بيان من تجمع ضباط وصف وجنود مفصولي ومعاشيي الشرطه “الغد”



 

 

في إطارِ بحثِنا الذي لن يكل او يتراخى مع كل الفئات التي صنعت ثورة ديسمبر عن مخرجٍ من هذا المأزق الذي نحنُ فيه الان والذي يتمثّل في ذهاب ثورتنا الى غيرِ أهلِها و بُعدِ ” غير أهلها ” هؤلاء عن اهدافها بل وتعويق مسيرتها ورهنها للقوى الإقليميه والدوليه.
نُعلنُ عن تضامننا الوثيق الذي لم ولن تنفصِمُ عُراه مع أُسَرِ شهدائنا و مفقودينا ونُسَجّلُ حضورِنا في دفاترِ دعوتهم الكريمه للافطار الثوري إحياءً لذكرى يوم ٨ رمضان و٢٩ رمضان بميدان الاعتصام ونهيبُ بكل عضويتنا وبكل المهمومين بحال الوطن من منظمات طوعية وانسانية ..ولجان ثورية حية
ليلتئمُ جمعنا في مواجهة هذه الرِّدّهً والإنحراف الخطير عن اهداف ثورتنا وإحقاق الحقّ وإعادته إلى أهلِهِ.
أن ما حدث في الثامن من رمضان قبل عامين يشكل جريمة مكتملة الأركان..ان أرواح شبابنا التي صعدت للسماء في ذلك اليوم تنتظر القصاص .
كان سلوك اللجنة الأمنية حيال تلك الجريمة سلبيا..مما يؤكد سوء القصد ونحملهم المسئولية الأخلاقية والجنائية.

نجدد مطالبنا بالإسراع في محاكمات رموز النظام البائد وتنظيف جهاز الدوله منهم وسوف لن نغفل حتى نُحقّق معاً
كل تلك الاهداف.
مقدم شرطة م
محمد عبدالله الصائغ
بأمر .تجمع ضباط وصف وجنود مفصولي ومعاشي الشرطة (الغد )


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!