(سونا)- قال رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ان العلاقة بينه ورئيس مجلس وزراء الحكومة الانتقالية الدكتور عبد الله حمدوك تسير بصوره طبيعية ولايوجد ما يعكر صفوها، وهي تصب في مصلحة الشعب السوداني.- وقال البرهان في حوار مع قناة "الحدث" اليوم الجمعة ان علاقات السودان مع الولايات المتحدة الأمريكية تسير بشكل وثيق أمنيا واستخباراتيا.

وأكد رئيس مجلس السيادة على ضرورة جمع كل السلاح الذي بيد المواطنين ليكون في أيدي الاجهزة الامنية المختلفة.

وأضاف سيادته ان هناك اتفاق على مثول الرئيس السابق امام المحكمة الجنائية الدولية احقاقا للعدالة، وفيما يتعلق بالترتيبات الامنية قال ان الوضع الاقتصادي الراهن يسهم في تعطيل تنفيذ الترتيبات الأمنية في ازمانها.

وأشار البرهان إلى أن وفدا من دولة اسرائيل زار الخرطوم مرة واحدة، وان السودان لم يقم بمبادرة لزيارة إسرائيل مشيرا الى ان حدود علاقات السودان مع إسرائيل تتمثل في الأمن ومكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية .

وفيما يتعلق بالعلاقات مع جمهورية مصر العربيه، قال سيادته إنها علاقات راسخة وقديمة تمتد لتاريخ طويل بين البلدين في مختلف المجالات.

وعن سد النهضة قال البرهان ان لدينا راي واضح وهو ان يكون هناك اتفاق مكتوب وملزم يختص بملء السد في مراحله المختلفة، وأشار إلى أن السودان سيدافع عن اراضيه ومستعد لذلك تماما.

وتأسف البرهان للتصعيد مع دولة إثيوبيا، وقال إن اراضي الفشقة سودانية بحكم الوثائق، مناشدا إثيوبيا الانسحاب من الأراضي السودانيه مؤكدا الاستعداد للتنسيق بشأن الحدود.

وعن الجانب الرياضي قال البرهان ان السودان بدأ التعافي رياضيا مقدما مباركته لتأهل المنتخب السوداني للنهائيات الأفريقيه، وقال إن الجيش لايحتكر الاقتصاد وكل مقدراتنا المالية تحت تصرف السودان.