محجوب محمد صالح

لم نستغرب انفجار الأوضاع بالنسبة للعلاقات المصرية السودانية فقد ظللت أحذر منذ زمن طويل أن النزاع حول مثلث حلايب الذي احتلته مصر بالقوة العسكرية قبل أكثر من عقدين سيظل يمثل قنبلة موقوتة في العلاقات المصرية السودانية ما لم يصل الطرفان إلى حل الأزمة

قبل أكثر من عامين، وتحديدا في الثامن والعشرين من نوفمبر عام 2014، أعلن وزير الخارجية الإيطالي من روما عن انطلاق (عملية الخرطوم) وهي عملية مشتركة بين الاتحاد الأوروبي ودول القرن الإفريقي لمواجهة أسباب وتبعات هجرات الأفارقة غير الشرعية إلى أوروبا

سقط رؤساء الدول الإفريقية في امتحان الحكم الراشد. هذه هي النتيجة الوحيدة التي يمكن أن تُقرأ من قرارات اللجنة الدولية لجائزة الحكم الراشد التي ابتدرتها مؤسسة (مو إبراهيم) للحكم الراشد في إفريقيا قبل عشر سنوات، فلم يحصل عليها سوى 4 رؤساء، بينما حجبت الجائزة 

ترى هل ضاق المانحون ذرعاً بالنداءات التي توجه لهم ليوفروا اعتمادات مالية طائلة للغوث الإنساني في بعض المواقع المنكوبة في شتى أنحاء العالم بعد أن ثبت أن معظم تلك الكوارث الإنسانية هي من صنع البشر أنفسهم؟

البيانات والتصريحات التي صدرت الأسبوع الماضي من السيد تابو أمبيكي رئيس اللجنة الإفريقية رفيعة المستوى المكلفة بحل الأزمة السودانية ومن الدول الغربية الثلاث الكبرى التي تشكل الثلاثية (الترويكا) الداعمة لمجهودات الاتحاد الإفريقي لحل الأزمة السودانية -

بدأ اهتمام المجتمع الدولي بأزمة السودان يتراجع إثر تصاعد الموقف الكارثي بسبب الحرب الأهلية الدائرة في جنوب السودان خاصة، وإن حل الأزمة السودانية قد استعصى على المجتمع الدولي على مدى أكثر من عقدين من الزمان والآن نرى بيانات مجلس الأمن تركز أكثر وأكثر