بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) – صدق الله العظيم – البقرة: 155-157.

أتقدم هنا نفسي ونيابة عن أسرتي وأهلي، بشكري الجزيل لكل من واسانا في فقدينا الجلل: والدتنا أم كلثوم الشريف أبو كلام في يوم 22 شعبان للعام الهجري 1442، الموافق الأحد، 4 أبريل للعام 2021 للميلاد، ووالدنا إسماعيل خميس حميدة في يوم 7 رمضان للعام الهجري 1442، الموافق الاثنين، 19 أبريل للعام 2021 للميلاد. وهذا من بعد مرور أسبوعين على رحيل والدتنا عليها الرحمة والمغفرة. هنا ليس بوسعنا إلا وأن نقول الحمد لله على كل شيء، لله ما أعطى، ولله ما أخذ. نسأله سبحانه وتعالى أن يرحم عباده الراحلين ويغفر لهما ما وسعت رحمته، وأن يجعل الاثنين من العباد المقربين إليه، وأن يجعل البركة في ذريتهم إلى يوم الدين. كما نسأله سبحانه وتعالى أن يحفظ بقية خلقه الأحياء، ويلطف بهم تحت ظروف تفشي الوباء الطاحن. وباسمه الأعلى، الواحد الأحد أن يحفظ أهل البلاد من كل داء وشر وبلاء، وأن ينزل عليهم خير وبركة من عنده، وما لا يحتسبون من نعم غير مقطوعة وغير ممنوعة. آمين يا رب العالمين.

تعجز الكلمات أن تعبر عن عمق الجرح، بعد أن يفقد الإنسان والد له، ويزداد عمق الجرح عندما يفقد الإنسان الاثنين معا، ويعظم عمقه عندما يفقدهم الإنسان الوالدين في فترات متقاربة. أعزي نفسي فيكم أولا قبل أن أتلقى العزاء من غيري، وأسأل الله تعالى أن يغفر لي الذنب، وأنا غائب عنكم في وقت رحيلكم. هذه هي حال الدنيا، وليس لنا اعتراض في أمر الله المكتوب والأجل المحتوم. بل هذه هي أحوال كثير من الناس، في أيام صار فيها هادم اللذات يطرق أبواب ديار كانت آمنة، ويختار منها من أحب من الناس، ليشدوا للرحيل الأبدي. كم كان لنا من إنسان، رفيق أو صديق، يحادثنا بالأمس أو يكتب معنا في الأسافير، ولا نسمع عنه شيء أو نقرأ له شيء في يوم ثان، إذ هو يوم رحيله من غير ميعاد ومن غير وداع. وكم كانت لنا من محادثات ساخنة تدار، أو مشاريع جماعية تخطط، ونفاجأ وهلة، وقبل أن يبرد خط الاتصال، برحيل إنسان عزيز علينا رحيل أبدي.

رحل خيرة الأطباء المعالجين ومخففي آلام الناس، دون شكوى ودون ضنى ودون مؤشر تعب. رحلوا فجأة وغير مستأذنين، مستبسلين من أجل درء الداء الفتاك عن مرضاهم بشجاعة وتفاني. رحلوا دافعين لضريبة الوطن في "صحة الإنسان"، وبأغلى الأثمان، صحة أنفسهم، وعافية أبدانهم، وحياتهم. رحل حكماء السياسة، والكثير منا لم يكن يعي ماذا كانوا يقولون، أو لماذا كانوا يخططون. ولتتبين لنا الحقيقة لاحقا، بأن همهم الأول والأخير، كان هو لم شمل وطن مهدد من كل صوب بما حباه الله تعالى من خيرات ونعم. رحلوا مضحين بآخر قدراتهم البدنية، من أجل مواطن، ومن أجل وطن، وكانت آخر وصاياهم "على الوطن أن يتحد، ألا يتقسم، وله أن يبقى وطن بين الأمم" – وهذا حتى لا يضرب الذل والهوان عليه وعلى أهله. رحل الفنانين والمبدعين الذين جملوا حياتنا وما يحف بها إلى حين. رحل فلاسفة الدبلوماسية السودانية، وواضعي حجارة أساسها تاريخيا وسياسيا، مبدأ وعمل، حتى يبقى لهذا الوطن مكان بين الأوطان. رحل الكثير، سواء كانوا من بسطاء الناس أو من أغنياءهم، تاركين فجوات كبيرة بين ذويهم، وفراغات ممتدة في نفوس أفراد أسرهم المكلومة. إنه الموت الذي لا يفرق بين الناس أو الأجناس أو الشعوب، بل هو وفي كلمة واحدة "حق"، وملاق لكل إنسان.

