الدكتور كمال ابو سن والشواء .. بقلم: شوقي بدري


قبل فترة تعرض الدكتور كمال ابو سن لهجوم شرس . والسبب كان موت مريضة انتقلت الي جوار ربها  . والمريضة رحمة الله عليها خضعت لعملية  جراحية . وهذا امر يخص ذي الشأن والمسئولين .  وهذه اشياء تحدث . والاطباء يخطئون ويهملون . وهذه حقيقة .
هذه الايام يتداول الناس قضية الشابة البريطانية ، التي تتهم دكتور ابو سن بالتحرش بها جنسيا . وهذا شيء عادي يحدث كثيرا ، خاصة في الدول التي يطبق فيها القانون الانجلوسكسوني . ولهذا تجد في هذه الدول ان اغني المحامين هم المتخصصون في التعويضات .
مشكلتنا نحن السودانيين ، بلد نقيف مع زولنا ونفتخر بيه ذي ما بيعملوا الباقين . احضرنا الحطب لشواء زولنا . ولو ننتظر المحكمة . وعندنا  حادثة عاملة النظافة الافريقية التي انهت حياة مرشح الرئاسة الفرنسي السياسية . ووضح اخيرا ان كلامها متضارب . وفرنسا وقفت مع زولها ولم تقدم الحطب . ولم يشارك في عملية الشواء .
قبل  ثلاثة سنوات احتفلت الجالية السودانية بعيد الاضحي . وشاركتنا مجموعة كبيرة من السودانيين من الدنمارك . واخذت مقعدي بالقرب من الجراح معاذ الخليفة بسبب عامل السن وزمالة شرق اوربا . وقام دكتور معاذ بتقديم دكتور ابو سن الذي كان في زيارته بسبب التخصص المشترك .
وانطلقت انا متحدثا عن رفاعة  وآل ابو سن  . واستمر حديثي ودكتور ابو سن يستمع الي بأدب وبدون تأفف ، الي ان انتبه دكتور معاذ وشرح لي ان دكتور ابو سن لا صلة له برفاعة . فاعتذرت لخطئي .  وطيب الدكتور ابو سن خاطري ، وابدا تفهما  . ولم يبدي استغرابا او امتعاضا لعدم معرفتي به   ، وهو النطاسي الكبير ، والذي يشار اليه بالبنان . كان بسيطا ومتواضعا  .
وجلس حول طاولتنا مجموعة من الناس  . منهم والدة زوجتي ومجموعة من النسا كبار  من الاستوائية . وكان دكتور ابو سن مندمجا مع الجميع . واعطانا شعورا  مريحا بالود ، وكان بعيدا جدا من الترفع والشعور بالاهمية الذي صار لسوء الحظ ملازما لبعض السودانيين من من اصاب قليلا من الصيت والثروة .
انا علي اقتناع كامل بأن اهل الانقاذ لا ينتمون الي الاسرى الانسانية . وهم أسوأ من النازيين والفاشست . ولا اظن ان  هنالك الكثيرون من يكرهونهم ويحتقرونهم اكثر مني . وبالرغم من هذا اطالب بأن نتوخي الحذر ، وان لانطلق الاتهامات بدون ادلة حني لا نفقد مصداقيتنا .  وحتي لا ينصرف عنا من يساندوننا . واعمال الانقاذ وجرائمها ماثلة للعيان . الان لايصدقنا اصدقائنا بخصوص عمار عوض الجاز  والعشرة مليون دولار . لقد سألت بعض اهلالامارات . والرد كان,, ما اظن ,, عوض الجار وعصابته سرقوا وطن وقسموه. واباحوا اغتصاب الرجال والنساء . حتي الانقاذ لا تستطيع تغطية سوءتها . ونحن يجب ان تكون مصداقيتنا كاملة
اقتباس
معاوية سورج شهد ضد الشفيع و الآخرين في يوليو . كافأته مايو بمنصب السفير في استوكهولم . اتهم باغتصاب سكرتيرته السودانية ستة مرات  . وهللت مجلات الاثارة والفضائح، وشمت عليه الجميع. السبب هو ان معاوية كان معتدا بنفسه .  وصفع جرسونا في ملهي الاكساندرا الفاخر في استوكهولم . ورفض ان ينصاع للشرطة السويدية . ورفض النزول من السيارة ورفعت السيارة وهو بداخلها . ولم تكن مصادفة ان الصحفيين كانوا حاضرين بكمراتهم  .
بالسؤال ، قلت ان موضوع الاغتصاب كان بلاغا كيديا . وان ملهي الاكساندرا لم يكن يسمح بدخول السويد بالرغم من ان صاحبته متزوجة من رجل اسود من باربيدوس  في جزر الكاريبي . ومعاوية تحصل علي كرت العضوية . لانه يمنح للسفراء واعيان المجتمع . والملك الحالي وشقيقته كريستينا كانا وقتها من رواد المحل ، وهذا قبل التتويج .
معاوية تعرض لاستخفاف من الجرسون . فصفعه معاوية . وعندما حضر البوليس تعاملوا مع معاوية يصفاقة و عندما عرفوا ان عندة حصانة دبلوماسية ، انتظروه خارج المحل وطالبوه بعدم قيادة السيارة لانه سكران . وهذا ما لايمكن اثباته . لانه عرفيا لايحق لهم اخضاع سفير لاختبار الخمر او المخدرات . والبوليس لم يكن ليتصرف بهذه الطريقة مع السفير الفرنسي او البريطاني . لقد دافعت عن معاوية . وهاجمني الجميع خاصة الشيوعيون . انا لم اكره حتي ابو القاسم محمد ابراهيم مثل ما كرهت معاوية . ولكن الحق يظل هو الحق .
اذكر ان الاخ محمود اسماعيل ابراهيم ، قد ذكر لي انه كان يسوق سياره لتوصيل معاوية ، واصطدموا بظابط بوليس في السوق العربي ، وهذا في ايام الحكم العسكري الاول . وكان معاوية حادا وشتم النظام  مما اخاف محمود الذي كان في التاسعة عشر من عمره . وعندما طلب الاتحاد السوفيتي من الشيوعيين السودانيين ان يتعاونوا مع مع نظام عبود  بعد زيارة برزنيف للسودان ، واعجابه ببساطة عبود . عندما ردد احد المسئولين الروس هذا الطلب لمعاوية ، بعد رفض الشيوعيين للوصاية السوفيتية ، قال معاوية للمسئول الروسي بالروسية ,, افعل بامك ,,
الآخرون يدافعون عن بني جلدتهم بشراسة لماذا نتقاعس نحن ؟
ع . س . شوقس بدري
Shawgi Badri [shawgibadri@hotmail.com]


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!