مدير الخزانات السابق: خزانات السودان تستوعب حصته المائية السنوية و تزيد!


المهندس دياب حسين دياب مدير الخزانات السابق و عضو لجنة الخبراء الدوليين لسد النهضة الاثيوبي: 
خزانات السودان تستوعب حصته السنوية و تزيد. بعد سد مروي و تعلية خزان الرصيرص اجمالي السعة 20.5 مليار بينما  حصة السودان المائية 18.5 مليار 
لم يكن لنا مستشار قانوني اثناء عمل لجنة لخبراء الدوليين! 
عرض المصريون مراجعة و اصلاح عمل الشركة الاثيوبية التي اتهمها ابي أحمد نفسه بالفساد و انعدام الخبرة ، لكن  الجانب السوداني  قال هذا تهويل !
رغم  توصيات خبراء الجيوتكنك بأن  يكون الحائط اللدن كاملاً على طول الخمسة كيلومتر ،  اثيوبيا أكتفت بعمل ربعه
كمال على هو من وضع الشروط المرجعية لنا  و بعد اطلاعه على تقرير لجنة الخبراء الختامي طرق كل الابواب 
علي عثمان غيّىر الموضوع، الطاهر لم يبال، الحاج آدم تعاطف و لم يقو على مناطحة اسامة عبدالله  و البشير دق البلاط بالعصاية!
السودان لم يدخل اى تعديل فى تصاميم  سد النهضة، و لم يسبق للخبرات  الهندسية السودانية تنفيذ اي سد سوداني  بل نستعين بخبرات عالمية 
اذا كان للسودان خبرات في السدود الكبيرة  فلماذا نستعين بخبرات اجنبية في تشييد و تعلية خزاناتنا  ؟
حوار : لبنى احمد حسين
هل يحتاج السودان لتخزين المياه في اثيوبيا؟ سؤالاً  لطالما تكرر و انتهى بالايجاب جزافاً لترجح كفة سد النهضة أملاً  في حفظ  حصة مائية للسودان جرى القول انها مهدرة . ضيفنا اليوم يحسم الجدل. و يحدثنا  بلغة الارقام حديث العارف الملم بالتفاصيل. شغل منصب مدير الخزانات  في السودان.  كان احد عضوي  السودان في لجنة الخبراء الدوليين الذين راجعوا دراسات سد النهضة و عاينوا السد قبل رفع تقريرهم الختامي لحكومات الدول الثلاث في مايو 2013م.  ذلك هو المهندس دياب حسين دياب  الذي درس الهندسة المدنية بجامعة الخرطوم  ثم  حضّر لدرجة  الماجستير في هندسة المياه و الصرف في بريطانيا . يحدثنا عن لجنة الخبراء الدوليين ، تكوينها و تقريرها. و يخبرنا  كيف كانت ردة فعل  قادة النظام البائد حين صدور التقرير الختامي..سألناه عن الدراسات الناقصة  منذ 2013م و حتى الآن.. و عن التوصيات  و التعديلات التي نفذت و التي لم تتم بعد. بعد ثمانية اعوام من اصدار هذا التقرير ” الديمقراطي”  نفضت غبار النسيان عن ذلك التقرير الذي ظلً معتماً لسنوات و طرحت تساؤلاتها  على المهندس دياب حسين تزامناً مع اتجاه اثيوبيا  للملء الثاني بارادتها المنفردة  بعد ايام .، فالي تفاصيل الحوار الذي تم عبر الواتساب:
باشمهندس دياب سعداء بان نلتقي بك في صحيفة الديمقراطي في اطار حملة لتسليط مزيدا من الضوء علي سد النهضة في هذا الوقت الحرج. عرفنا بنفسك، من حيث الدراسة و الخبرة العملية؟
دياب حسين دياب خريج جامعة الخرطوم هندسة مدنية عام 1980. التحقت بوزارة الرى وانتدبت لغوث اللاجئين . ماجستير فى هندسة المياه والصرف جامعة لوفبرا  بانجلترا.عدة كورسات فى سلامة السدود والعقودات والرى والصرف. آخر وظيفة شغلتها مع وزارة الري هي مدير الخزانات .وعضو لجنة تقييم سدود الحدود ومنداى لتجارة الكهرباء. واخيرا عضو لجنة الخبراء الدوليين لسد النهضة
كنت عضواً  بلجنة الخبراء الدوليين، أعطنا خلفية عن اللجنة و مهامها؟و هل انتهي عملها بتسليم التقرير الختامي في ٣١/٥/٢٠١٣؟
بطلب من اثيوبيا  تم تكوين لجنة الخبراء الدوليين من أربعة خبراء دوليين واثنين من كل دولة من الدول الثلاث ليكون المجموع عشرة. أنا كنت احد ممثلي السودان.  هدف اللجنة  كان  مراجعة الدراسات المقدمة و مراجعة ادعاء  اثيوبيا بأن السد مفيد و لا يشكل ضرر. كان على  اللجنة وضع الحلول المناسبة بتعظيم الفائدة  وتقليل المضار mitigation measures.  والملاحظ ان اثيوبيا اشترطت استمرار التشيد  والاعضاء ليست لهم اعتراض على السدود الكبيرة الى اخر الاهداف بدانا فى نهاية نوفمبر 2011 وتم تعين الخبراء الدوليين الاربعة فى مجالات السدود. الموارد المائية، البيئة، والعلوم الاجتماعية والاقتصادية. وتم اعتماد التعيين فى مايو 2012 وانتهى العمل للجنة برفع التقرير الختامى فى مايو 2013.
