الأخبار

أصدرت الحركة الشعبية لتحرير السودان قرارا بإعفاء الفريق عبد العزيز آدم الحلو كنائب لرئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال وقال رئيس الحركة مالك عقار في قرار إعفاء الحلو أنه: (أخذ في الاعتبار التطورات المؤسفة التي شهدتها الحركة الشعبية لتحرير السودان، مع إدراكنا

انتقد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، تردي الأوضاع بدولة جنوب السودان، وحمل القيادات الجنوبية مسؤولية ذلك، وطالب بتقديمهم للمحكمة الدولية.

دافعت وزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم أمل البيلي، عن قرار منع بائعات الشاي عن العمل بشارع النيل وحصر تواجدهن في الشوارع الداخلية للخرطوم لتهيئة ظروف مناسبة للعمل لا تنتقص من كرامة البائعات وتوفير البدائل اللازمة لهن. 

اعلنت رابطة طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا، وفاة الطالب بكلية الآداب (المستوي الثاني) السماني آدم عثمان نتيجة سقوطه في بئر (سايفون) مغطاة بطفح الصرف الصحي في الداخلية، وطالبت الرابطة بفتح تحقيق فوري حول الحادث.

إعلان سياسي مشترك بإلوحدة بين التنظيمين على أساس العمل لإسقاط نظام المؤتمر الوطني وتوحيد السودان على أسس جديدة والحكم الذاتي بصلاحيات واسعة للمنطقتين والوصول لترتيبات أمنية جديدة والدعوة لوحدة الحركة الشعبية

بعد إجتماعات إستمرت على مدى إسبوع وبمشاركة قادة ميدانيين من إقليم درافور، تم إكمال عملية دمج قيادة جبهة دارفور والتي في معظمها من قادة والكوادر المؤسسة للكفاح المسلح في إقليم دارفور، ولديهم تجارب سياسية وعسكرية منذ إندلاع العمل الثوري المسلح في دارفور، وقد 

قال رئيس الجمهورية عمر البشير، إن السودان لا يزال يواجه الكثير من التحديات الاقتصادية والأمنية والسياسية التي تتطلب وحدة الصف الوطني وإعلاء قيمة الوطن، مؤكداً حرص الحكومة على تحقيق الاستقرار الذي يقود السودان للتنمية المستدامة عبر استغلال موارده الكبيرة.

نفى وزير النقل والطرق والجسور، مكاوي محمد عوض، وجود أي اتجاه لتسليم ميناء بورتسودان إلى شركة دبي، مبيناً أن الميناء يمتد ويضم خمسة موانئ أخرى، وهناك موانئ أخرى تحتاج إلى عمالة كبيرة.

مدينة الجريف أصبحت حصن من حصون المقاومة، وقدم المواطنون دماءهم الطاهرة من أجل قضاياهم العادلة والتغيير ومن أجل الأرض، في نفس هذا الأسبوع واجه أبطال كالوقي في جبال النوبة النظام الذي يعتدي على أرضهم وبيئتهم، الحركة الشعبية تمجد المقاومة المتصاعدة من 

كشف وزير المالية محمد عثمان الركابي، ان معالجة ازمة الخبر لن تتأتى إلا برفع الدعم عن القمح كلياً، وقال ان الدولة تدعم القمح المحلي بواقع 355 جنيهاً للجوال، والمستورد بـ111 جنيهاً للجوال، فيما تتحمل التكلفة الضخمة للاستيراد فيما يلي فتح الاعتمادات والعمولة والترحيل