9 يوليو, 2022

سلطات المجلس العسكري الذي عناه البرهان !!

ليس صحيحاً أن سلطات المجلس العسكري الذي عناه البرهان سوف تنحصر في مهام الأمن والدفاع كما ورد في خطابه، كما أنها لا تتوقف عند الإشراف على ملفي الخارجية وبنك السودان كما ورد من مصادر أخرى، ذلك أن سلطة المجلس العسكري (بديل السيادي) سوف تنسحب تلقائياً على القضاء والنيابة حيث أن السلطة على هذين الجهازين تكون ملازمة للجهة التي تُمثل رأس الدولة، ولا يجوز تبعية أي من الجهازين لمجلس الوزراء تحت أي ظرف من الظروف.

سيف الدولة حمدناالله

4 يوليو, 2022

النيابة بتوجيهات الشرطة !!

بحسب القانون، وكيل النيابة يكون صاحب السلطة الحصرية في إصدار الأوامر التي تُحدِّد مقدار القوة التي تستخدمها الشرطة في تفريق المتظاهرين، والحكمة التي جعلت المشرع يسند هذه المهة لجهة قضائية (القضاء والنيابة) ترجع إلى أن ما ينتج عن هذه الأوامر يكون في حقيقته عبارة عن أحكام قضائية تصدر على الهواء في مسرح الحادث قد تصل للحكم بالإعدام عند الأمر بإستخدام الطلقات النارية، لا أن يُترك ذلك لتقدير الشرطي وهو بمثابة الخصم في المعركة.

سيف الدولة حمدناالله

12 يونيو, 2022

الحرية والتغيير في دوري الإعادة !!

الحرية والتغيير التي تقوم بمحاورة العسكر هي نفس الجهة التي تنسب إليها الأخطاء التي أفضت إلى الوضع الحالي، فهي التي إختارت مشاركة العسكر في الحكم الانتقالي، وهي التي سمًت الأشخاص الذين صاغوا أخطاء الوثيقة الدستورية وركبوا رأسهم ولم يلتفتوا للذين صاحوا في آذانهم لتصحيحها، وهي التي إختارت رئيس الوزراء ورشحت له طاقم الوزارتين الأولى والثانية، ثم إعتلى قياداتها المناصب في الوزارتين، ورئيس وزراء حكومة الحرية والتغيير هو الذي قام بتشكيل لجنة فض الاعتصام من أشخاص مشكوك في أمرهم بما أدًى

سيف الدولة حمدناالله

26 مايو, 2022

صرخنا نحن وهم يُهلِّلون !!

الخطأ الجوهري الذي إرتكبته الحكومة الإنتقالية في شأن تفكيك جماعة الإنقاذ، أنها إختارت منطقة وسطى، فلا هي إستخدمت الشرعية الثورية التي تُنتهج عادة في أعقاب التغيير (وهو ما فعلته الانقاذ)، ولا هي إستوفت مطلوبات قانون التفكيك الذي صنعته بيديها، وذلك بتغييبها للجسم الذي تُستأنف إليه قرارات اللجنة، ولا يُقبل في تبرير ذلك القول بتعمّد المكون العسكري بمجلس السيادة تعطيل تشكيل اللجنة، ذلك أن أساس الخطأ هو في عدم النص بقانون التفكيك نفسه على تشكيل لجنة الإستئناف كما هو الحال في

سيف الدولة حمدناالله

22 مايو, 2022

المسئولية الجنائية للقائد الأعلى وآخرين عن جرائم قتل المتظاهرين !!

بحسب القانون، يعتبر المذكورين أدناه متهمين أصليين يجب ملاحقتهم بتهم جرائم القتل سواء بسواء مع كل جندي أطلق النار أو استخدم أداة تسببت في قتل متظاهر خلال فترة ولايتهم التي وقعت فيها الجرائم: 1- رئيس الجمهورية السابق، القائد الأعلى للقوات المسلحة.

سيف الدولة حمدناالله

24 مارس, 2022

الطرف الآخر في الحوار !!

بعد أن ضربوا الحيط، أخذ الانقلابيون يتناوبون في الحديث والدعوة بنفس هادئ وبارد للحوار، ده حتى التوم هجو أضحى يستعطِف الشباب ويخاطبهم عبر صفحته في الفيسبوك بأبنائه وحبايب قلبه بعد أن كان يصفهم بالمُغيّبِين و المُضلّلِين، كل هذا مفهوم ومعلوم.

سيف الدولة حمدناالله

20 مارس, 2022

تفلتات المليشيات … إلى أين !!

على كل رأس ساعة نُطالع مقطعاً جديداً لمشاهد مُفزِعة يقوم فيها أفراد من المليشيات المسلحة بضرب وسحل المواطنين ونهب ممتلكاتهم على الطرقات، وإقتحام المنازل والمرافق العامة وإتلاف محتوياتها، فضلاً عما يُنشر عن إرتكابهم لجرائم إغتصاب وغيرها من الفظائع التي تخرج عن نطاق توثيق عدسات الكاميرات.

سيف الدولة حمدناالله

14 فبراير, 2022

نقطة الضعف في حديث البرهان !!

نقطة الضعف في حديث البرهان حول تنحيه وتخلي الجيش عن السلطة، أن الشعب لم يعد يصدّق كلامه ولا يلتفت إلى تعهّداته، فقد جزَم من قبل قاطعاً بعدم الانقلاب على الفترة الانتقالية، وبمثله تعهّد بحماية الاعتصام وعدم فضه بالقوة.

سيف الدولة حمدناالله

12 يناير, 2022

ضبط المعنى المقصود من عبارة (لا للتفاوض) !!

لا بد من ضبط المعنى المقصود من عبارة (لا للتفاوض)، فالتفاوض المرفوض والمقصود من العبارة هو التفاوض الذي يؤدي إلى النتائج التي أجمع الشارع على رفضها، وليس التفاوض الذي يؤدي إلى تحقيق مطالب الثورة.

سيف الدولة حمدناالله

3 يناير, 2022

إستقالة حمدوك في الميزان !!

يختار كثير من الزعماء تقديم خطاب تنحيهم من القيادة في خطاب مفتوح للشعب يتلونه بصوت متهدِّج وحزين، ويحصدون بموجب هذا السلوك على قدر كبير من التعاطف، وفي كثير من الحالات يؤدي ذلك إلى غفران الشعب لأخطائهم والتمسك بقيادتهم.

سيف الدولة حمدناالله