كلام الناس

*تزامنت فترة قراءتي لكتاب جول راستون سول"إنهيار العولمة وإعادة إختراع العالم" الذي ترجمه للعربية محمد لطفي مع تصاعد المد الشعوبي الإنكفائي في العالم‘ الأمر الذي يؤكد ماقلته في مقال سابق عن إنهيار المبادئ الإنسانية بعد سقوط الأيديولوجيات.

*لن أحدثكم اليوم عن الكتاب الذي امل الرجوع إليه في مقال منفصل إن شاء الله‘ لأنني أركز حديثي اليوم عن ما أصطلح على تسميته وسط المحللين السياسين بتصاعد المد اليميني في الغرب‘ وحتى في روسيا والصين إلى درجة ما‘ رغم تحفظي على هذا التصنيف البائد في ظل فوضى الأوضاع السياسية والإقتصادية والأمنية في العالم أجمع.
* المؤسف أكثر هو خلط هذا الإرتباك السياسي والإقتصادي والأمني وتعمد تغطبته بشعارات دينية بريئة من أجندتهم الشعوبية الإنكفائية اللاإنسانية‘ حتى وإن برروا إنحرافهم الفكري والسياسي والأمني بالجرائم الإرهابية التي يلبسها زوراً وبهتاناً بعض التكفيرين عباءات دينية‘ والدين برئ منها براءة الذئب من دم ابن يعقوب.
* أعلنا مراراً وتكراراً موقفنا الثابت ضد الإرهاب والإرهابين كما تحفظنا على الحلول العسكرية والأمنية التي فشلت عملياً في مكافحة الإرهاب وإنما على العكس من ذلك أثمرت جماعات وكيانات إرهابية أخرى بمسميات مختلفة ومخترقة بصورة سافرة لإثارة الكراهية الدينية والفتن المجتمعية.
*أعلنا أيضا موقفنا الرافض لردود الفعل الإنفعالية التي تسببت في صعود بعض الزعامات العنصرية المغضوب عليها حتى داخل مجتمعاتها مثل الرئيس الأمريكي المثير للجدل دونالد ترامب الذي مازال يتخبط في سياساته وقراراته المربكة على الصعيدين المحلي في امريكا وفي العالم أجمع.
* لم يجف مداد الحبر الذي إنتقدنا به زعيمة حزب أُمة واحدة في أستراليا بولين هانسون التي تريد جعل أستراليا خالصة للأستراليين البيض‘ حتى فُوجئنا بخبر إنفصال السناتور الجنوب أسترالي كوري برناردي عن حزب الأحرار وسعيه لتأسيس حزب " الأستراليون المحافظون Australian Conservatives".
* لن نتحدث هنا عن السياسة والإنشطارات الحزبية رغم علمنا باثارها السالبة على الحراك السياسي الديمقرطي‘ ولا عن الأديان التي لها رب يحميها وهي بحمد الله وفضله تتمدد سلمياً رغم كيد الكائدين والتكفيرين والشعوبيين والإنكفائيين‘ لكننا نتحدث بأسى بالغ عن الإنحطاط الفكري والسياسي اللاإنساني الذي يتبنى سياسة معادة الاخر وكراهيته ومحاولة إقصائه من وطنه وحرمانه من حقوقه المشروعة.
*مرة أخرى نؤكد إن أخطاء بعض الغلاة والتكفيرين الذين يسيئون للأديان بجرائمهم المستهجة من كل الأديان‘ لاتبرر قيام أخزاب أو كيانات شعوبية إنكفائية رافضة للاخر‘ لأن ذلك يفاقم حالة الإستقطاب الحادة في المجتمعات بما يهدد السلام المحلي والإقليمي والعالمي.
*ما أحوجنا في هذه المرحلة الحرجة لدفع الشعوب المقهورة على امرها لمحاصرة المتطرفين من الجانبين وتعزيز ثقافة ومعاملات السلام والتعايش بين كل مكونات الأمم والشعوب في محبة وإخاء على أرض الله الرحيبة.
*
*

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.