مهما اختلفنا مع إيران فهي اليوم المدافع الأول عن الفلسطينيين والاخرون يغطون في نوم عميق .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي


أكيد أن الحوثيين وبما نعرف عنهم من خلفية تاريخية لا يملكون كل هذا القدر من الأسلحة التي يمطرون بها السعودية كلما أطل فجر يوم جديد ولا يخفي علي أحد أن مصدرها هو إيران التي تمدهم بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة .
وقبل أن ينكشف التآمر السعودي الاماراتي علي اليمن الشقيق كنا نلعن إيران ونعتبرها دولة معتدية مزعزعة لأمن المنطقة وكنا نعتقد أن السعودية بريئة من دم اليمنيين وطالما استنكرنا تطاول إيران عليها خاصة والسعودية لها مكانتها الدينية والاقتصادية التي لا تخفي علي أحد .
ولكن هي ليست كذلك في ظل تحكم الأمير / محمد بن سلمان بالامور وتبعيته الظاهرة لأمريكا مثله ومثل بقية حكام الخليج وخاصة للمجرم / دونالد ترمب الذي تغاضى عن جريمته الشنيعة بمقتل جمال خاشجوقي طمعا في الدولارات التي يسيل لها اللعاب والتي انعشت الاقتصاد الأمريكي وفتحت كثير من المصانع وقللت من نسبة العطالة الي أن داهمتهم الكورونا التي أطاحت باقتصادهم ولم تنفع دولارات ابن سلمان ولا دراهم ابن زائد .
وجاء الإعتداء الغاشم على غزة المسكينة المحاصرة من المصريين قبل الإسرائيليين _
ومن غزة المخنوقة من كل جانب خرجت الصواريخ تباعا وبالعشرات بل بالالاف تهز تل ابيب ووصلت الي مطار ابن غوريون واغلقته وتوقفت حركة الطيران به واصاب الذعر الصهاينة الملاعين ولاذوا بالملاجيء .
أكيد ولا يخفي علي كل ذي بصر أن هذه الترسانة من الأسلحة التي ارقت نوم الصهاينة ومن شايعهم مصدرها إيران .
نشيد بإيران مهما اختلفنا معها فهي اليوم المدافع الأول عن الفلسطينيين والاخرون يغطون في نوم عميق .

حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي .
مع فلسطين لكن ما باليد حيلة .

ghamedalneil@gmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!