“توليفة جيش السودان الجديد: الدمج أسهل في القول؟!” .. بقلم: محمد حسن مصطفى


و من ينسى عندما كنا نصطف و أمامنا أفضل اثنين في لعب الكرة و هما يتناوبان الإختيار بيننا ضمن فريقه بحسب قدرات كل منا أو معرفته به و صدقاته له و تتكرر الحكاية من اصطفاف و اختيار و تتنوع نفس الفرقتين في كل مرة “شكَّة” و يتقدم البعض في الأهمية و يتراجع البعض و هكذا نتشارك كنا زمن الصبابة و الصبا.

نحن كلنا بشر إخوة لكن الحياة اشترطت أشياء محددة لبلوغ أهداف و درجات محددة و الإعتراف بها. مثال التخصصات في مجالاتها المختلفة المتنوعة لابد لها من دراسة و شهادة في المجال نفسه مع احترامنا للخبرات دون الشهادة و التجارب دون الدراسة لكن بعض المجالات و هي كثيرة لا مجال فيها لذلك و لا تحتمل المغامرة. و العسكرية كالطب منها.
تلك مقدمة لازمة لإنصاف الحق و تحييد أي محاولة لعنصرة الفكرة هنا.

مباشرة و بكل صراحة؛
هذا عقيد أركان حرب في قوات الشعب المسلحة الدفعة “كذا” الكلية الحربية. و هذا عقيد “دعم سريع” -خلا- لم يدرس العسكرية و يتخرج من كليتها و مثله ذاك عقيد “حركة مسلحة”!
لكن هناك ضباط درسوا في الكلية الحربية و تخرجوا منها ثم “تمرَّدوا” ضد الأنظمة و يحملون رتباً تدرَّجوا فيها أو مُنحت لهم من قيادة الحركات المسلحة المنتمين لها. فالمسألة ليست على العموم هنا!
تمام.

و بالمثل؛
هناك ضباط صف و جنود تم تنسيبهم و تدريبهم و صقلهم تحت إشراف القوات المسلحة و إداراتها و فروعها المختلفة. و أفراد إنضموا لحركات يُشرف عليها ضباط درسوا و شربوا و تعتقوا في العسكرية و في المقابل “أشخاص” يحملون الأسلحة تم لمهم و تجميعهم و تلبيسهم أزياء و تعليمهم حركات من قبل ضباط بلا كلية و كلوا بحساب الدفع لهم؟!
و رتب عُليا و مراتب بحق و بغيره و بدراسة و بغيرها حتى أمست “الرُتب” تُعرض للبيع في سوق سودان ما بعد الثورة من قبل بعض الحركات!

 

و تضع نظرية تفرضها بسهولة كإتفاقية في ظنك أمرها “نَصٌّ” يُطبع في كل وثيقة! تريد أن “تدمج” جميع تلكم الجيوش و الحركات و القوات -أو من يصلح منها- في جيش الدولة الواحد!!
و تنفيذ “الترتيبات الأمنية” بسرعة!!!!

 

حسناً نُجاريك بأسئلة سريعة بسيطة:

*أولاً: كم تعداد الجيش الواحد المُبتغى؟ و هل الدولة -الشعب- قادر على دفع رواتبه؟! و من وين؟!!
*ثانياً: كيف سيُختار -ما المواصفات و المؤهلات – لمن يصلح للدمج و من لا؟!
*ثالثاً: كيف “ستُقنع” من لم تدمجه أنه غير صالح للدمج؟!
*رابعاً: كيف ستوزِّع الرتب مع الدمج؟ نفس الرتبة أو تزيد و تنقص و المقدار كم و لماذا و ليه؟!
*خامساً: من أين ستصرف على الجموع التي لن تدمج و لا خلاص ديل “العضم” اترمو – هي ساهلة كدا ما كان زولاً غلب-؟!
*سادساً: كيف ستُقنع قيادات الجميع و القادة بمناصب و حوافز و امتيازات دون ما تعودوا عليه؟! و هل كل القيادات و إن “خلا” سيتم دمجهم؟!!
*سابعاً: في حالة “الزعلة” كيف تضمن الولاء من الحردة؟!
*ثامناً: من الذي سيقوم بالدمج و هل ستحتاج أن تُكوِّن “لجنة للدمج” – عندنا عقد من اللجان دي-؟!
*تاسعاً: ما لوائح و طريقة اختيار أعضاء لجنة الدمج أعلاه و ما نسب العضويه بين الجيش و الدعم و الحركات و البقية حسب كل اتفاقية؟!!
*عاشراً: ما “مرجعية” لجنة الدمج؟! -يعني المسئول عنها “كبيرها” منو؟!
*الحادي عشر: ما الحل في مواجهة من رفضوا الدمج بعد الدمج و أعلنوا حملهم السلاح على الدولة؟!
و ما أخيراً: هل يستطيع العسكر فيما بينهم أن يتفقوا؟! أم عقدتهم هي نفسياتهم الملكية؟!!!
؟!!!

mhmh18@windowslive.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!