د. النور حمد لك أفكار لكن هذه المرة صارت أحلام يقظة لا تعنينا !!.. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي


تريد مصالحة ومع من ؟ مع الذين حولوا أرض النيلين، أرض الأجداد الطيبين الطاهرين الأشراف ، موئل الطهر والعفاف والغنى والستر والصحة والعلم والرفاهية ، أرض الخصب والنماء والحضارة والعراقة والطلاقة ، أرض الوفاء النادر والشجاعة والكرم والجود تريد مصالحة هؤلاء الذين لا ندري من اين أتوا ولاي هدف انطلقوا فينا مثل ماء النار والسم الزعاف كأنهم السونامي والمردة الذين انفردوا بنا ولم يسلم منهم لا بشر ولا حجر وكانوا يعشقون الدماء وكأنها ماء الورد ويحرقون القري بمن فيها ويعلو وجوههم البشر وتزينهم الابتسامات ويكونون في ارفع حالاتهم المعنوية كالمصطافين في جبال الألب ينعمون بسحر الطبيعة وروعة المكان !
هؤلاء القوم الذين بريد د. النور حمد أن نصالحهم هم أولا ليسوا بقوم ولا بشر هم الخطر شخصيا ولم لا وقلوبهم قدت من حجر طاوعتهم أنفسهم الساهية اللاهية غير السوية أن تضع مسمار علي جمجمة انسان وتضرب عليه بقوة بمطرقة من حديد ، لم نسمع بأن الجستابو قد فعل هذا ولا جنكيز خان ، هذا شيء من غياب الضمير وضحالة النخوة والعطف والتعاطف الذي ليس عندهم منه رصيد وقد صاروا مثل الضواري ومن الضواري ما يبكي أثناء التهام فريسته والتمساح يفعل ذلك بكل ما يحمل من فك مفترس .
كيف نصالحهم وقد جعلونا أمة متسولة وعندنا من الخيرات ما يسد عين الشمس ؟ ولن ننسي لهم ماحيينا بيع جنودنا بالقطعة ليحاربوا في ارض أكثر من شقيقة مقابل حفنة من الدولارات وصرنا ماركة مسجلة لارتزاق ما عهدناه في أيام عز قواتنا الباسلة التي حاربت من أجل قضية ومن أجل إحقاق الحق ولم يكن حطام الدنيا هو همهم وفردوسهم المفقود .
نصالح شرزمة جعلت مصارف البلاد بقاع بنعق فيها البوم واي مسكن لأحد هؤلاء الفلول تجد له صرافات كاملة فيها كل عملات العالم هذا غير المزارع والكونتينارات التي مازالت تعجج بما نهب من الخزينة العامة التي صارت في عهدهم مثل اليتيم علي مائدة اللئيم .
ولما دنت ساعة الصفر واذنت شمسهم بالمغيب تقافزوا كالجقور المذعورة خارج الحدود وحملوا معهم المال الحرام .
ونجحت الثورة ومازالوا يحلمون بالعودة لبكملوا سرقتهم وليقتلوا ثلثي الشعب كما افتي لهم دهاقنتهم من طائفة العلماء السلطانيين الجاهزبن دائما بالشورى لصالح كل ما يطيل عمر النظام الكيزاني الشيطاني الماسوني .
قوم مازال عندهم شهية مفتوحة للعودة الكرسي ! هل مثل هؤلاء يمكن أن يتوبوا ويندموا علي مخازيهم ويرجعوا الثروات التي حازوا عليها بالغش والخداع والتدليس؟
كلا ثم كلا لا كيزان نريد من جديد ولا مؤتمر وطني ولا منبر عادل ولا حزب غازي العتباني ولا مؤتمر شعبي ولا كل تكتيكاتهم وحربوياتهم التي تشكلت علي حسب الطقس والمناخ ولزوم التعمية والتمويه يريدون أن يلعبوا علينا لعبة الذكاء الاصطناعي وكأننا جماعة من البلهاء ولكن هيهات !
وحتي نضع النفط فوق الحروف فإن أي تعاطف مع الفلول بكافة ألوانهم ومشاربهم ولغاتهم لا يجد أي تأييد من الثورة وحتي من تعاون معهم من أحزاب الفكة ومن غيرها من الجهات انزالهم بقوة من قطار الثورة واجب وطني أن أردنا البلاد أن تستقر وتسير في حرية وامان .

حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي .
يقول لكم يجب شطب الكيزان من السجل المدني .

ghamedalneil@gmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 شارك