انا لله وانا اليه راجعون. لا حول ولا قوة الابالله العلي العظيم. اللهم ارحمها وسائر الاموات الذين ماتوا في السودان بسبب تقصير واهمال اللامسؤولين في طول البلاد وعرضه . واللهم تقبلهم جميعا شهداء وافرغ علي اهليهم وذويهم وعلينا جميعا الصبر وحسن السلوان.

والله انها لفاجعة ان تذهب روح بريئة هكذا بسبب اناس تغولوا علي مقدرات البلاد وسرقوا كل ما يمكن ان تصل اليه اياديهم المليئة دماء الابرياء في بيوت الاشباح والي الذين هم في فيافي ومنخفضات ومرتفعات الاقاليم . سلرقوا كل قرش مخصص لتنمية هذه البلاد المنكوبة فاهملوا صيانة المدارس والمشافي والسدود والابار فافقروا الناس واعادوهم الي عصور الامية والجهل والمرض . وقتلوا الابرياء في قراهم حرقا وقصفا بالقنابل المحرمة ودفنوا النفايات الذرية وابادوا الممتلكات من مواشي وزروع وبساتين ونخيل . استعملوا كل ما من شانه تدمير الانسان والحيوان والشجر فقضوا علي الاخضر واليابس وما شتول نخيل الشمالية الا نموذج لتفننهم في ابتكار اساليب واسلحة الدمار الشامل.
لكن ان يصل الامر ليموت الانسان خسفا بانهيار بئر بيت الادب نتيجة اهمال الصيانة الدورية والتفتيش الدوري الذي كان معروفا ايام ما قبل وصول هؤلاء القتلة والحاقدين , فان هذا لشيئ لم يخطر علي بال. وتزيد الفاجعة ويزداد الالم عندما تكون الضحية معلمة وهي في وسط مدرستها وبين طالباتها . انها لماساة وجريمة لايمكن السكوت عليها ابدا ولا بد من اضافتها الي جرائم النظام ضد الانسانية.
يجب علي الحكومة برمتها من راسها الي اعضاء برلمانها الاستقالة فورا وتقديم انفسهم الي العدالة او الانتحار.
اللهم خذ بثار كل السودانيين من ضحايا النظام وانتقم لنا منهم وابدلنا حكاما خيرا منهم يقيمون فينا العدل ويتقونك ويخافونك.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.