هل كان هناك اي تدخل او تاثير علي عملك في اللجنة؟ سواء من الجهات العليا في الدولة او الوزير حينها؟
 لا يوجد تدخل بالمعنى الواضح، لكن بسبب أن اللجنة والكوادر المساعدة كلهم من السدود وطبيعة عمل السدود امنى وتكتم كان التوجيه بعدم التحدث إلى ان ينتهى عمل اللجنة بالتقرير الختامى. بعدها سمحوا ولكن بترصد للذين لهم راى مخالف. ولم نجد اى مضايقات فقط ناس السدود يعتمدون على المستشارين بطبيعة عملهم لذا توضيح الاثار المترتبة خاصة فى الموارد المائية والبيئة والعلوم الاجتماعية والاقتصادية  كلها اوضحتها لهم بحكم عملى فى تقييم السدود لتجارة الكهرباء.
هل كان لديك اي علاقة بالتفاوض ؟ او تمت استشارتك حول مسودة  اعلان المباديء ؟
بعد انتهاء عمل لجنة الخبراء الدوليين تم تكوين لجنة داخلية عليا من جميع الوفد بالاضافة الى خبراء الرى والجامعات. وكنت عضوا. انبثقت لجان فى اربع مجالات وانا كنت عضو فى لجنة سلامة السد. وايضا هذه اللجنة العليا ضمت أعضاء قانونين من  وزارة العدل وسياسين من الخارجية.
المحررة 🙁 ارسلت للضيف نسخة بي دي اف من صورة التقرير الختامي للجنة الخبراء الدوليين )  ثم سألته: هل هذا التقرير كاملا؟
هذا هو الموجود بطرفي لكن الملاحق ايضاً لا توجد عندي ما عدا الجيوتكنك
  افهم ان ما ورد بالتقرير هو الذي تواضع عليه الاعضاء العشرة. هل هناك ملاحظات منك او من د. الطيب لم تاخذ بها لجنة الخبراء الدوليين؟
 على ما اعتقد التقرير غطى كل المطلوب القيام به ومايمكن القيام به لتكملة العمل لان دور اللجنة  توضيح ماوجده وما لم يجده والمفروض القيام به
اتفهم ان مهمتك و د. الطيب احمد الطيب كانت فنية بحتة . لاحظت ان التوصيات كانت حول الدراسات المقدمة لكم . بينما غابت اي توصيات حول الدراسات الغائبة اصلا التي لم تقدم لكم من الاساس.
اللجنة ابدت ملاحظات على ماتم تقديمه من معلومات ومايجب القيام به. وايضا ذكرت النواقص التي لم تكتمل
هل كان هناك مستشار قانوني  لكما انت و الدكتور احمد الطيب احمد العضو السوداني الاخر في اللجنة قبل التوقيع علي التقرير النهائي ؟ و  بماذا نصح  حول خلو التقرير من اي توصية  حول الدراسات الغائبة ؟  حيث الملاحظ ان إعلان المباديء جاء  بعد سنتين و ينص علي تنفيذ توصياتكم.. بينما توصياتكم نفسها خلت من الاشارة الي الدراسات الغائبة  ، او هكذا فهمت؟
لا يكن هناك لنا مستشار قانونى ولا سياسي  الا بعد انتهاء لجنة الخبراء وتكوين اللجان التي ذكرتها. بالعكس، التقرير الختامى اوضح  الدراسات الناقصة و اوصى باكمالها بل وضعنا الشروط المرجعية للدراسات. و كانت التوصية بأن تتولى الدراسات شركات استشارية اجنبية خلال عام من تاريخ التقرير لغرض وضع الدول امام الأمر الواقع بالتفاصيل وكيفية الحلول، ولو تم ذالك لكان الموقف افضل الان. ولكن بسبب تماطل اثيوبيا ومساندة السودان وتلكوء مصر، فشل المستشارون الفرنسيون الذين تم تعينهم لهذا الغرض. واصلاً  اعلان المبادىء جاء لفك جمود تاخير الدراسات.
