كأن ضجيجهم كان حول منسوب السد.! نجاح اثيوبيا وفرحة الاثيوبيين.. بقلم: ايوب قدي رئيس تحرير صحيفة العلم الاثيوبية


احتفلت إثيوبيا يوم الاثنين الماضي ونشرت الأخبار فرحة الأثيوبيين بإنجاز الملء الثاني ،وعليه التزمت الحكومة المصرية الصمت في حين خرج عدد من الخبراء المصريين يؤكدون في وسائل الإعلام أن إثيوبيا لم تنجح في مرادها.
ويرى أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، الدكتور عباس شراقي، أن “إثيوبيا فشلت في عملية الملء الثاني للسد، لأنها لم تنجح إلا في تخزين 3 مليار متر مكعب فقط من مياه النيل، بينما كان المستهدف هو 13.5 مليار متر مكعب”.
ما حقيقية هذه المعلومة وهل ترتقي الي مستوي الحقائق المقدسة ؟! وهل عملية الملء الثاني اثرت علي السودان ومصر ام ماذا ؟!
وزارة الري الاثيوبية تؤكد إن التعبئة بلغت 13 مليار متر مكعب…
استضاف برنامج ما وراء الخبر بقناة الجزيرة كل من دكتور خالد عكاشة الخبير الامني و مدير المركز المصري للفكر و الدراسات الإستراتيجية و عمار عوض المستشار السابق بوزارة الري السودانية و البروفيسور يعقوب ارسانو أستاذ العلوم السياسية و العلاقات الدولية بجامعة أديس أبابا. ركز البرنامج على كمية المياه في الملء الثاني. و كانت الردود كما يلي :.
ابتدر مدير المركز المصري للفكر و الدراسات الإستراتيجية الحديث مشيرا إلى ثمة غموض في الأمر مشككا في أمري التعبئة نفسها و اكمال الكمية.. أما الاستاذ عمار عوض المستشار السابق بوزارة الري السودانية فقد أصر على أن الكمية المحتجزة خلف السد ثمانية الف و أوضح إن دليله في ذلك هو مستوى الانشاءات أي مستوى الممر الاوسط..
أما البروفيسور يعقوب أستاذ العلوم السياسية بجامعة أديس أبابا فقد أكد إن الملء الثاني كان كاملا. الجدير بالذكر إن مدير معهد الدبلوماسية الشعبية الاستاذ ياسن أحمد أكد، في لقاء في قناة روسية التي استضافته و أستاذ هندسة السدود دكتور محمد حافظ ، أيضا إن الملء كان كاملا و قد علق دكتور محمد حافظ على رد أستاذ ياسن قائلا إنه اعتمد على تصريح السيد سيلشي للتليفزيون الاثيوبي الذي أكد فيه إن الملء الثاني بلغ 13.5 مليار متر مكعب.
ورفض الاستاذ ياسن تشكيك الدكتور محمد حافظ على هذا الرقم و قال إن تشكيك دكتور محمد حافظ في هذا الرقم إنما مبني على استنتاح و تخمين و ليس من ارض الواقع هناك. و أكد إنهم يملكون معلومات حقيقية مستمدة من الواقع هناك.. يبدو أن خطاب القاهرة بدأ من مرحلة الحديث عن فشل الملء الثاني إلى مرحلة الحديث عن الغموض و التشكيك..
عموما أعلن وزير الري الاثيوبي السيد سيلشي إن الملء الثاني كان كاملا وفق ما تم التخطيط له و قد بلغ 13.5 مليار متر مكعب..
قال الصحفي والمحلل محمد العروسي، أرجع انتهاء الملء الثاني للمرحلة الأولى قبل الوقت المقرر، لوفرة الأمطار وغزارتها في هذا الموسم .
وأضاف العروسي في تصريحات لموقع قناة “الحرة” أن الملء الثاني تم بسلام كما تم الملء الأول أيضا. وتابع: “نتوقع كذلك أن تتم مراحل الملء المتبقية بسلام دون أي أضرار تذكر”.
وردا على الاتهامات بالفشل، قائلا : “أعتقد بأن إثيوبيا أعلم بنجاحها في تعبئة خزان سد النهضة . ومن يزعم بأن بلادنا فشلت في تلك العملية فليراجع مفهومه لمعنى الفشل”.
وفيما يتعلق بالمرحلة الثانية لملء السد، قال قال كبير خبراء المياه وعضو فريق التفاوض حول سد النهضة المهندس جيديون أسفاو، إنه حدث تاريخي لإثيوبيا لتوليد الطاقة والتخفيف من فقر الطاقة الموجود في البلاد.
