منـاهـج الخـيـانـة .. بقلم: عمـر العمـر

السادس من يناير الجاري هو أربعاء مغرقة في السواد والبؤس وفق التقويم الديمقراطي العالمي. صدمتان جارحتان في يوم واحد مفجعتان للقلب والدماغ السودانيَين والأميركيَين . إذ أنت ديمقراطي العقل والهوى فلن تدري أيهما أ قسى وقعا وأشد إيلاما. 


 

السادس من يناير الجاري هو أربعاء مغرقة في السواد والبؤس وفق التقويم الديمقراطي العالمي. صدمتان جارحتان في يوم واحد مفجعتان للقلب والدماغ السودانيَين والأميركيَين . إذ أنت ديمقراطي العقل والهوى فلن تدري أيهما أ قسى وقعا وأشد إيلاما. لافارق حتما بين رئيس أكبر دولة ديمقراطية في العالم يجيش جمهرة غوغائية فتقتحم صرَة الأداء الديمقراطي و رئيس وزراء ثورة ديمقراطية يستجيب لجمهرة غوغائية تستهدف عرقلة حركة التقدم والتحرر من الخوف، الدجل وتصنيم الفرد والنظام. لا فرق من حيث العائد والرجم الشعبي بين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء. كلاهما يخونان أمانة المنصب الرسمي، إرادة الجماهير الغالبة واللحظة السياسية ويجنحان إلى تحويل الفرح إلى مأساة.

*** *** ***

قناعتي ظلت ثابتة منذ وقت مبكر في غياب شروط رجل المرحلة المرتجى في أداء حمدوك. عديد من الرفاق والأصدقاء حاججوني بالمغالاة في ذلك الحكم .
لكني ازددت قناعة بضعف منطقهم كلما توغل حمدوك في زمن الثورة ، إذ هم يتشبثون بالواقعية السياسية وهي منطق أصحاب الضعف والخور من الصدام على نحو يهدد المصالح العليا للشعب. مع الإعتراف بضعف الحاضنة السياسية للسلطة التنفيذية ظلت حكومة حمدوك ماكينة مترهلة بالبطء والتردد. كما ظل أداؤه يفتقد لشخصية سياسي محنك صاحب لسان مفوه وروح ثائر. من الممكن الرجوع إلى مقالي المعنون” رجل المرحلة “المؤرخ في 17 تشرين2020.
*** *** ***

لما ظلت قناعتي كذلك في إفتقاد أداء حمدوك للجسارة والنأي بنفسه عن المصادمة ،الشفافية والمكاشفة وركونه إلى محاولة إرضاء الجميع دون الجنوح إلى القول “اللعب على كل الحبال” كما يرى البعض .لذا جاء قراره المباغت في شأن المناهج الدراسية قفزة مغايرة كلية لنهجه المألوف. فالقرار ليس فقط قفزة خارج إطار الهرم البيروقرطي- أحد أصنام حمدوك صنيعة المؤسسات.
بل كذلك لأن القرار التبس جرأة غير معهودة من الرجل . أكثر من ذلك فالقرار قفزة إلى الضفة الأخرى على النهر السياسي. فلجنة المشاورة من قبل حمدوك قوامها معسكر أعداء الثورة .فإما وضع الرجل كل أوراقه بين يدي القوى المضادة للثورة. أو ربما نجحت هي في الاستقواء عليه ، إغرائه أو احتوائه. من الممكن الإعتراف بأخطاء القراي في إدارة معركة تحديث المناهج لكن خطاب استقالة الرجل المثير للجدل اتسم بموضوعية نافذة في كشف إنزلاق حمدوك عمدا إلى أحضان معسكر القوى المضادة للتغيير.
*** *** ***

التجاوب مع حملة الغوغائيين والإستجابة العجولة لها ليست سوى حلقة في مسلسل الإرتداد على درب الثورة. ذلك مسلسل بدأ مبكرا في التشكيل الوزاري الأول ثم التعديل القسري فيه. وحده من على بصيرته غشاوة لا يرى ذلك .
العلاقة بين حمدوك والمكون العسكري ظلت تتأرجح على نار هادئة دون ملامسة درجة الإشتعال حرصاً. من وراء المكون العسكري يشير البعض إلى بقاء اللجنة الأمنية مهيمنة من وراء حجاب ومن و وراء اللجنة زمر من خلايا النظام. التاريخ يحدثنا عن من يقبل التنازل مرة لن يقوى على الصمود أما م الضغوط أو الإغراءات أو الإثنين معا. هل بلغ ” الإستبرتيز السياسي” مداه في قضية المناهج؟
*** *** ***

في المقابل ليس مبتسرا القول وجود حمدوك نفسه في مواجهة عاصفة لا تهدأ دون وجود حائط يلوذ به محتميا أو ظهير يلجأ إليه مستعينا. قوى الحرية والتغيير أصابها الوهن والتفكك حداً لم يجد حمدوك حرجا في الهرب منه تشبثا- على الأقل – بطموحه الشخصي. كثر المحذرون للثيران البيض من فتح أبواب الخروج أمام الثيران السود والحمر لكن ما من استجابة إذ ظلت الغفلة أوسع من الرؤية. أحد مفاصل ضعف أداء حمدوك يتجسد في قصر نظره تجاه المشهد السياسي .هو لم ينفذ قط إلى القوة الحقيقية للحراك الجماهيري خلف خشبة المسرح. لو فطن الرجل إلى تلك القوى لامتشق الجرأة والشجاعة على خطوط الصدام الأمامية . هو سيصدم بهذه القوة لامحالة حال اتسعت قفزته على الضفة المقابلة من النهر.
*** *** ***

