حسن الجزولي

(عاهدته على ألا يدخل على رجل بعده وأن أربي أحمد تربية تشرفه وهو في قبره، وأن أسير في ذات درب النضال من أجل الفقراء والمضطهدين، حتى ولو أدى بي إلى نفس مصيره ولقد أوفيت بكل ذلك وما زلت)

النشيد الوطني وشعار الدولة وعلمها، كلها تعتبر رموزاً تعبر عن النسيج الاجتماعي والجغرافي والديمغرافي للآوطان، وتعبر أيضاً عن ملامح مواطنيه .. سحناتهم وثقافاتهم .. بواديهم وصحاريهم وسهولهم وماشيتهم أيضاً، ولذا يحرص القائمون على الأمر لكي تأتي هذه الرموز متطابقة 

(عاهدته على ألا يدخل على رجل بعده وأن أربي أحمد تربية تشرفه وهو في قبره، وأن أسير في ذات درب النضال من أجل الفقراء والمضطهدين، حتى ولو أدى بي إلى نفس مصيره ولقد أوفيت بكل ذلك وما زلت)

(عاهدته على ألا يدخل على رجل بعده وأن أربي أحمد تربية تشرفه وهو في قبره، وأن أسير في ذات درب النضال من أجل الفقراء والمضطهدين، حتى ولو أدى بي إلى نفس مصيره ولقد أوفيت بكل ذلك وما زلت)