قصدي الدراسات الواردة  في جدول الدراسات المطلوبة  من الصف ١٣ الي ٢٠.  باي صفحة من التقرير تمت التوصية بعملها؟ لانني تصفحت التقرير و وجدت مراجعة للدراسات المقدمة و توصية باكمال (الناقصة) لكن ماذا بشأن (الغائبة) التي لم تقدم اصلاً؟
 في البند الخامس من التقرير الختامي. findings and recommendations تجدينها
في القسم الخامس وجدت التوصيات للدراسات المقدمة المكتملة و الناقصة، لكن ليست الغائبة؟
الناقصة معناها الغائبة ولان الدراسات كانت مستمرة  لذا كتبت ناقصة .اعلان المبادىء اكد على ضرورة اجراء و اكمال هذه الدراسات ل.والاتفاق الذي تم هو ان تقوم اثيوبيا بتكملة دراسات السلامة عبر مستشارها ومقاولها. في حالة كان العقد تسليم مفتاح كما فى سد النهضة، المقاول هو من يعين المستشار ويدفع له و يكون العقد حزمة واحدة وليس عقدين منفصلين لذا كامل. المسؤولية تقع على المقاول. وفى مثل هذه العقود يجب وجود طرف ثالث ذو خبرة عالمية يُعيّن بواسطة صاحب العمل لمراجعة كل الأعمال من تصاميم وتنفيذ ويرفع التوصيات بتقدم العمل لصاحب العمل. وهذة احدى الخروقات التى لم تلتزم اثيوبييا بها مما يجعل الشك وارد فى السلامة. كل المانحيين والمفوضيات العليا للسدود توصى بوجود طرف ثالث محايد.
بالنسبة للنمزجة والاثار تتفق الدول الثلاث على تعيين بيت خبرة اجنبية محايدة . خلال عام من التقرير الختامى ولكن لم يتوصلوا لاتفاق حتى جاء اعلان المبادىء فى 2015 واكد على ضرورة اكمال الدراسات والى الان لم تتم. اثيوبيا نجحت فى خداع  السودان ومصر بمباركة السودان واعتماده على الثقة وايضا تسويف مصر. تتم الدراسات لنمزجة المياه وكيفية تشغيل المنشاءات المائية فى الدول الثلاثة مع سد النهضة  بالاشتراك مع الدول الثلاث. ولعمل دراسات الاثار البيئة و الاجتماعية والاقتصادية بمعنى الاثار السالبة والموجبة  معاً، تم وضع الشروط المرجعية بواسطة اللجنة وبناء على ذالك تم اختيار المستشار الفرنسى ولكن بسبب الاختلاف مع بعض فى التقرير الاستهلالى  لم يواصل المستشار العمل.
كنت مديرا السدود، اود ان اعرف أحقاً لا تسع سدود السودان لتخزين حصته المائية؟ و ما حقيقة الحصة المهدرة؟
قبل 2008 تخزيننا كان فقط ستة مليار كالآتى الروصيرص 2مليار ،جبل اولياء3 مليار ، سنار وخشم القربة واحد مليار. رغما عن هذا كان المساحات المزروعة اكثر من75% من المساحات المستهدفة بدليل فى 1992 تم تطبيق الحزم التقنية وتم تصدير قمح كفائض. بعد 2008 دخلت مروى بتخزين حى 8 مليار وفى 2012 تعلية خزان الروصيرص اصبح  6مليار ثم ستيت فى 2015 بتخزين حى 2.5 مليار أصبح المياه المخزنة اكثر من 20.5 مليار اكثر من حصتنا فى نفس الوقت تقلصت المساحات الزراعية الى 60%من المساحات المستهدفة ولم يقم مشروع زراعى واحد بل تقلص الموجود وبعدها ينادونا بسد النهضة هذا هو التناقض
عرفت ان تغيير بعض التصاميم و توسيع السد السروجي ليتحمل مياه أكثر  كانت اقتراح سوداني .. من الذي اقترح ذلك؟ و ايا كان، هل للسودان  خبرة في تشييد السدود الكبيرة؟ هل شيّد مهندسون سودانيون اياً من السدود الصغيرة الموجودة بالسودان؟  هل شيد سودانيون سدود اكبر من سد بوط الذي نفسه تعرض للانهيار ؟ مع كامل احترامي و تقديري لخبراتكم انت و كل المهندسين السودانيين ارجو ان لا يكون ذلك انتقاصاً من الخبرة السودانية و لكن فقط اتحرى لمعرفة هل كنا مؤهلين لاقتراح رفع سعة السد؟ ( المحررة : الدقيقة 28 في حوار مع د. صالح حامد رئيس الجهاز الفني للموارد المائية و الفيديو مبثوث على اليوتيوب بعنوان سد النهضة .. لماذا رفض السودان الاتفاق الجزئي مع اثيوبيا- دائرة الحدث)
