بدعوة من مكتب يونيتامس بالخرطوم انعقد صباح الخميس 14 أبريل بقاعة مروي بمكاتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) اجتماع ضم وفدا أمميا قادما من نيويورك و ممثلين لليونتامس و مكتب الأمم المتحدة الإنمائي بالخرطوم مع وفد للتجمع الاتحادي للتفاكر حول قضايا الاستحقاق الانتخابي و تحديات الانتقال و ذلك في إطار سلسلة لقاءات للوفد الزائر مع القوى السياسية و المدنية. أكد ممثلو التجمع الاتحادي أنهم شريك أصيل في الانتقال الديمقراطي مؤكدين على مبدأ صوت واحد لناخب واحد. أكد الوفد الاتحادي أن التحول الديمقراطي يواجه تحديات كبيرة أبرزها استكمال هياكل السلطة الانتقالية خاصة المجلس التشريعي و محاربة الفساد تأسيسا على ما تقوم به لجنة أزالة التمكين. و لم يغفل الوفد الإشارة إلى قضايا المرأة و الشباب و النزوح و الإحصاء السكاني. و في سؤال للفريق الأممي عن مفوضية الانتخابات القائمة و مدى صلاحيتها أجاب ممثلو التجمع الاتحادي بأن الوثيقة الدستورية نصت على قيام مفوضية جديدة باعتبار أن المفوضية السابقة قامت على باطل و لا يزال هناك الكثير مطلوب إنجازه في هذا الصدد . في ختام اللقاء قدم ممثلو التجمع لممثلة اليونتامس والوفد الأممي و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مكتوبا يعرف بالتجمع الاتحادي و يعدد أهم قضايا الانتقال الديمقراطي التي يدعو التجمع الاتحادين الي الاهتمام بتحقيقها حتي تكتمل اهداف و مهام الفترة الانتقالية الديموقراطية و قد كإن اللقاء مثمرا و ترك انطباعا ايجابيا كبيرا لدي اطراف اللقاء،