاجتماعي، ليس في مصر فحسب، وانما في العالم كله. وقد نادي سيد قطب بالعدالة الاجتماعية ، وهي افكار عالقة في الهواء بالنسبة للحركة الاخوانية، غير ان قطب، لم تكن علاقته بافكاره طوباوية، كما يقولون، بينما كرس كولن جهوده في الخدمة الاجتماعية بسبب الاموال المتوافرة له، والتي تثير الريب والشكوك في مصدرها، كما تثير الشكوك ايضا الدائرة الواسعة التي شملتها المدراس الكولونية. يعد الغرض الجوهري من فلسفة الخدمة واضح، فهي محاولة التقرب من الجماهير وكسب ودها، ونشر وترويج فكر الجماعة ونشر منهجها ومذهبها. فعملية بناء صورة ذهنية مشرقة، على كافة الصعد، كانت وراء الخدمات الكولونية سواء كان محلياً او خارجياً. أصدقكم القول أني حين قرأت التقرير المنشور عن المؤتمر، خيل الى انني حصلت على كنز ثمين، وهو كذلك، غير ان تدعيات الاحداث عقب حدوث الانقلاب، جعلتني اعيد قراءة التقرير عن المؤتمر على ضوء المستجدات. فلقد أشارات مداولات المؤتمر إلى عقد دكتور محمد صفار مقارنة بين سيد قطب وفتح الله كولن، وأشار إلى أن هناك عوامل بنيوية مشتركة بينهما، ولكن هناك أيضًا جوانب للاختلاف فيما بينهما. فقد اشتركا في تشخيص الأزمة التي يمر بها الإنسان؛ فأرجعها سيد قطب إلى الانفصال النكِد بين العلم والدين، وهو نفس ما يشير إليه كولن حين يتحدث عن الانفصال المزدوج. ويجمع بينهما أيضًا فكرة معايشة الوحي عبر تجاوز زمني لاستعادة عصر التنزيل في عصر التأويل، وهو ما يتمثل في فكرة الشجرة والظل عند قطب والرسول الشجرة عند كولن. وتناولت الورقة جوانب الاختلاف بين المفكريْن، فأشارت إلى أن قطب رأى حتمية الصراع بين المجتمع المسلم والمجتمع الجاهلي، بينما يؤمن كولن بالحوار وقبول الآخر وقبول الاختلاف مع الحفاظ على الذات. كما أن لكل منهما تصور مختلف لشكل الزمان. فهل ما أورده المؤتمر محاولة للربط الانتقايئ بين الرجلين، ام ان الحقيقة هي ما ذكر. يمكن لكل فرد أن ينظر فيرى نقاط التقاء لكن قد تفسير تفسيراً حسب الرؤية، فيحدث التناقض او التشابه. وقد كانت الجلسة السابعة بعنوان "مكافحة الفقر والإغاثة الإنسانية" متضمنة دراستين: الأولى قدمها دكتور عمار جيدل وعنوانها "محاربة الفقر: المنطلقات والغايات- حركة فتح الله كولن أنموذجا"، وناقشت الخلفية الفكرية والتربوية لمحاربة الفقر كما وضعها الأستاذ فتح الله كولن، والجوانب التطبيقية من فكرة محاربة الفقر كما جسّدها الذين امتلأت قلوبهم بفكرة "الخدمة الإيمانية ". وقد بدا لي عند قراءة مجمل الاوراق ، ان جماعة فتح الله كولن هي كيان لا علاقة له بتركيا الدولة وبجذور الجماعة النورسية. فالتجربة انصبت على كولن وكأن الخدمة الايمانية نزلت عليه وحياً من السماء لم يسبقه اليها احد. فإغفال الرواد وتناسي الجماعة الام -بافتراض ان هؤلاء جزء من أولئك- هو أمر مثير للشكوك والريب حسب تقديري. كما أشارت الدراسة إلى أن الشيخ فتح الله كولن يرى أن الفقر الأخطر يكمن في عدم امتلاك العلم والفكر أو المهارة؛ لذا فالأغنياء الذين لا يملكون لا علمًا ولا فكرًا ولا مهارة هم فقراء في الحقيقة، وبيّن في هذا السياق أنّه يعرض نمطين من الفقر: أولهما معنوي، والآخر مادي. من هنا اتخذت محاربة الفقر عند الأستاذ مسلكين أساسين: المسلك الأول- محاربة الفقر المعنوي، والمسلك الثاني- محاربة الفقر المادي. وهما يشتركان في اعتمادهما الكلي على أساس واحد، فلا يشيعان (الفقر المعنوي الفقر المادي) أو يعيشان إلا حيث يستقر الجهل وتغيب الخدمة الإيمانية. لهذا كان من أولويات الخدمة الإيمانية محاربة الفقر الأول الذي يعد أساس محاربة الفقر الثاني. وتناولت الدراسة جهود مؤسسات الخدمة فى مجالات التعليم والإعلام والصحة والإغاثة والصناعة والتجارة داخل تركيا وخارجها. وهذا التشخيص للفقر أمر جد صحيح، فنحن في السودان فقراء، ولكن بلادنا غنية، والعلة تكمن في فقر العقول وفقر السواعد بفقدانها المهارات. فضلاً عن غياب القيادة الرشيدة على مستوى الدولة لاستثمار الموارد. فما تزال بلادنا بكر تحتاج لمن يستخرج كنوزها، وحين يبرز ذوي العقول الاستراتيجية والقلوب النفية المخلصة سيكون