في بيتنا عنصري .. بقلم: د. حامد برقو عبدالرحمن


(1)
عبد الحليم أو (دوسة) إبني الذي لم يتجاوز العقد الأول إلا بقليل طفل متطرف في سودانيته، لديه إحساس متعاظم بأن الشعب الله المختار هو الشعب السوداني، رغم انه لما يسمع بالتعبير العبراني من الأصل.
ذلك الإحساس سبب مشاكله مع أقرانه من الجنسيات الاخرى في مدرسته – خاصة أنه الطفل الأفريقي الوحيد بالمؤسسة التعليمية هناك في المنفى الإجباري و الذي للأسف اصبح إختيارا ايضا بعد نجاح الثورة و إختطافها من قبل الأقليات الفكرية و السياسية بالساحة.
لكن لا حسرة على دماء الشهداء طالما قد أعادت الوطن الي أصحابه – اي الي جميع السودانيين .

(2)
أظنه كان في الخامسة أو السادسة من العمر عندما أصطحبته معي الي مركز التسوق.
كنت ممسكا به و السوق غير مزدحم عندما سحب يده و إنطلق نحو رجل و طفل آخر على بعد أمتار عدة . ثم تعانقا هو الطفل الذي يصغره بحوالي عام.
أكملت مكالمتي و لحقت بهم.
الطفلان مازالا يتبادلان ما لم اسمعه أو أفهمه و الرجل ينظر إليهما بدهشة و بعض الأعياء أو التعب العاطفي .
سلمت على الرجل( الذي يبدو من ملامحه انه من الشمال النيلي من تراب بلادنا) و سألته عن ما يجري و أنا احاول عبثاً أن اخفي دموعي ، قال لي الرجل و بصوت باكي “انها صلة الدم” !!.
و لأنني كنت مشحونا بما يكفي؛ تعانقنا و ذرفنا دموعا و افترقنا وسط دهشة طفلينا .

(3)
قبل عامين تقريبا سألت عبد الحليم عن قبيلته أو بالأحرى قبيلة والده ؛ (و كنت أسجل حديثه) . قال لي” لا أعرف” . ثم ذكرت له إسم قبيلة والديه ان كان يعرفها . رد لي هل هم( خواجة) يعني هل هم خواجات. ذلك ما حدث( و رب الكعبة)
رغم ان معرفة الطفل لقبيتله ليست عنصرية بأية حال – ببساطة لأننا خلقنا شعوبا و قبائل للتعارف فقط ليبقى أكرمنا عند الله تعالى أكثرنا تقوى.
لكن لم أجد مبرراً لأحكي لإبني اليافع شيئا غير سودانيته التي يعتز بها في غربته.

(4)
في يوليو الماضي ، اي قبل عام تقريبا كتبت مقالا متواضعا تحت عنوان (إحذروا المخابرات المصرية) ، نبهت فيه الناس الي ألاعيب أجهزة الاستخبارات بوجه عام و ألاعيب ذلك الجهاز بشكل خاص في زرع الفتن بين مكونات شعبنا .
كنت قد ركزت على التعليقات التي تنشر على المواقع الإلكترونية و خاصة الصحف الإلكترونية و منصات التواصل الاجتماعي.
كثيرا ما يتقمص الأجانب شخصيات سودانية منحدرة من أجزاء معينة بالسودان لسب أبناء وطنهم المنحدرين من أجزاء اخرى بألفاظ نابية، ليرد الطرف الآخر أو قل الأجنبي الذي يتقمص إنسان الجزء الاخر بألفاظ أكثر قذارة .
رغم أن لا سوداني أو سودانية تصدر منهما مفردات بتلك القذارة
لكن الاجنبي المتقمص هو من يقوم بذلك.
لذا كثيرا ما ناشدت محرري الصحف الإلكترونية على الأقل بعدم نشر التعليقات التي تعمق الشرخ الذي أصاب نسيجنا الاجتماعي بسبب سياسات النظام البائد لعقود ثلاث.
هذا الوطن يسعنا جميعا و نحن ك سودانيين فقط .

 

د. حامد برقو عبدالرحمن
NicePresident@hotmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!