محجوب براءة الطفل وصمود الصناديد .. بقلم: شوقي بدري


قبل سنين عديدة كتبت موضوع قناة الكوثر.
اقتباس
محجوب شريف و 100مليون جنيه من الكوثر ؟؟؟؟
________________________________________
عندما أذهب لأنام أواجه مجموعة من الصور أكبرها صورة محجوب شريف وهو يحتضن إبنته مريم وهي في الشهور الأولي.. وعندما أستيقظ أواجه نفس الصورة.

قبل زمن سمعت قصة  ، سمعتها قبل أيام من شخص آخر .  حضر أحد الكيزان يحمل حقيبة سامسونايت لزيارة محجو شريف وعندما جلس علي الكنبة إمتلأت الكنبة لآخرها، وبعد المجاملات والتحيات قدم نفسه كممثل لمحطة “الكوثر” وطلب من محجوب شريف أن يألف لهم بعض المدائح النبوية والثمن 100 مليون جنيه سوداني؟
ورد محجوب : أنا مسلم ابن مسلم وبستمتع بالمديح لكين ما ممكن أكتب مديح بالإيجار. وأنا عارف إنتوا عندكم قصد وعشان كده أنا ما حا أعمل ليكم الموضوع ده.

عندما إقتنع الرجل أن محجوب لن يوافق سأل إذا كان يمكن أن يحضر لزيارة محجوب قائلآ يا أخي أنا ممكن أكون صاحبك؟ وكان رد محجوب : طبعآ لا.

وعند الإستفسار لماذا كان رد محجوب شريف : دي حاجة خاصة عندها مقومات وأسس وأشياء مشتركة ودي ما موجودة بيناتنا.

محجوب شريف الرجل الرقيق المهذب رجل حاسم وعنيف عندما يتعلق الأمر بالمبادئ. عندما أراد أحد رجال الأمن أن يمد يده في التسعينات ضربه محجوب “بنية” في بطنه حتي جلس علي الأرض.

الغرض من الكوثر أن تسجل نصرآ وكأنها أتت بالشيطان الرجيم إلي الإسلام والمسلمين وإنها إستطاعت أن تشتري رمز النضال محجوب شريف لأنهم يظنون أن لكل إنسان ثمن.

من قبل عندما حضرت الأخت أم الحسين زوجة مجدي الجزولي من السودان أحضرت لي معها خطاب من محجوب شريف كان قد كتبه في المطار ذكر فيه أنه إضطر لأن يدفع في المطار و قال للموظف أمام الجميع حكومتكم شدة ما بطالة بتاخد قروش علي زيارة المريض ووداع المسافر دي حكومة دي؟؟

ع  . س .شوقي

نهاية اقتباس
مع الصباح الباكر في اليوم الذي غادر فيه محجوب عالمنا . اتاني تلفون من شقيقتي الهام بدري , وكانت في حلة صدمة . ولم تكن تريد ان تصدق ان محجوب قد غادرنا . ومحجوب قد شاركها في تاسيس مدرسة الاحفاد للاساس . وكان يكتب لها ويناديها عادة بشقيقتي . وكان الفنان ابو عركي البحيت وزوجته يتواجدان معهم كثيرا . وكانت ايام رائعة . كتب عنها احد الطلاب ناعيا محجوب وقال انه يشكر ماما الهام لانها عرفتهم في طفولتهم باروع انسان .
ووجدت نفسي اقول معزيا شقيقتي ,, يا الهام محجوب ما مات . محجوب انسان خالد في قلوب الناس  . وكانت فترة صمت .ولان كلماتي كانت صادقة  ، فلقد سمعت تنهدة ارتياح . وقالت شقيقتي الله يريحك انا كنت محتاجة اسمع .كلام ذي دة.
محجوب كان رقيقا كالنسمة . ولكنه في الحق حاسم وقوي ،لا يخاف ولا يجامل .وهنالك شخص كان صنوا لمحجوب في هذا الجانب .انه الشاعر المتجرد دكتور جيلي عبد الرحمن . انهم جيل العمالقة
مداخلة من ابن العم الدكتور حسن فرح الموجود ألآن في جمهوريات البلطيق

________________________________________
اخى العزيز شوقى طاب مساءك
شكر لك على تسجيل هذه الواقعة التى تعكس المعدن الاصيل لشاعرنا محجوب شريف وشرفه استحقه بمواقفه وابداعه قبل نسبه ونفخر انه ابن حلتنا حى العمده
بمناسبة البنية هناك حادث طريف للمرحوم الشاعر جيلى عبد الرحمن حدثت فى عدن عام 78
اذكر وقتها كنا مجموعة من السودانيين المتحمسين لتجربة اليمن الديمقراطية نعمل بجامعة عدن كما كان هناك اخرون يعملون اطباء وخبراء ومعلمين والكل متحمس للتجربة ومشفق عليها
وفى بداية ذلك العام كان الصراع محتدما بين عبد الفتاح اسماعيل وسالم ربيع على  وكنا نحن نرى الرفاق السوفيت اعدادهم بالالاف ولكن بدون جدوي فندخل معهم فى نقاش حول دور المعسكر الاشتراكى فيردون بان سالمين اتجاهه صينى المهم استمرت الامور على حالها الى ان تم القضاء على سالمين فى 26 يونيو من ذلك العام وليس بدون مساعدة الروس كما اعتقد
مرت الشهور والحال على حاله لا مشاريع لا غيره فقط تم انتزاع عقود الثروة السمكية من اليابانيين وتسليمها للروس والمضحك ان الروس بدورهم كانوا يبيعون ما يصيدونه للسفن اليابانية فى عرض البحر
وفى هذه الظروف اقام اخونا اسامه عبد الرحمن النور وانت  تعرفه اقام قعدة فى بيته كان من بين حضورها دكتور جيلى عبد الرحمن والقنصل السوفيتى وكان من الطبيعى ان يدور الحديث عن الاوضاع فسال جيلى القنصل متى ستقدمون المساعدات الفعالةسالمين وقد تم القضاء عليه فرد القنصل نحن لا نقبل الابتزاز من احد
فما كان من جيلى الا ان نهض بجسمه الهزيل و ناول ذلك المارد كفا بكل ما لديه من قوة
shawgibadri@hotmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!