ما يجري في الساحل الافريقي   .. بقلم: د. محمد علي حسين شرف الدين


إن من ينظر إلى التداعيات الراهنة بعقلية فاحصة يدرك بكل سهولة ويسر ان موسما جديدا على وشك الحلول ومؤشرات ذلك الموسم تنذر بحدوث كوارث ضارية في القريب العاجل تنذر بحرب ضارية وكوارث مؤلمة على صعيد النطاق الممتد من دولة تشاد حتى إقليم دارفور .
 وهذه النظرة ليست ضربا من الخيال المتشائم أو التخمين الوهمي وإنما هي محصلة من ظاهرة تمت ملاحظتها ورصد تداعياتها لتي باتت تحدث تباعا على صعيد تلك المنطقة. عند تحليل هذه الأحداث تحليلاً موضوعيا مجرداً من الأهواء والميول العاطفية يدرك المرء جليا أن مخاطراً  قد باتت تلوح في الأفق كما تلوح السحابة الممطرة . وهي دلالات لكوارث توشك أن تقع في القريب العاجل على ذلك النطاق .
ومن بين تلك الدواعي والمسببات التي هيأت لذلك الواقع المرير  أحداث أوردها على سبيل المثال لا الحصر وهي :
أولا حدث مقتل الرئيس التشادي إدريس دبي بصورة فجائية . فالرجل كان بقوته وحنكته السياسية يعد صدا وصمام أمان تديقي المنطقة من تيارات مختلفة ظلت تتصارع في المنطقة لإحداث تغييرات جذرية منذ مدة طويلة إمتدت أكثر من ثلاثين عاما . إلا أن موته المفاجيء خلف  فجوة كببرة وفراغا أمنيا واسع النطاق مما أدى إلى تشجيع وتحريك تلك التيارات مصحوبة بموجات العنف والتحدي من كل الأصعدة والجبهات المعارضة  لحكومة تشاد وهي تيارات ذات أهداف متباينة وطموحات متضاربة آلا انها جنيعها تصب فب خانة إحداث القلاقل في المنطقة  فهذه القوى المختلفة مندفعة بسرعة ومتحركة بصورة أو أخرى لإسقاط السلطة الإنتقالية في تشاد بإعتبار أنها إمتداد طبيعي لثورة mps التي كان يقودها الرئيس الراحل إدريس دبي  لطالما ان الذي تولى على زمام السلطة من بعد وفاته هو نجله الجنرال محمد (كاكا) دبي ذلك الشاب الذي لا يتمتع بالهيبة التي كان يتمتع بها والده كما ان تجربته السباسبة قاصرة بالمقارنة مع تجربة والده الثرة .
مع العلم أن طبيعة السلطة في تشاد منذ الإستقلال طبيعة ذات صبغة إثنية عرقية ضاربة بجذورها في عمق الإثنيات القبلية فقد مرت بعد الإستقلال مباشرة السلطة التي كانت تقودها قبائل السارا الجنوبية بقيادة تمبل باي ثم أعقبتها حكومة من نفس الآثنية بقيادة فيلكس مالوم وجاءت من بعدها على التوالي مرحلة حكم فيها قادة من قبيلة القرعان بمن فيهم جوكوني عويدي وحسين هبري  وفي مرحلة ثورة mps فإن السلطة مرتكزة بصورة أساسية على قبيلة الزغاوة الاي ينتمي آليها الرئيس إدريس دبي  تلك القبيلة لها آمتداد طبيعي بين السودان وتشاد   فالزغاوة كما هو معروف يتميزون بالبأس والشدة والشجاعة في خوض المعارك وقد تمطنوا من نزع هذه السلطة من براثن القرعان الأشداء عبر صراع مرير شهد له التاريخ . والزغاوة طوال فترة الثورة آرتبطت مصالحهم ومصيرهم بالسلطة في تساد وهم يعلمون أن بتغيير هذه السلطة  يصبح مصيرهم في مهب الرياح  فلذلك أنهم على أتم الإستعداد للدفاع عن تلك السلطة  حتى بعد وفاة رئيسها  مهما يكلفهم ذلك من ثمن  في الوقت الذي نجد فيه أن المجموعات الإثنية الأخرى المعارضة لا تقل بأساً وشدةً عن الزغاوة فهم جميعا من أبناء بيئة واحدة يتعارفون جيدا .. ومع ذلك من الصعب جدا تغيير نظام السلطة في تشاد
