وجهة نظر حول التكليف بتشكيل قوات مشتركة داخل العاصمة والولايات .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد /المحامي


إن تشكيل قوات مشتركة لحسم التفلتات الأمنية داخل العاصمة والولايات، بما يؤدي لنزول الجيش والدعم السريع وجهاز المخابرات للشارع، يعني أن البلاد في حالة وضع أمني في غاية الاضطراب والخطورة، وهذا في ذاته يخلق حالة من عدم الإطمئنان في نفوس المواطنين وغيرهم ويشوه سمعة البلاد خارجيا.

لقد نصت إتفاقية سلام جوبا على تشكيل قوة مشتركة لحفظ الأمن في إقليم دارفور، من القوات المسلحة والدعم السريع والشرطة وقوات الحركات المسلحة، لكن ليس في تلك الاتفاقية ما يفهم منه تشكيل قوات مشتركة (لحسم التفلتات الأمنية في العاصمة والأقاليم وفرض هيبة الدولة)!

بالتأكيد أمر إيجابي السعي لحسم كل مظاهر التفلتات الأمنية داخل العاصمة والولايات، المنسوبة لقوات بعض الحركات المسلحة، لكن لماذا أصلا السماح بوجود حركات بأسلحتها داخل العاصمة والولايات، هذا في ذاته مظهر من مظاهر الإنفلات الأمني والمساس بهيبة الدولة، ولا يمكن تفاديه إلا بتخصيص أمكنة خارج العاصمة والحضر لتلك القوات لحين البت في أمرها وفقا لإتفاقية السلام أو ما يتم التراضي عليه.
لذلك نأمل أن يعيد مجلس السيادة النظر في قراره القاضي بالتكليف بتشكيل قوة مشتركة داخل العاصمة والولايات، ليكون القرار فقط في حدود ما نصت عليه إتفاقية سلام جوبا.

أما مظاهر الإنفلات الأمني الأخرى والفوضى التي تحدث في الشوارع بإسم حرية التجمهر والرأي ، فيجب حسمها بأن تقوم الشرطة بدورها الأصيل في حفظ النظام والأمن الداخلي، ونأمل أن يكون ذلك من أولويات حكومة السيد رئيس الوزراء.

aabdoaadvo2019@gmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 شارك