من واجبي هنا أن أعدد بعض من محاسن والدينا، عليهما رحمة الله تعالى: كانت والدتنا الراحلة مدرسة بأكملها، علمتنا كبقية الوالدات أمور هامة في الحياة. علمتنا ألا نغتب إنسان أو نذكره بسوء في نفسه أو فعله، وهو غائب. وأعرف عنها ومنذ صغري، بأنها كانت رحمها الله، تغادر المجالس التي يذكر فيها إنسان بسوء وهو غائب. علمتنا أن نواجه من نريد من الناس مباشرة، هذا إن لم يعجبنا في نفسه أو في فعله شيء يسر أنفسنا. تعجز نفسي أن تعدد كل محاسن والدتي الراحلة، ولكني أكتفي بروح التكافل الاجتماعي في حياتها اليومية. كم كانت هي مكان للمشورة والرأي الصواب لمن حولها. وكانت الأم الرؤوم والدار الآمنة لليتامى والأرامل وكبار السن والمرضى الذين يقصدون المدينة للعلاج من قرانا وبوادينا. كانت تفرح لفرح اليتامى، تلازمهم في أفراحهم، وتقول لنا "لا بد أن أفرح لهؤلاء في جديدهم، فإذا كان والديهم على قيد الحياة، لفرحوا لجديدهم مثلي أو أكثر". كانت رحمها الله تهتم بالمعاقين والمسنين والقصر من كل جانب، ولا ترد سائل أو محتاج بماعون خاوي، لأنها تعي جيدا بضيق المواعين الرسمية للإيفاء بمتطلبات مثل هذه الشرائح المنسية من الناس في مجتمعنا.

والدنا الراحل كان دارا للحكمة، والشهامة في إدارة الأمور وحل المشاكل. تعلمنا منه عليه رحمة الله تعالى، عفاف النفس ورضاها، تعلمنا منه مواجهة الصعاب بشجاعة وصدر رحب، تعلمنا منه قناعة النفس، والاكتفاء بما قسم لها من نصيب. لم يكن والدنا ينظر أو ينتظر لما يملكه الآخرون من شيء، بل كان يحمد الله تعالى على ما بيده من قليل أو كثير. وكان مجوادا ومعطاء بما ملك من شيء على أهله وأقاربه، والفقراء والمحتاجين من الناس. بل كانت داره لا تخلوا من طلاب العلم واليتامى، يقوم على أمرهم حتى يتعلموا ويدرسوا ويتخرجوا ويعملوا. أذكر ونحن صغار بأنه كان يفرح لنجاح طلابه عند دخلوهم للمعاهد العليا والجامعات، بل يرافق الطلاب، خصوصا اليتامى منهم في بداية ونهاية العام الدراسي إلى أبعد المدن، وفي ظروف حروب ودروب وعرة بالمخاطر والوحل "مدينة رمبيك مثالا" - أيام تأجج الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب. لقد كان بحكمته وسماحة نفسه مقام للاحترام في مصلحة الغابات التي عمل فيها ما يقرب عن 44 عام. كان خبير بالناس والدروب وغابات السودان، افتتح مع زملاء كرام مكتب غابات تندلتي، ثم تنقل بين مدن السودان، وعاد ليجود بمشورته لهذه المصلحة المهمة حتى بعد سنوات المعاش. أذكر ألا يأتي الطريق بزائر من مصلحة الغابات، وإلا حل بداره، ليواصل من بعد ذلك المشوار في مقصده إلى غابات شائكة بأشجارها وأهلها. كان رحمه الله وحتى آخر أيام حياته إنسان لا تتم مجالس الشورى، ولا تحل أمور الديات في منطقته إلا بوجوده. وهذا بالرغم من ملازمة المرض والكبر له.

نسأل المولى عز وجل أن يصبر كل من فقد إنسان عزيز لديه صبرا جميلا، وأن يرحم الراحلين من موتانا رحمة وسعت كل شيء، وأن يجزيهم في رحيلهم دار آخرة باقية. ونتوسل إلى الله سبحانه وتعالى أن يتغمد والدينا الاثنين بواسع رحمته، أن يجزيهما خيرا بما قدموا من خير لكل الناس في دنياهم، وأن يعوضهما بدار باقية، تكون خير لهما من دار الفناء. شكرنا الجزيل موصول لأهلنا وأقاربنا وجيراننا. شكرنا الجزيل موصول لرفقاء دروب والدينا وأصدقاءهم وأسرهم في تندلتي والباح وأبوركبة وكوستي وما جاورها من قرى وبوادي بالنيل الأبيض، آل الناظر المكي عساكر (بابو ركبة ونظارة الجمع)، آل العمدة حميدة الناير (بالباح)، وآل علي نعمان (بزغلونا وأم هاني). شكرنا الجزيل موصول لمعشر الأحباب والاصحاب في تندلتي، وطائفة الأنصار في كل مدن السودان. شكرنا الجزيل موصول لمن رافقوهم في الطريق والسفر والعمل، ولمن جاوروهم في المسكن إلى آخر أيام العمر. شكرنا الجزيل لكم جميعا، أهل وجيران وأصدقاء، أينما كنتم وبدون فرز. ربنا يحفظكم، ويمد في أيام عمركم، بكمال صحة، وعافية بدن، وصالح عمل. وربنا لا أراكم مكروه في عزيز أو حبيب لديكم. آمين يا رب العالمين.

E-Mail: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.