 عن طريق إنقلاب عسكري فقد كانت للمعارضة التشادية  تجارب سابقة كلها لاءت بالفشل  . بجانب ذلك نجد أن الميلشيات العربية من مختلف مواقعها من دول الحوار بخاصة  دولة نيجر التي تبوأ سدتها جنرال من تلك من المجموعات  ثم أنها تنطلق من الأراضي الليبية التي تجد منها التمويل من خزينة مفتوحة  فآن تلك الميلشيات أصبحت متحمسة أشد الحماس لخوض غمار المعركة مع القوات التشادية مهما يكلفها من ثمن على الرغم من علمها التام بالمخاطر . وليس سرا أن فلول الجانجاويد التي أصبحت تعيث الفساد في دارفور هي مجموعة من تلك الميليشيات العربية المسلحة التي تسعى لاحتلال كل هذا الشريط  بسياسة الأرض المحروقة .  إلا ان الخطأ الإستراتيجي الذي وقعت فيه تلك الميليشيا العربية أنها أشعلت الحرب جذعا و بلا هوادة على كبرى الإثنيات التي في المنطقة بين تشاد والسودان بخاصة قبائل الفور والزغاوة والمسالبت ومارست ضدها أبشع أنواع الجرائم وعليه فإن كل تلك الإثنيات ظلت مغبونة وعلى أهبة الإستعداد لمواجهة الزحف العربي بقلب رجل واحد فمن الصعب على القوات العرببة أن تخترق ذلك الدرع المتين الصلب على الرغم من قوة عتادها  فضلا عن ان المنظمات العالمية والمؤسسات الدولية بما فيها الإتحاد الآفريقي ومنظمة الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي  والدول العظمى ظلت تراقب الوصع عن كثب وبقلق وحذر ولا تسمح لإمتداد النفوذ العربي بهذه الصورة البربرية  دعلى قلب إفريقيا . أما مجموعات بوكو حرام ليست من أهدافها الإستيلاء على السلطة في تشاد بقدرما انها حركة ذات أهداف تخريبية وإرهابية في الساحة وجل تركيزها في دول غرب إفريقيا  . إنطلاقا من هذه المعطيات وغيرها لم نذكرها فإن آحتمال نشوب حروب ضارية في هذه البقعة من الأرض الإفريقية وارد بنسبة معتبرو وفضلا عن آنتشار الويلات التي تنطوي عليها الحرب فآن جائحة الكرونا ةغيرها من الأمراض الوبائية  هي الأخرى مصيبة ثانية باتت تنذر بالفتك الذريع إذا صادف آنتشارها في هذه الجموع المحتشدة وزيادة على ذلك أن كارثة المجاعة هي الأخرى مصيبة متوقعة باتت تلوح بعصاها الغليظة على هذه البقعة الفقيرة التي ظلت تعتمد على الإغاثات والمعونات الدولية منذ فترة طويلة . ولا يملك المرء في مثل هذا الظروف العصيبة التي تحدق بالبلاد والعلاد إلا ان يغمغم ويغمض عينيه ويقول حسبنا الله نعم الوكيل  لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم  اللهم إنا لا نسألك رد القضاؤ إنما نسألك نسألك اللطف في القضاء فألكف بعبادك إنك انت اللطيف الخبير  .
gafarsukey@hotmail.com

أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!