السودان بلدا لا نظير له في بلاد العالم. كما تناولت دراسة "برامج ومشروعات مكافحة الفقر في الداخل والخارج: نماذج مختارة"، التى اشترك فى إعدادها الباحثان أيمن شحاته وعبدالله عرفان، برامج ومهامّ مكافحة الفقر في مصر وتركيا، مع مراعاة سياق كل تجربة من جهة البيئة الثقافية والاقتصادية والسياسية والمؤسسية المحيطة بهذه المشروعات والبرامج. حيث عرضت الدراسة أبعاد الرؤية التنموية لدى الشيخ محمد فتح الله كولن، والتي تظهر في أفكاره ونمط حركته والمشروعات المتنوعة التي تنبثق عنها. ثم عرضت الدراسة بعض برامج ومشروعات مكافحة الفقر في تركيا ومصر، وركزت على جهود حركة فتح كولن فى تركيا والجمعية الشرعية في مصر. وفى الجلسة الختامية للمؤتمر أشارت دكتورة نادية مصطفى إلى أن التركيز عبر مؤتمر دولي كامل على تجربة حركة إصلاحية محددة، يعني ويعكس ما لهذه الحركة من أهمية جعلتها محط أنظار كثير من الدراسات والفعاليات حول العالم، وكان يجدر بنا أن نقوم بذلك على مستوى الحوار البيني الإسلامي – الإسلامي والحوار العربي-التركي، وأخذ العبرة من هذه التجربة في السياق الراهن للأمة وما تحتاجه من حلول إبداعية كانت حركة "كولن" نموذجًا مميزًا لهذه الحلول غير التقليدية. فبعد كل هذا المدح والاطراء والثناء الذي يراد له أن يمهد لمرحلة قادمة ليزيل الغبش ويحقق الانبهار، ظهر الكولونيون على حقيقتهم. فقد ارادوا أن يرتدوا بتركيا بعد حراك استمر اكثر من تسعين عاماً الى تركيا اتاتورك. ولكن الله قد قيض لتركيا أن تتسربل بثياب العافية، ولم يزدها الانقلاب الا قوة، فهي قد استعادت ريادتها وسمعتها التاريخية وجزء من مجدها الآفل، وهي اليوم تمضي نحو مجدها بعزيمة لا تلين وبهمة لا تفتر. هنا لا بد أن نذكر القارئ بأن خلفاء آل عثمان الاتراك كانوا يغيثون بريطانيا. فقصة مجاعة البطاطس في احدى الجزر قصة مشهورة. فقد تبرع السلطان العثماني بعشرة اضعاف ما تبرعت به الملكة لانقاذ شعبها. وتنبئ تفاصيل الاغاثة عن عظمة لتلك القيادة . فحتى اليوم يوجد فريق كرة بريطاني يحمل شعاره علم تركيا بسبب تلك الاغاثة التي قدمتها تركيا، وبسببها كانت نجاة الملايين من البريطانيين من الموت المحقق. فالغربيون الذين يتبجحون بتقديم العون الانساني اليوم وهم يقدمونه باجندة خفية، سبقهم آل عثمان وغيرهم بتقديمه لاغراض انسانية بحتة.ثم تلا ذلك مجموعة من الشهادات الحية التي قدمت في المؤتمر،نتيجة زيارات قام بها أكاديميون مصريون وعرب وأجانب لتركيا وتعرفوا على مؤسسات حركة فتح الله كولن والتقوا مع بعض المنتمين إليها. حيث ركز دكتور حسن أبو طالب على اهتمام الحركة بتقوية الروح والنفس، مع اهتمامها بالتنظيم وإقامة المؤسسات والابتعاد عن الشخصنة. أما الأستاذ عصام سلطان، فأشار إلى إيمان الحركة بشمولية الإسلام والتخصص فى العمل. وأشارت د.ناهد عز الدين إلى اهتمام الحركة بالشباب وتناولت مفاهيم أساسية في الحركة وهي: الخدمة، والهمة، ومفهوم "المتولى" الذي يقتدي به الطلاب. وأشارت د.هبة رءوف إلى أن هناك "روحًا تسري" في الحركة تفسر ما يقوله البعض عن الحركة بأنها تنظيم ولا تنظيم. وركزت على "الأدب" الذي تتسم به الحركة وأعضائها؛ حيث الحرص على استعادة البعد الأخلاقي في بناء الإنسان.كما استعرضت د.هدى درويش بعض المبادرات والأنشطة التي قامت بها الحركة. أما د.يوهان (أكاديمي ألماني)، فركز على كيفية تعامل الحركة مع أسئلة: لماذا نصلح، وما الذي نصلحه، وكيف نصلحه؟ ولن تكتمل حملة العلاقات العامة من غير هذه الشهادات التي هي مدفوعة القيمة على الارجح. فقد خططت الجماعة لكل شيء، وقدمت ما فيه الكفاية من دعم ومساندة. فالمال الذي بين يدي هؤلاء أتي من مصادر لا تنفد خزائنها. فقد أجادت الحركة وابدعت في تقديم مفاهيم وتصورات وتجارب عجز عنها الآخرون، لكن في خاتمة المطاق طاش سهمها، وخاب ظنها، وفشل مسعاها في تحقيق مرادها. حفظ الله ورثة ملك آل عثمان وسخرهم لخدمة الاسلام ومكن لهم مصداقاً لقول الله تعالى:) وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ( النمل5.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.