مجزرة جبل مون .. بقلم: أمل أحمد تبيدي


ضد الانكسار
فشلت كافة إتفاقيات السلام لأنها منذ النظام البائد كانت تتجاهل جذور المشكلة وتسعى إلى الحلول الفوقية التى تبعد (أصحاب الوجعة) وتأتي بكل انتهازي همه السلطة ومصالحه الشخصية لا يهمه كثير أن تحرق القرى ويموت من فيها…
ماحدث فى محلية جبل مون غرب دارفور مجزرة حقيقية اختلفت الأرقام ولكن تظل الأرقام فلكية… الكل يتمرد من أجل دارفور و قضيتها ويستبيح قتل نساءها و أطفالها و يتحدثون عن السلام وهم اياديهم ملطخة بالدماء…يصعدون على جثث الأبرياء من أجل مصالحهم الذاتية ينامون فى القصور و جنودهم يقتلون الأطفال ويحرقون القري…. ما أبشع الانتهازية عندما تقتل الأبرياء من أجل السلطة وتختل المعادلة السياسية عندما تتحكم في ميزانها قوة السلاح….
لن ينصلح الحال إذا لم تحسم كثير من القضايا بوضوح… ولن نعبر اذا خلقنا أبطال من ورق… على رئيس الوزراء أن تكون أول خطواته نحو السلام الحقيقي و بتر كافة أشكال الفساد…واغلاق الطريق امام تجار الحرب ودون ذلك ستتعمق الأزمات و تتفاقم القضايا….
ماحدث فى جبل مون وما يحدث فى كثير من المناطق يكشف عن عمق الأزمة فى تلك المناطق… يجب اولا محاكمة من فعلوا ذلك والعمل على تأمين تلك المناطق واتمنى ان يتم السيطرة على جميع المليشيات المتفلته… وحماية المواطن عبر بسط الأمن بشتى السبل
وإيقاف نزيف الدم….

&كأن اللذين ماتوا قد حرروا هذه الأرض لهم .. من أجل قصورهم و منتجعاتهم .. ميراث الحرب يذهب بدداً

محمد المنسي قنديل
حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
Ameltabidi9@gmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!