الأخبار

عقد المجلس القيادي للجبهة الثورية السودانية إجتماعا إستثنائيا في باريس 19 يناير 2017م تناول الإجتماع تطورات الوضع السياسي في البلاد وأكد المجلس علي تمسك الجبهة الثورية

تعمدت جهات للخلط والتشويش عن طلب دولة جنوب السودان من الجيش الشعبي بعدم التواجد في الجنوب، ثم مرة آخرى بإن هنالك مراقبين من الإتحاد الإفريقي يتحققون من إمكانية تواجدنا في جنوب السودان، نود أن نقول الآتي :

إنعقد المجلس القيادي لقوى نداء السودان في الفترة من 16 – 20 يناير 2017 وسط حضور واسع لقيادات قوى نداء السودان على الرغم من منع سلطات النظام الأمنية لوصول عدد من قيادات التحالف القادمين من داخل البلاد. 

إكتشف أفراد قسم الأمن التابع لبعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد) عدد من الأسلحة و العتاد العسكري في أمتعَة إحدى فرق قوات حفظ السلام المشاركة في البعثة وذلك أثناء أعمال التبديل الروتيني لهذه القوات بمطار الفاشر، شمال دارفور. قامت عناصر قسم الأمن 

واشنطن (رويترز) - حث المبعوث الأمريكي للسودان وجنوب السودان المجتمع الدولي على توخي الحذر في التعامل مع جماعات المعارضة السودانية المسلحة التي قال إنها تضع مطامحها السياسية فوق مصلحة الشعب.

قال وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، إن بلاده ستواصل الحوار مع إدارة الرئيس الأمريكي، ترامب، وصولاً للرفع الكامل للعقوبات، بما في ذلك رفع اسم السودان من قائمة الدول المتهمة برعاية الإرهاب وتطبيع العلاقات بين البلدين وترفيع مستوى التمثيل الدبلوماسي .

قال مساعد الرئيس السوداني، إبراهيم محمود، نائب رئيس الحزب الحاكم "المؤتمر الوطني"، إن استمرار المشاورات الخاصة بإعلان تشكيل الحكومة القادمة إلى الشهر المقبل يجيء بسبب المشاورات الواسعة الأفقية والرأسية الجارية بين القوى المختلفة 

في باريس إلتقى وفد من الحركة الشعبية مكون من الأمين العام ياسر عرمان وبثينة إبراهيم دينار عضو وفد الحركة الشعبية التفاوضي والشفيع بابكر عبدالعزيز ممثل الحركة الشعبية في فرنسا ومراد عبدالله موديا نائب ممثل الحركة الشعبية في فرنسا، بالمبعوثيين الدوليين في إجتماعين

صادق البرلمان السوداني، وخلال جلسة الإثنين، التي ترأسها رئيسه إبراهيم أحمد عمر، على التقرير المشترك حول مشروع قانون قوات "الدعم السريع" لسنة 2017 في مرحلة العرض الثالث والأخير، الذي ينص على تبعية هذه القوات للجيش .

"إن إعلان الرئيس الامريكي باراك أوباما تخفيف العقوبات المفروضة على السودان هو خطوة مهمة من شأنها توفير أساس لحكومة السودان على المضي قدما في الإصلاحات السياسية، والإسهام في تحقيق السلام في المنطقة.