وبلغت مساحة الحجز في العام الأول 4.9 مليار متر مكعب بينما حجم الملء الثاني 13.5 مليار متر مكعب، ومن المحتمل أن يكون إجمالي التخزين بحلول نهاية أغسطس 18.4 مليار متر مكعب من المياه.وليس هذا فحسب بل إن هذه خطوة مهمة للغاية بالنسبة لإثيوبيا لأنها ستمكن الدولة من بدء في توليد وحدتي من الطاقة الكهرومائية في أغسطس أو سبتمبر، لأنه سيكون هناك ما يكفي من المياه في السد.
وأضاف: “بحلول ذلك الوقت، يمكننا أيضًا اختبار بقية التوربينات الإحدى عشر حيث سيكون هناك ارتفاع كافٍ في السد للقيام باختبار باقي التوربينات.” مشيراً الى انه هذا حدث تاريخي لإثيوبيا لأن ما نحتاجه من هذا السد ليس فقط الملء، بل توليد الطاقة والذي يكون له دور في تخفيف من فقر الطاقة في إثيوبيا.
والجدير بالزكر ان هناك أكثر من 60 في المائة من الإثيوبيين يعيشون دون كهرباء مما يؤثر أيضًا على الخدمات الأساسية في البلاد للشعب.
واكد مسؤول سوداني ، الأحد ، إنه لم يتم رصد أي انخفاض في منسوب مياه النيل الأزرق على الرغم من بدء إثيوبيا لملء سد النهضة الإثيوبي للمرة الثانية.وقال مدير خزان سد “الروصيرص” السوداني، المهندس حامد محمد علي في بيان “منذ ابريل نيسان بأن محطة “الديم” الواقعة على الحدود السودانية- الإثيوبية، وتبعد حوالى 100 كيلومتر من “الروصيرص”، لم ترصد أي انخفاض في منسوب الإيراد اليومي الوارد من الهضبة الإثيوبية إلى السودان “.وأشار إلى أنه “على الرغم من أن إثيوبيا بدأت عملية التعبئة الثانية لسد النهضة ، إلا أن كميات المياه اليومية مستقرة”.وأوضح مدير خزان سد الروصيرص، أن الوارد اليومي من إيراد النيل الأزرق في الوقت الحالي يسجل يوميًا حوالي 70 مليون متر مكعب.
ويرى الناشط الاثيوبي عبدالرحمن قائلا : من خيبة بعض النخب المصرية والسودانية أن حديثهم الآن تحول إلى كمية ما تم حجزه في سد النهضة،والمنسوب الذي وصل إليه السد وكأن ضجيجهم كان حول منسوب السد.!
“ماعلينا”
مايهمني هو أن إثيوبيا أعطتهم دروساً في أصول التفاوض وانتزاع الحقوق و استطاعت عرض مطالبها العادلة أمام مجلس الأمن،
كما أن إتمام الملء يفضح ويعري ادعاءات التضرر “بالعطش المفضي إلى الموت “المضللة، والفيضانات المتكررة والمتوقعة في السودان سوف تظهر أهمية إكمال مشروع سد النهضة حتى يكون الحامي بعدالله من الأضرار الناتجة عنها.
وصدق وزير خارجية مصر سامح شكري عندم اكد مؤخرا بإن عملية الملء الثاني لخزان سد النهضة الإثيوبي “لن تؤثر على المصالح المائية” لبلاده، مطمئنا بأن خزان السد العالي في أسوان يوفر “رصيدا من الأمان”.
وقال دينا مفتي، المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية : “نرحب بتصريحات وزير الخارجية المصري سامح شكري حول عدم تأثر مصر بعملية الملء الثاني، وهو الموقف الذي كنا نؤكده مسبقا”. “جملة مراحل ملء سد النهضة هي سبع مراحل، ونؤكد أنها لن تلحق أي ضرر بدولتي المصب”.
واخيرا بدات تظهر حقيقة سد النهضة للدول الثلاثة بيعدا عن” التسيس ” لذلك دعت إثيوبيا ، مصر والسودان إلى التفاوض “بحسن نية” حول “سد النهضة”، وأكدت “التزامها” بإنجاح المفاوضات الثلاثية التي يقودها الاتحاد الإفريقي !

eyobgidey900@gmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

2 shares