د. زهير السراج

لا يخدعكم الاعلان الصادر من مؤتمر شورى الحركة الاسلامية بتأجيل عقد المؤتمر العام الى العام المقبل وذلك لتمكين اللجان من الفراغ من أعمالها، فالحركة الاسلامية لن ينعقد لها مؤتمر عام أبدا مرة أخرى، ولا مجلس شورى، ولا أية هيئة أخرى، ولن يكون لها وجود تحت ظل

 تخيلوا كيف يكون المسؤول عاجزا وجبانا وضعيفا، عندما يكون جالسا على كرسى بدون أى سلطات أو صلاحيات، أو حتى إحساس من جانبه بأن له نوعا من (الخاطر) فى نفس من أجلسه على هذا الكرسى، يسمح له بالادلاء بتصريحات (وهمية) تحفظ له ماء وجهه أمام الرأى العام

أصدر إتحاد الأطباء البيطريين بولاية جنوب كردفان بياناً حمل توقيع رئيس الاتحاد الدكتور (جعفر حسين عبدالله)، يندد بالإعتداء على طبيب بيطرى مسؤول عن تفتيش وفحص اللحوم بمدينة كادوقلى أثناء أدائه لعمله من ضابط برتبة عميد، مما تسسبب له فى كسور وإصابات بالغة،

تناولتُ فى عدة مقالات من قبل الإتفاقيات (السرية)  التى وقعتها الحكومتان السودانية والصينية فى العام الماضى، وكان اخطر ما فيها هو موافقة السودان على إيجار (نصف مليون فدان فى مشروع الجزيرة، ومائتى ألف فدان فى الشمالية) للحكومة الصينية لمدة 99 عاما، مقابل

انتشرت عبر تطبيق الواتساب رسالة مصدرها أحد السودانيين المقمين فى لندن، تحمل صورتين إحداهما لواجهة لمركز طبى لرعاية المسنين بالعاصمة البريطانية لندن، والثانية لباب إحدى غرف المركز كُتب عليه الرقم 5 وإسم (فاطمة إبراهيم) بجانب صورة حديثة لها، ومعهما تعليق

لا أدرى إن كان وزير الخارجية الدكتور إبراهيم غندور (يكذب) أم (يتجمل،) أم (يتدغمس ويتجغمس) بتصريحاته الخاطئة إلى الصحف وأجهزة الاعلام بأن "فريق المحامين الامريكيين الذين استعانت بهم الخرطوم فى قضية تفجيرات سفارتى الولايات المتحدة بنيروبى ودار