وزير المالية وتشويه المشوه .. بقلم: د. محمد عبد الحميد/ استاذ جامعي


استمعت بتمعن لحديث السيد وزير المالية في المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء يوم 2021/6/9م ، بقلب مفتوح علّني اتفق مع مجمل المنطق الذي ساقه بضرورة ازالة التشوهات عن الاقتصاد السوداني.. فما وجدت غير وعود جوفاء مطلية بابتسامات وضحكات (ترابية) بأنه يبصر ضؤً في نهاية النفق.
تطرق الوزير لبرنامج “ثمرات” الذي يُعطى بموجبه الفرد ما يعادل 5 دولار شهريا كمنحة، وأعرب عن أمله في أن البرنامج سيسهم في تخفيف وطأة انسحاب الدولة من رفع الدعم عن الوقود، بينما وبحساب الاحتياجات الفعلية للفرد فإن هذا البرنامج هو عبارة عن اعتذار لطيف للأسر التي ستعاني فقرا حقيقيا جراء تطبيق هذه السياسات.
كنت اتوقع ان يعزز الوزير منطقه بأرقام واحصائيات واضحة لما ستوفره فرق المبالغ المخصومة نتيجة لرفع الدعم عن كيفية توظيفها في الخدمات الأساسية مثل مياه الشرب، التعليم، الصحة وتطوير وزيادة البنى التحتية حتى تكون حجته مقنعة لتحمِل المواطنين على تحمُل تبعات هذه السياسات.
اكثر ما يلفت النظر تركيزه على وجود محفظة تابعة لبنك السودان لتمويل الشركات الحكومية دوناً عن شركات القطاع الخاص لايستيراد الوقود، تنسف فكرة التحول لاقتصاد السوق الحر ، وتعيد الاقتصاد لحالة التشوهات التي قال أن سياساته تعمل على إزالتها.


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 شارك