لقي الملازم بالقوات المسلحة، عبدالله الطيب عبدالله، مصرعه متأثراً بجراحه، وأصيب آخرون بجراح بينهم ضابط يحمل رتبة المقدم بالقوات المسلحة، وذلك خلال اشتباكات مسلحة وقعت الخميس، بمنطقة البورصة شرقي الفاشر بولاية شمال دارفور .
وخلت شوارع مدينة الفاشر صباح الخميس من حركة المارة، وسُمع دوي الرصاص والمدافع الثقيلة خاصة في منطقة البورصة .

وقال والي شمال دارفور، عبدالواحد يوسف، في تصريحات صحفية، إن الأجهزة الأمنية رصدت مجموعة متفلتة ارتكبت عدداً من الجرائم بمدينة الفاشر، وبعد تواتر المعلومات والبلاغات اتخذت لجنة الأمن قرارات وإجراءات لتنظيف "البورصة" منطقة وجودهم .

وأفاد يوسف بأن القوات المشتركة من الجيش والشرطة والأمن، اشتبكت مع المجموعة وأوقعت في صفوفهم قتلى وجرحى، ولا زالت تطاردهم خارج مدينة الفاشر في عملية أمنية وصفها بـ"الكبيرة"، لأجل القضاء عليهم .

نقاط تفتيش

وأكد والى شمال دارفور أن الأوضاع الأمنية داخل مدينة الفاشر تحت السيطرة تماماً، مبيناً أن لجنة الأمن اتخذت قرارات منعت بموجبها حركة السيارات المظللة والتي لا تحمل لوحات، وأعلن عن وضع نقاط تفتيش لمتابعة وتنفيذ قرارات لجنة أمن الولاية بالحسم التام دون استثناء أحد .

واتهم مدير الإعلام بحكومة شمال دارفور، خالد المريود، في بيان تحصلت "الشروق" على نسخة منه، من وصفهم بـ"أصحاب الفوضى"، بالسعي للعبث بأمن وسلامة المواطن بالفاشر، وطمأن المواطنين بأن حكومة الولاية وأجهزتها الأمنية في يقظة تامة، ولن تسمح لكائن من كان بزعزعة الأمن والاستقرار .

وامتدح المريود جهود الأجهزة الأمنية والشرطية بالولاية، في توفير الأمن والاستقرار ما انعكس إيجاباً في كل مناحي الحياة العامة والخاصة .

شبكة الشروق