لو اتسم حال الحاضنة السياسية لحكومة الثورة بقدر من الصلابة لتعالت أصوات – على الأقل- تطالب بعزل رئيس الوزراء كما حدث عقب مشهد الغوغائية الأميركية. علينا الإعتراف بنجاح القوى المضادة للثورة في استثمار تفكك معسكر الثورة، ضعف السلطة التنفيذية و قماشة شخصية حمدوك بالإضافة إلى سوء إدارة معركة الإشتباك حول قضية المناهج. الأستاذ القراي لم يقرأ المشهد كما ينبغي فيفلح في الإلتزام بمسؤولية الموظف المهني .هو أدار المعركة بدور الناشط السياسي وبعقلية الإخوة الجمهوريين متصيدي الجدل في ” ركن النقاش” . جذور المعركة وقواها سياسية ليست مهنية فنية. لذا خسر المدير الموظف أمام الخصوم السياسيين في غياب ع السند السياسي المطلوب.
جوهر مشكلة القراي يكمن في إنتمائه إلى رجل فعلوا فيه أكثر مما طالب النائب العام الإيطالي الفاشي فعله في غرامشي.
*** *** ***

لو برأنا حمدوك من تهم الإستسلام للقوى المناهضة للثورة أو التواطؤ معها كما يجنح البعض في التوصيف فلن ننجو حتما من الدهشة والحيرة. هذه أكثر خطوات حمدوك جرأة بغض النظر عن توجهها. هي خطوات لا تتسق البتة مع مجمل أداء الرجل المشهود له بالنأي عن كل نافذة ربما تحمل رياح المكاشفة، المواجهة الفرقة أو الإنقسام. ذلك ديدن حمدوك رغم هبوب عواصف دفعه بعضها للجأر بالشكايا من طراز هيمنة العسكر على جل عائداتنا القومية، تغول الجنرالات على سلطاته التنفيذية، الضائقات الإقتصادية الخانقة برقاب الشعب ،الإنفلات الأمني في الزي العسكري وقد تجاوز السلب والنهب في وضح النهار إلى حصد أرواح الفتية الواعدين. مما يزيد الحيرة جنوح حمدوك هذه المرة إلى كسر التزامه المفرط بالمؤسسية حداً جعله يسقط عمدا مع سبق الإصرار وزير التربية . هذا تجاوز لايتسق مع طبع حمدوك البالغ في التهذيب والأدب إذ يحار المرء لم فعل حمدوك ذلك بالتحديد مع رجل في ثقل محمد الأمين التوم فهو بالإضافة إلى عبقريته المشهود بها عالمياً في مصاف أستاذ حمدوك.
*** *** ***

إذا سلمنا جدلا بمسؤولية مدير المناهج عن ألأخطاء المثارة في بعض المواد فهل صب قرار رئيس الوزراء في مسار تقويم الأخطاء ؟ من المفترض التأكد من أهلية المكلفين بإعادة المناهج. عملية التقويم تتطلب كفاءات أعلى ممن أنجزو المهمة المشكوك في سلامتها. السبيل إلى ذلك تأسيس شعب تربوية متخصصة كما كان الحال على عهد بخت الرضا. ليس من الحكمة مطلقا إسناد ذلك إلى لجان من الجمعيات الأهلية بغض النظر عن منابتها أو توجهاتها. تلك خطيئة تهبط بمستوى العملية التعليمية ولا ترفعه لأنها تصبح بين أيدٍ تفتقر إلى التخصص. ما سمعنا بمثل هذا في العالم من حولنا مثلما لم نسمع به في آبائنا الأولين. غايات هؤلاء التشبث بكل مناهج الخيانة الوطنية.
*** *** ***

حمدوك لا يجهل أُسية تطوير المناهج التعليمية في إحداث قفزات حضارية في حياة الدول والشعوب . هو يدرك بالطبع بناء الإنقلاب النوعي في سنغافورة على تحديث العملية التعليمية . هو يعلم ذلك الدور المشابه في رفع ماليزيا إلى منافسة النمور الأسيوية. قائدا تلكما الوثبات كانا يراهنان على تطوير وعي شعوبهما بغية بناء دولة حديثة لكن أياً منهما لم يراهن على المرائين باللجوء إلى السماء لإحداث ذلك التغيير. سنغافورة صارت أكثر تشبثا بالتعاليم الكونفوشية وتمسكت ماليزيا بالهدى الإسلامي .مع ذلك في كليهما يجد الزائر بؤرا للفجور تضاهي ما لدى كوبنهاغن دون المساس بانجازاتهما الإنمائية. لو فتحنا تفسخ الحال زمن الإنقاذ لتضخم كتاب أسود دون إنجاز يذكر.
*** *** ***

في رسالة إعتذار إلى وزير التربية حسن عوض الله قال عبد الرحمن علي طه أحد أبرز أعمدة بناة العملية التربوية ” إعادة النظر في مناهج الدراسة من حين لآخر تأخذ به كل الدول” حتى لا تكون أمة جامدة. المربي الفذ الرائد حدد غايات التعليم الأولي العالمي رسالة المؤرخة24.7.1966 يقول أستاذنا الجليل “لأن العلم لايعرف وطنا” فقد أسست مصر المدرسة النموذجية على غرار بخت الرضا وتتداول بريطانيا ” إلى يومنا هذا” كتاب الجغرافيا المحلية وهومنهج السنة الثانية الأولية. ضمن حواشي الرسالة يشدد الأستاذ المرجعي على توصية علماء التربية بتقليل “التلقين الحمعي واستبداله بالبحث الفردي” هي غايات مناهج الثورة الدراسية.

aloomar@gmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!