شوقي بدري

قبل اسابيع قابلت اليوناني انستي في الطريق ولم اكن قد قابلته لفترة . لا حظت وشما عبارة عن ارقام فوق حاجبه الايسر ، وبالسؤال عرفت انها تاريخ ميلاد ابنته وابنه . واعجبت بحبه لفلذات كبه والاحتفاء بهم بطريقة غير مسبوقة . عرفت انستي لاكثر من 30 عاما . كان يسكن

كل يوم نقرا ونسمع عن دكتور براني . وكلمة براني قديما كانت تعني مزور . ولقد قالت فنانة السودان عشة موسى احمد في الاغنية التي الفت كلماتها ولحنتها وغنتها . اليمون سقايتو عشية انا ياناس الله لي انا . طيارة جاتنا تحوم شايلة القنابل كوم ...جات تضرب الخرطوم ... ضربت 

في كتاب حكاوي امدرمان كتبت عن شهود الزور في امدرمان . احدهم كان ود الحاجة وكان يتواجد في قهوة مهدي حامد غرب سوق الموية . كان الناس يقصدونهم للحلف علي المصحف الشريف ويقومون بالكذب بعد ان يستوعبون ادق المعلومات عن القضية . وكانوا يقولون

رحل الشاعر بازعة وكعادتنا نحن كما قال العميد يوسف بدري .... السودانية شكارين ترب ... كان من المفروض ان يكرم ويعظم ويطلق اسمه على مؤسسة ثقافية او قاعة في الاذاعة في حياته . لقد كرم العالم الشاعر الغنائي بوب ديلان باكبر جائزة في العالم ... جائزة نوبيل

لقد صدع الكيزان رأس الوطن بالشعارات مثل هي لله لا للسلطة لا للجاه . وما لدنيا قد عملنا ..... ولتسل منهم دماء ولتسل منا دماء ولتسل كل الدماء . وكانت المتحركات وبرامج الجهاد والاناشيد والاغاني والمدائح . وحث الشيوخ قبل الشباب لبذل النفس والنفيس . اين كل هذا من

قبل عقدين من الزمان انتقلنا لمنزل في حي لا يقطنه الاجانب . وكان ظهور اسرة افريقية يبدو غريبا ، وعند العض غير مقبول . لقد تعب البعض وشقي ووفروا كل كرونة وحرموا انفسهم من الكثير الى ان تمكنوا من دفع العربون ورسوم التسجيل والضرائب واتعاب الدلال والبنك

يقولون في السودان آخر العلاج الكي . ووجدت السعودية والامارات والبحرين انفسهم مضطرين لمقاطعة قطر . في السبعينات احسست بكره اهل الامارات وخاصة دبي لاهل ا قطر ، او عدم استلطافهم . وعرفت ان البترول قد استخرج في قطر قبل الامارات . وكان اهل قطر ياتون