“السودان: العلبة والطوق” .. بقلم: محمد حسن مصطفى


من طرق الحل لمشكلة ما أن تسترجع تجربة مشابهة سابقة مررت أنت بها أو تنظر إلى تجربة مرّ بها غيرك مع نفس المشكلة. و هكذا نحن نتعلم من تجاربنا و تجارب غيرنا.

ما يُعانيه سودان ما بعد الثورة من أزمات في نواحي الحياة كلها مع عجز قادته اليوم بل و إرهاقهم الشعب و تحميل الشعب وحده أضعاف أضعاف طاقته و صبره يحتاج سرعة إعادة النظر من كل الجالسين في كراسي السلطة أينما كانت و يتنعمون فوقها.

عودة إلى فقرتنا الإستهلالية الأولى؛
علَّ نموذج “الإنقاذ” و الإخوان المسلمين و بسبب أساسي جوهري هو “القروض الربوية” – التي كانت ركيزة و ماكينة إقتصادهم الأوليَّة – لا يًصلُح لضرب نموذج يُحتذى به لحل مشاكلنا اليوم خاصة لأنها -مشاكلنا اليوم- نتيجة مباشرة و مضاعفات ترتبت و تراكمت طوال سنوات حكمهم للبلد.
إذاً ثلاثون عام من عُمره السودان سَنُسقِطُها دون أي فائدة من أغلب التجارب فيها و نخُصُّ الإقتصاد منها تحديداً الآن في حديثنا هنا.
فمن يستطيع أن يَستحضِر في ذهنه الآن أي مشروع ناجح “غير خاص” قامت به الإنقاذ لفائدة الدولة حاضراً -وقتها- و مُستقبلاً -ما نحتاجه اليوم-؟!

 

خسارة الأنظمة أو مكسبها في التايخ تُحتسبُ بقيمة ما تُخلِّفهُ هي من إرث في الدولة لشعبها يُزم أو يُحمد بعد زوالها بتغيير مُمنهج طبيعي لها أو ثورة الشعب عليها فسقوطها.
“الإنقلابات العسكرية” لا تُحسب.

إذا ماذا عن تجارب “ما قبل الإنقاذ” هل هنالك طوق إنقاذ للدولة و شعبها منها و فيها؟! الإجابة متروكة لأهل الإختصاص لكن الوقت يضيق على الجميع و بهم في سودان ما بعد الثورة.

 

أيُّ تسمية أو وصف و لقب “يجوز” أن يُطلَق على من “يُجرِّب المُجَرَّب!” خاصة إن أثبت المُجرَّبُ فشله كل مرَّة بل و في كل مكان و زمان جُرِّب به و فيه؟!!
عندما تم “تداول” و “تدوير” كرسي وزارة المالية في فترتنا الإنتقالية لأكثر من مرة كان هناك دائماً حل نموذجي دولي جاهز “مُعلَّبٌ”! لكن الأغلبية وقتها كانت تعلم “اللعنة” المصاحبة لفتحه. حتى جاء وزير المالية الحالي و فتحه في وجه الشعب في “ثقة” عجيبة أعجب منها تدافع من كانوا إلى وقت قريب يتعوذون منها -العُلبة- إلى مُباركتها لنا!

هناك حل دائماً -و بإذن الله- علَّ على مجالس الحكم اليوم في السودان النظر بدقة و بسرعة أكثر في تجارب الدول من حولنا بعيداً عن انتظار التبرُّعات لها و الصدقات و الدعم.
رغم كل ما قد يُقال و يُشهد أو يُزعم هناك تجربة سريعة المفعول كانت حدثت في “مصر” و رجل شهد التاريخ له هو “طلعت حرب”.
نحن في حوجة شديدة اليوم إلى “فكر”.

ختاماً: أعان الله السودان و أهله و حفظهم و اقتصَّ لهم و فرَّج الهم و الضيق يا رب.

mhmh18@windowslive.com
//////////////////////


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!