12 يناير, 2022

ضبط المعنى المقصود من عبارة (لا للتفاوض) !!

لا بد من ضبط المعنى المقصود من عبارة (لا للتفاوض)، فالتفاوض المرفوض والمقصود من العبارة هو التفاوض الذي يؤدي إلى النتائج التي أجمع الشارع على رفضها، وليس التفاوض الذي يؤدي إلى تحقيق مطالب الثورة.

سيف الدولة حمدناالله

3 يناير, 2022

إستقالة حمدوك في الميزان !!

يختار كثير من الزعماء تقديم خطاب تنحيهم من القيادة في خطاب مفتوح للشعب يتلونه بصوت متهدِّج وحزين، ويحصدون بموجب هذا السلوك على قدر كبير من التعاطف، وفي كثير من الحالات يؤدي ذلك إلى غفران الشعب لأخطائهم والتمسك بقيادتهم.

سيف الدولة حمدناالله

17 ديسمبر, 2021

مطلوبات مليونية 19 ديسمبر !!

المطلوب في مليونية 19 ديسمبر أن يخرج الشارع وفي يده مشروع وصيغة الحكم الذي يطالب به وينشده، فلا يكفي الشارع رفع صوته باللآت، أو برفض ولفظ الإعلانات السياسية التي يطرحها مجهولون بإسمه، فقد جاء وقت الفعل الإيجابي لتقوم قيادة الشارع بطرح رؤية الحكم في وثيقة مكتوبة تطرح قبل المليونية، حتى يقف الشارع على تفاصيلها ويلتف حولها.

سيف الدولة حمدناالله

9 ديسمبر, 2021

إعلان وحدة قوى ثورة ديسمبر (أوقد) !!

عظمة هذا الجيل أنه قدم أرواحه ودمائه ثمناً لحرية وعدالة لم يتذوّقوا طعمها، ولم يكن لهم يد في ضياعها، فقد خرج هذا الجيل على وِش الدنيا ولم يجد أمامه قدوة يُنيرون لهم الطريق، فالأحزاب التي كانت وقود الثورات السابقة وجدوا (معظمها) وقد تآلفت في مرحلة ما وتحالفت مع النظام العسكري الذي وجدوه أمامهم، كما وجدوا النقابات التي كانت رأس الرمح في النضال السابق ضد الأنظمة العسكرية، وقد أصبحت تتبارى فيما بينها في خدمة نظام الإنقاذ، ووجدوا على رأس نقابة عموم

سيف الدولة حمدناالله

30 نوفمبر, 2021

شفاعة حمدوك التي لم تنجح !!

قلنا ونُعيد ونكرر بأن الشباب الذين أوقدوا لهيب الثورة بأرواحهم ودمائهم ولا أحد غيرهم هم الذين أعادوا السودان إلى حضن العالم ورفعوا إسمه من قائمة الإرهاب وحصلوا له على ميزة إعفاء الديون، فقد تحقق كل ذلك بإنهاء أولئك الأبطال لنظام الإنقاذ الذي كان السبب في وضع السودان بتلك المكانة وإبتلائه بالعزلة الدولية.

سيف الدولة حمدناالله

29 نوفمبر, 2021

سهم ضحايا حالة (الإنكار) في ضياع الثورة !!

لا يزال هناك من يعيشون حالة (إنكار) مستعصية بحيث أنكرت عقولهم كلام حميدتي الواضح والصريح الذي قال فيه بأن حمدوك كان متفقاً معهم من البداية على الانقلاب، وأن وجوده في الإقامة الجبرية كان كذبة وتمثيلية.

سيف الدولة حمدناالله

25 نوفمبر, 2021

جرد حساب “حمدوك” (1/2) !!

كنت قد نوّهت أول أمس عن نشر مكتوب بعنوان “جرد حساب حمدوك”، ثم تراجعت عن ذلك بناء على نصيحة من أثق في تقديراتهم وفضّلت الإنتظار بعض الوقت لعل هناك ما يظهر في تفسير ما فعله “حمدوك”، وهو نفس الأساس الذي كان قد حملني وغيري خلال فترة ما قبل الإنقلاب على التحفظ في القيام بهذه المهمة، فقد كان الرأي – كما هو معلوم – أن من شأن ذلك ما يُعين أعداء الثورة عليها.

سيف الدولة حمدناالله

17 نوفمبر, 2021

فقرة من كتاب التاريخ المقرر على طلاب المستقبل !!

سوف تحمل كتب التاريخ الذي يدرسه طلاب المستقبل فقرة تقول: “في أكتوبر 2021 وحينما حان وقت تسليم دفة الحكم للمدنيين بحسب الوثيقة الدستورية، طمع البرهان وحميدتي في الاستمرار على رأس مجلس السيادة وساعدهما في تحقيق ذلك بتدبير انقلاب عسكري تنظيم الاخوان المسلمين بمساندة جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة ومني أركوي رئيس حركة تحرير السودان، وشخصيات أخرى ليس لها قيمة في الشارع السوداني”.

سيف الدولة حمدناالله

15 نوفمبر, 2021

لا يحبط الثورة انضمام كائن من كان لحكم الانقلاب !!

لم ينجح الشارع في إسقاط النظام بمعونة ولا مشورة الحركات المسلحة، وإذا كان قادة تلك الحركات قد إسترخصوا الأرواح والدماء التي مهّدت لهم دخول الخرطوم ووضعوا أيديهم مع الذين كانوا يحاربونهم وفشلوا في التغلب عليهم، فإن ذلك لا يزيد من قوة الانقلابيين، ولا ينتقص من مقدرة الشعب في تحقيق النصر من جديد.

سيف الدولة حمدناالله

8 نوفمبر, 2021

عن خطاب حميدتي !!

في مشهد من الفيلم الأسطوري (أسد الصحراء) الذي حكى عن ملحمة الشعب الليبي في مقاومة الإحتلال الإيطالي، وبعد القبض على البطل عمر المختار قائد الثورة، جاء إليه الجنرال الايطالي في زنزانته، وبعد مقابلة قصيرة، خرج الضابط الايطالي من الزنزانة، ثم إلتفت إلى مساعديه وهو يقول لهم: “عينوا له محامٍ وقدموه لمحاكمة عادلة، وفي الصباح … أشنقوه”.

سيف الدولة حمدناالله