الأخبار

قال: لا نتوقع إجماعاً 100% والناس لم يجمعوا على الكتب السماوية: كشف رئيس الجمهورية ورئيس المؤتمر الوطني المشير عمر حسن أحمد البشير عن رؤية جديدة لم يحدد ملامحها لدخول البلاد نقلة جديدة عقب الحوار الوطني.

تم تنفيذ أوامر بالقبض في مواجهة عدد من الأشخاص التابعين لمجموعة القيادية بالحزب الاتحادي المسجل اشراقة سيد محمود، على رأسهم الناطق الرسمي باسم المجموعة خالد الفحل، وحرس اشراقة الشخصي، مازن، وآخر يدعى محمد طاهر، فيما علمت (الجريدة) أنه يجري 

أطلقلت السلطات سراح رئيس اللجنة المركزية للأطباء، محمد يس، بالضمانة بعد 5 أيام من الحبس بنيابة أمن الدولة. وأعلنت اللجنة تمسكها بالعمل القانوني الى حين

صرّح السيد ابراهيم محمود حامد مساعد رئيس الجمهورية في مؤتمره الصحفي المنعقد ظهر اليوم الأربعاء 26 أبريل 2017 أنه يتوقع انضمام حزب الأمة القومي إلى ما يسمى بوثيقة الحوار الوطني التي تمخضت عن حوار الوثبة. وإزاء هذه التصريح نقول الاتى: 

أعلن مساعد رئيس الجمهورية إبراهيم محمود، نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب، انتهاء المشاورات مع الأحزاب لتشكيل حكومة الوفاق الوطني، مرجحاً إعلانها الأسبوع المقبل. وقال إن قيام المؤتمر العام للحزب يومي الجمعة والسبت، يشارك فيه 20 حزباً خارجية

أجاز البرلمان السوداني، برئاسة إبراهيم أحمد عمر، رئيس المجلس، التعديلات الدستورية المقترحة من رئاسة الجمهورية ملحق الحريات في عرضها الأخير لتهيئة البلاد لحكومة الوفاق الوطني، واعتمد جهاز الأمن والمخابرات قوة نظامية قومية تهتم برعاية الأمن الوطني داخلياً 

على الرغم من الوعد الذي حملته التقنيات الجديدة في مجال المعلومات، تعكف الحكومات والجهات الفاعلة من غير الدول والشركات في جميع أنحاء العالم على فرض الرقابة على كميات هائلة من المعلومات باستخدام أساليب معقدة ومتطورة.

اتهم جهاز الأمن والمخابرات السوداني حكومة جنوب السودان بإجراء محادثات مع متمردين يحاربون الخرطوم في منطقتين متاخمتين لجنوب السودان، وذلك بهدف "إطالة أمد الحرب" هناك.

نادى بتأجيل المفاوضات حتى يوليو القادم، ودعا الآلية للقاء نداء السودان وأكد إن حوار الوثبة ونتائجه لا تعني الحركة الشعبية وحلفائها في شئ

باسمي ونيابة عن أسرتي الصغيرة وآل الجزولي وآل عبدالله حمزة أتقدم بالشكر الجزيل لكم أحبتي على تعازيكم ومواساتكم لي في فقدي الجلل بوفاة الوالدة (الحاجة نفيسة عبدالله حمزة) فقد كانت لكلماتكم وحروفكم ووقفتكم معي الأثر الكبير في تجاوزي لهذه المحنة وأنا بعيد أكابد مرارة