د. خالد محمد فرح

تتسارع الخطى مع اقتراب الأسبوع الثاني من شهر يوليو، ولئن خلص تقرير "سترافور- ورلدفيو" حول جهود السودان للحصول على الموافقة الأمريكية لرفع العقوبات إلى أنه ليست هناك إجابة واضحة للسؤال حول طبيعة القرار الذي يمكن أن تتخذه الإدارة الأمريكية بهذا الشـأن في

يحتفي السودانيون عادةً عند حلول شهر رمضان المعظم في كل عام ، بأطعمة وأشربة تقليدية بعينها ، ويفضلون تناولها على ما سواها من أصناف الطعام ، شأنهم في ذلك شأن غيرهم من سائر الشعوب الإسلامية ، مما يُضفي على هذا الشهر المبارك ولياليه ، طابعاً ثقافياً مميزاً

عطفاً على مقالي الذي نشرته مؤخرا تحت عنوان: عن التعاقب اللحني بين الأغاني والمدائح ، رأيت لزاماً عليَّ من واقع المسؤولية الأخلاقية ، ومقتضى الأمانة العلمية ، ونزولاً عند حقيقة ، أو معلومة مرجَّحة تتعلق ببعض ما كنت قد أثرته في ذلك المقال المذكور ، وهي معلومة كانت

أوقعتني محض الصدفة وأنا أقلِّب محطات التلفزة في مساء اليوم الثاني من أيام شهر رمضان المعظم الذي تظلنا أيامه ولياليه العطرة حالياً ، على منظر جوقة من المؤدين لمدحة نبوية مختارة ، شاهدتها واستمعت إليها من خلال شاشة قناة الشروق الفضائية. وقد استوقفني لحن تلك

أجاءتني ظروف مهنتي وعملي منذ نحو عام تقريباً ، إلى جمهورية " أنقولا " ، هذه الدولة الناطقة باللغة البرتغالية ، الواقعة في جنوب غربي إفريقيا. ودفعتني ذات الظروف أيضاً ، إلى محاولة تعلُّم اللغة البرتغالية ، التي هي اللغة الرسمية لهذه البلاد ، بل توشك أن تكون أن تكون هي

أهداني أخي وصديقي الكاتب البارع ، والبحَّاثة الحاذق ، الأستاذ عبد المنعم عجب الفيَّا ، المحامي والمستشار القانوي مهنةً ، والأديب والمؤلف الموسوعي علماً ومعرفة ، الذي سعدت بملاقاته في الخرطوم مؤخراً ، من بعد افتراق دام لعدة سنوات ، نسخةً مصورة من كتيب نفيس للغاية

صدر في خواتيم العام الماضي 2016م ، للأديب والشاعر والباحث والمؤلف والدبلوماسي الأستاذ كرم الله أحمد كركساوي ، كتاب جديد تحت عنوان: " الدبلوماسية: علمٌ قديم وفنٌ متجدد " ، لكي يشكل إضافة نوعية ومعتبرة لمؤلفاته العديدة الباذخة ، التي ظل يرفد بها المكتبة السودانية