        لاعلم لى بهذا ولكن فى  الدراسات الامريكية السابقة كان هناك مقترح  لسد الحدود وموقعه على بعد 40 كلم من الحدود السودانية وخارج وارد تانا وجزء من الخيران . وافقنا فى الدراسة المقدمة من المستشار سكوت ويلسون برفع حجم سد الحدود من 11 الى 16 مليار داخل الاخدود والذى يسمح حتى منسوب 595م فوق سطح البحر . بالعكس كانت مفاجأة. ولكن بعد تقديم اثيوبيا  انقسم المهندسين من مؤيد لهذا الحجم ومعارض . ولكن لم يكن مقترح سودانى . نحن فى السودان لم نصمم اى من السدود الكبيرة .كلها شركات اجنبية من كوين بيلر سنار وردميات الروصيرص والاسكندر جب سد الروصيرص ثم سوقريا. خشم القربة وبداية التصميم ستيت ثم لامير    مروى وستيت وردميات التعلية وSmecالاسترالى خرصانات التعلية حتى تاهيل السدود اعتمدنا على المستشارين اعلاهم.  السودان لاتوجد فيه مكاتب استشارية لدرجة التصميم ولا التنفيذ . والتصميم اما مكاتب استشارية محلية او جامعات. مهندسيننا خبراتهم ادارة العقود كوحدات متابعة للتنفيذ لان المانحيين يطلبون وحدة تنفيذ  ولجان فنية لمراجعة التنفيذ مع المستشار والمقاول لضمان تسيير العمل. اما بوط لايعتبر سد بل حفير او سد ترابى لتخزين مياه الشرب للإنسان والحيوانات وهنالك الالف مثله  وكثيرا منها انهار.
نفس السؤال السابق حول الخبرة، عرفت ان الجانب السوداني قدم اقتراحا  كلف اثيوبيا اكثر من مليار دولار، السؤال من شقين،، هل فعلا يمتلك السودان الخبرة لادخال هذة التعديلات؟ ام استعان ببيت خبرة عالمي؟
السودان لم يدخل اى تعديل فى التصاميم ولو هم يعرفون تصاميم  الخزانات الكبيرة  لماذا استعان السودان بشركات و مستشارين دوليين مثل لامير وخلافه لبناء او تعلية سدوده؟ .. لعلمك لجنة الخبراء اشارت لضعف المصمم وعندما صدر  تقرير الجيوتكنك كانت التوصيات و المقترحات واضحة بما يجب عمله بواسطة المصمم. ادخلت شركة  سالينى الحائط اللدن فى منطقة الكهوف فى الوسط فى السد الترابى رغم توصيات خبراء الجيوتكنك بأن  يكون الحائط اللدن كاملاً على طول السد خمسة كيلومتر، لكن فقط تم فى كيلومتر و مائتي متر  والباقى حقن مما يقلل من كفاءة إيقاف التسرب إذا تعرض لضغط عالى.
بالنسبة للسد السروجي، كان عرض الحائط فوق السطح خمسة امتار. خبير السدود في لجنة الخبراء المهندس فايلر اشار بان العرض قليل بالنسبة لسد بهذا الحجم و يجب ان يكون بعرض اقله ثمانية او عشرة امتار  وهذا صحيح، حيث الحد الادنى على حسب توصيات مفوضية السدود العليا ثمانية امتار و تم هذا التعديل.
 اما الواجهة الخرصانية و الى ان غادرنا كان المقترح اسفلت والخبير فايلر اعترض على أساس درجة الحرارة عالية. بناء على كل ذلك شركة سالينى غيّرت كل االاستاف المصمم. وعندما وجدوا عدم وجود تربة ثابتة الا بعد 45م وفى الوسط 67م فى السد السروجى غيروا التصميم الى الواجهة الخرصانية هذه التعديلات على حسب الحفر هى التي كلفت  زيادة 1.5مليار دولار على حسب مزاعم اثيوبيا . ورفعو التصاميم للسودان ومصر نحن هنا فقط طالبنا بالتقارير الناقصة ولم نتحصل عليها .غير هذا كلام محض افتراء.
