حسن احمد الحسن

عندما سئل القيادي في المؤتمر الوطني أمين حسن عمر قبل أسابيع ليعلق على انباء ترددت حول عودة الامام الصادق المهدي للسودان في السادس والعشرين من يناير بعد تأجيلها لعدة مرات قال مستخفا كعادته " يعني ح نستقبلو بطلع البدر علينا " 

عبرت الحكومة السودانية وشرائح واسعة من المعارضة والشارع السوداني عن ارتياحهم لقرار رفع العقوبات الجزئي عن السودان قبيل مغادرة الرئيس أوباما للبيت الأبيض بعد أكثر من عشرين عاما من العقوبات التي لاتزال قوانينها وتصنيفاتها قائمة وحاضرة في الكونغرس .

في ظل عدالة نظام الإنقاذ ليس غريبا أن تبرئ المحاكم الموجهة عددا من منسوبي الحزب الحاكم من تهم الفساد البينة والمشاهدة التي تحيط بهم من كل جانب كان أبرزهم مؤخرا محمد حاتم سليمان صاحب المقولة المشهورة التي تعبر عن تهديده بأن يطلع زيت الشعب السوداني أو لنكن

 يكشف حزب المؤتمر الوطني عن رعب كامن فيه من معركة تحاك ضده ويمهد لها الاعلام غير المدجن، و يأتي معظم رعبه من المواقع الاسفيرية، وفي مقدمتها الراكوبة و سودانيزأونلاين، كما اعترف السيد/ ابراهيم محمود، نائب رئيس الحزب، في اعتراف موارب، مدعياً 

عام يمضي وعام آت والسودان يتقلب في وجعه وابتلاءاته المتلاحقة ، وطن كانت رموزه التي تضيء سماء الدنيا من عيار الأزهري والمحجوب وزروق وإبراهيم احمد وعبد الخالق محجوب وأمين التوم ونقدالله والشريف حسين الهندي والشفيع احمد الشيخ أصبحت عناوين منشيتاته

قال شاعر أم درمان الفحل صالح عبد السيد أبو صلاح في مدح الإمام عبدالرحمن المهدي في ذكرى عيد ميلاده في قصيدة طويلة مطلعها –بالعيدين نهني القطر – عيد ميلاد سيادتك وعيد هلال الفطر كل يوم صباحك عيد .