حسن الجزولي

لا أخلاقي ولا ديني ولا مروؤتي ولا قناعاتي ولا ما جُبلت عليه من مُثل وتربية ومثلها من أي أعراف، تسمح جميعها لي بأن أكيل السباب والشتائم والهجوم المقذع على الضيف في داري ودار آبائي وأجدادي، أياً كان، هو الضيف، دع عنك أن يكون هذا الضيف في قامة شخصية

نقلت الأنباء بأن القصر الرئاسي بالعاصمة اليوغندية قد شهد إحتفالاً أقامته مراسم القصر هناك ابتهاجاً بمبادرة الحركة الشعبية إطلاق سراح أكثر من مائة من أسرى الحكومة السودانية والذين كانوا في قبضتها منذ أمد طويل. وشارك في المراسم إلى جانب المفرج عنهم كل من يوري

في سنوات النظام المايوي البغيض تم اعتقالنا ونحن طلاباً بالمرحلة الثانوية مع مجموعة من كوادر الصف الثاني في حزب الأمة وجمعنا قسم الشرقيات بسجن كوبر بالخرطوم بحري، كان من بينهم الأحباب الحاج عبد الله عبد الرحمن نقد الله ـ رد الله غربته الصحية ـ وكل من

أوردت صحيفة التيار بأن د. نافع علي نافع القيادي في المؤتمر قد دافع عن مقولته الشهيرة "لحس الكوع" مضيفاً " أنا لم أتهجم على شخص معين لفظياً وإذا حصل هذا فأنا أعتذر