  هل وافقت الشركة الايطالية على عمل التعديلات ام ناقشت الجانب السوداني حولها؟ و هل راقب الجانب السوداني تنفيذ هذه التعديلات؟
 اثناء المداولات غالبا نطلب المستشار الاثيوبى للمناقشة ومعرفة وجهة نظرهم واذا اقنعونا تركنا لهم الملاحظات واذا اقتنعوا براي اللجنة الفنية وافقوا على التعديل. أهم تعديلات تمت بناء على توصية لجنة الجيوتنك. ولاحقا مدونا بالتصاميم التى ادخلت بناء على مقترحات لجنة الجيوتنك واللجنة الخبراء
لعلك سمعت عن الاتهامات بالفساد و السجون التي تعرض لها قيادات الشركة الاثيوبية التابعة للجيش (ميتنك)، و التي قال عنها رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد نفسه انها (لم تر سدا في حياتها) و من الاتهامات التي سيقت لها انها اشترت بواخر بحجة الخردة و استعملت البواخر في تجارة غير مشروعة! و انها استوردت اجهزة رادارات لا تفرق بين البشر و الحيوان.. فساد هكذا، ماذا يمكن ان يخبئ لنا في جسم السد؟ لا يستبعد انها ايضا استوردت او صنعت مواد رديئة او منتهية الصلاحية،، كيف يمكن ان يوثر هذا  في سلامة و امان تشغيل السد؟
فى لجنة الخبراء كان لدينا راى واضح بأن هذه الشركة لاترقى للقيام بمثل هذه الأعمال الكبيرة والخطورة من الفشل ولكن كانوا يصرون عليها . حتى انتهاء لجنة الخبراء لم تبدأ عمل يذكر فى الموقع فقط بحث وتشوين وتصميم بناء على مايجدونه .جاء عمل الشركة بعد انتهاء لجنة الخبراء  . و نسبة لعدم وجود اى طرف محايد لم نعرف شىء وانا سمعت كما انت سمعت .المؤسف بعد اعلان ابى احمد نفسه فشل الشركة الاثيوبية و المشاكل المحتملة فى نظام  الهايدروليك ،  حاول المصريون التدخل  و وعدوا  بالمراجعة و االاصلاح ولكن لفقدان الثقة مع مصر لم تتجاوب اثيوبيا .للأسف  كان رأى الجانب السوداني  ان هذا تهويل من المصريين لفشل شركة ميتنك.
………………………..
أول ما انتهى االتقرير الختامى  ذهبت لكمال على فى منزله وهو فى المعاش وجلست معه  واوضحت له وجهة نظرى واعطيته التقرير لانه هو الذى وضع الشروط المرجعية لنا في لجنة الخبراء. قلت له بصفتك عضو فى المؤتمر الوطنى وعلاقاتك واسعة لماذا لا تقابل كل المسئولين و تشرح خطورى الامر  و تبرىء ساحتك. اطلع على كل المداولات واعطيته نسخة من التقريرالختامى. عرفت منه أنه قابل على عثمان .على عثمان لم يهتم بالموضوع وغيّر  محورالحديث للحديث عن مشروع الجزيرة رغم انه قانونى و قد كنا في  أمس الحاجة الى  وجهة نظر قانونية. ذهب كمال على الى الحاج ادم النائب الثانى وتحدث معه وتفهم الموضوع لكنه  لم  يستطيع ان يناطح اسامة عبدالله . ثم ذهب الى رئيس المجلس الوطنى احمد ابراهيم الطاهر وهو أيضا قانونى ولكن للأسف لم يعره اى انتباه. قابل ايضاً عمر البشير وشرح له و كان رد البشير بان دق البلاط بالعصاية وقال” دا كله  حيحصل واسامة عبدالله يقول السد مفيد؟” و لم يتغير شيء .   بعدها تحدث كمال على  فى الجرائد والتلفزيون مما ازعج معتز واسامة عبدالله و غيرهم . وحاولوا  ارجاعه عن رأيه فرفض وبعدها مرض شفاه الله ومازلنا متابعين معه. و لأن اصابع الاتهام كانت تشير لي في تزويد كمال على بالتقرير،  تم اقناع  معتز  موسى  لابعادي عن منصب مدير الخزانات وبالفعل أبعدت. لاجلس فى الوزارة خمسة سنوات مستشاراً لا يستشار.
نشر بصحيفة الديمقراطي 22/6/2021
lubbona@gmail.com

أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!