زفرات حرى

 

 

بعد ان حمل الشمال المسئولية عن عدم جعل الوحدة جاذبة للجنوبيين قال الفريق اول سلفاكير رئيس حكومة الجنوب ورئيس الحركة الشعبية ان "الناس يجب ألا تعتقد أنني سوف اقول لشعب جنوب السودان يجب ان تصوتوا للوحدة انا لا استطيع ان أفعل ذلك ..سأكتفي بالجلوس في المقعد الخلفي وأدع الآخرين يتحدثون ..هذه المسألة سوف تترك للشعب ليقرر ما يريد"!!

قال سلفاكير ذلك خلال مخاطبته وزراء الحركة الشعبية المعنيين بالحكومة المركزية لكن سلفاكير يضطر احياناً لمجاملة المؤتمر الوطني "المكسر" في وحدة الدماء والدموع –لا لسبب ألا أنه يخشى من تحمل المسؤولية عن الانفصال بدلاً من أن يفخر بذلك ويعتز كونه حقق حلم السودان الشمالي في الانعتاق من الاستعمار الجنوبي الذي كيله واعاق مسيرته على مدى أكثر من نصف قرن من الزمان –بالرغم من قناعة الرجل بالانفصال لكن هب ان فصل الجنوب عن الشمال يشكل مسئولية فهل المؤتمر الوطني هو وحده الذي يتحمل ذلك ولماذا يحمل نفسه ما لم يحمله أحد من العالمين ولما ينسى ان الحركة الشعبية هي اول من يتحمل تلك المسئولية كونها اصرت على ادراج تقرير المصير وعلى منح ذلك الحق لأبناء الجنوب بدلاً من ان يعمم على ابناء الشعب السوداني كله شماله وجنوبه، كذلك لماذا ينسى ان جميع القوى السياسية قد وافقت على منح الجنوب ذلك الحق؟! هل نسى ان كل قوى المعارضة سواء تلك المنضوية تحت ما يسمى بتجمع جوبا أو تلك التي كانت ممثلة في التجمع الوطني الديمقراطي الذي كان الميرغني أعلى الأصوات الرافضة حالياً للانفصال –رئيساً له وكان قرنق يتولى قيادته العسكرية التي جعلته يسيطر عليه سيطرة كاملة وينصب باقان امينا عاماً له ثم يركله وينفرد بنيفاشا وخيراتها؟!

نرجع لسلفاكير الذي قلنا أنه يضطر احيانا لمجاملة شريكه لكنه لا يملك ان يسيطر على مشاعره القديمة التي جعلته يخوض معارك سياسية ضارية مع قرنق الوحدوي المستمسك برؤية السودان الجديد منذ مؤتمر رومبيك الشهير الذي انعقد قبل شهر من توقيع نيفاشا والى أن لقى قرنق مصرعه فقد ظل الرجل وفياً لرؤيته الانفصالية حالماً بأن يخلد اسمه في التاريخ باعتباره الرجل الذي قاد الجنوب لنيل الاستقلال فالناس يذكرون مقولته الأخيرة خلال حفل تنصيبه عندما خرج على الكلمة المكتوبة والتي اعدت لمجاملة ضيوفه الأفارقة والشماليين بمن فيهم الاستاذ علي عثمان محمد طه فقد قال الرجل لقد "فات آوان الوحدة" تلك المقولة التي جاءت تكراراً لمقولة "مواطني الدرجة الثانية "التي خاطب فيها مواطنيه محرضاً لهم على التصويت للانفصال.

على كل حال نحن مطمئنون تماما إلى أن شعب جنوب السودان سيختار الانفصال حتى يتحثث لنا ولشعب جنوب السودان الحلم في الحرية والاستقلال و والله اني لأعتبر ذلك اليوم هو يوم الاستقلال الحقيقي ذلك ان الشمال لم ينل استقلاله في يناير 1956م.