السر سيد أحمد

اذا أعتبر العام 1977 وتأسيس بنك فيصل الاسلامي أحد نقاط التحول في تاريخ الحركة الاسلامية ومن ثم السودان، فأن ميزانية هذا العام يمكن أن تصبح نقطة تحول كذلك وتفتح نافذة أمام القطاع الخاص ليلعب دورا أكبر في الساحة العامة. والاشارة الى خطوتان موحيتان. فالزيادة التي

شهدت فترة الرئيس الامريكي الاسبق جورج بوش الاب انجازين رئيسيين بالنسبة للولايات المتحدة: نجاح حملة اخراج صدام حسين من الكويت في عملية سياسية وعسكرية تحت مظلة سند دولي، الامر الذي شكل أول انتصار لوشنطون منذ حرب فيتنام. أما الانجاز الثاني فيتمثل في سقوط

في أواخر الشهر الماضي عقدت قوى المعارضة مؤتمرا صحافيا أكدت فيه على توحدها وانها سوف تستمر في أتباع الوسائل السلمية المناوئة من المظاهرات الى الاضراب الى العصيان المدني وصولا الى اسقاط النظام.

غداة أول مظاهرة مناوئة للسياسات الحكومية في يناير الماضي عادت الاصوات المعارضة لترتفع بضرورة ازالة النظام وادارة البلاد عبر حكومة انتقالية تتيح الحريات وتهيء المناخ لمناقشة مشاكل البلاد الدستورية والسياسية والاقتصادية،

دولة الافندية: نهاية الطريق: في الاسبوع الاول من ديسمبر2011 كنت في زيارة اجتماعية الى بربر. كنا جلوسا في الديوان مع مجموعة من الاهل والجيران الذين قدموا للتحية والترحيب بنا ويمثلون شريحة تقليدية ومعبرة للمجتمع السوداني. ففيهم العامل في مصنع الاسمنت القريب، 

بعد أسبوعين من قرار الرئيس الامريكي دونالد ترمب تمديد فترة رفع العقوبات عن السودان ثلاثة أشهر أخرى، ورغم الاشادة الامريكية بمواقف السودان فيما يتعلق بمكافحة الارهاب وبث بعض التطمينات، الا ان الضبابية لاتزال سيدة الموقف، الامر الذي ينذر بأحتمال تسرب 

تناولت هذه السلسلة خلال الحلقات الاربع الماضية التحولات الاقليمية والدولية وانعكاساتها على السودان وعلى رأسها بروز أهمية البلاد الجيوسياسية سياسيا وأمنيا واقتصاديا كما أصبح واضحا في مكافحة الارهاب وتجارة البشر. وتلقت هذه النقلة دفعة اضافية بالتحول الذي