بيان حركة /جيش تحرير السودان بخصوص استشهاد طلاب دارفور


في ظل الإهمال المتعمد لإنسان المنطقه التي تسرق منها الحكومه أطنان من الذهب والمعادن الأخرى وتعمد فرض السيوله الامنيه وحجب الخدمات الاساسيه من المواطن وأهمها التعليم حيث أستشهد 7 طلاب دارفور وأصيب 12 آخرون، الخميس، في حادث مروري وكان املهم الوحيد البحث عن التعليم واجتياز امتحان الشهادة السودانية لعدم توفرها فى مناطقهم.

نحمل حكومة الفترة الانتقالية مسؤولية الحادث الذى وقع أثناء توجه شاحنات تقل الطلاب من منطقة جبل مرة إلى مراكز امتحانات الشهادة الثانوية في منطقة “مرشينج” شمال مدينة نيالا حاضرة الولاية”.

ان السلام الذى تتحدث عنه حكومة الفترة الانتقالية فشل فى توفير فرص الأمتحانات فى مناطقهم الاصلية مع العلم يتقدم سنويا ما يقارب 1413 طالبا وطالبة لامتحانات الشهادة الثانوية من محلية شرق جبل مرة الى “مرشينج” التي تبعد نحو 85 كلم من منطقة جبل مرة حيث تنقل كل عام عدد كبير من الطلاب من مناطق جبل مرة الي مراكز امتحانات الشهادة الثانوية في منطقة مرشينج شمالي مدينة نيالا.

ندين حكومة الفترة الانتقالية فى التعامل مع الطلاب بعدم مسؤولية وتعريض حياة الطلاب للخطر بعدم توفير البيئة المدرسية الملائمة للجلوس من أجل أداء امتحان الشهادة السودانية في مناطقهم .

ونؤكد اننا فى حركة/جيش تحرير السودان بقيادة أحمد ابراهيم كازيسكى عجز الحكومة فى حماية الطلاب و توفير الوسيلة الامنة لنقلهم في حالة عدم توفير مراكز الامتحانات فى مناطقهم الاصلية ونطالب بأقالة المسؤولين الذين هم وراء هذا الحادث الأليم بداءا بوزارة التربية والتعليم.

نترحم على أرواح شهداء العلم والمعرفة ونسال الله ان يتقبلهم قبولا حسنا و انا لله وانا اليه راجعون ربنا يغفر لهم يلزم ذويهم الصبر والسلوان

صلاح الدين ابوالخيرات
مساعد الرئيس لشؤن التنظيم والإدارة لحركة جيش تحرير السودان بقيادة أحمد ابراهيم كازيسكى.
17/6/2021


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!