استدراك حول ورشة المحامين (أعداء الثورة يمتنعون) !!

 


 

د. مرتضى الغالي
12 أغسطس, 2022

 

إذا كان من حضور ورشة المحامين والمساهمين فيها جماعة المؤتمر الشعبي وبارود صندل وكمال عمر وجبريل إبراهيم وأركو مناوي واحمد سعد عمر وعقار وحجر والهادي إدريس واردول وجماعة الشيخ الجد (فهذا طرفي منها)..! وأعلن عن سحب استبشاري بها..فلم أتعوّد أن أقف في أي صف يقف فيه أعداء الثورة والفلول الذين قال الشعب فيهم كلمته..!! ودستور يكتبه هؤلاء..أنا ومن معي في إخوة الثورة براء منه (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا).. ربنا ولا تجعلنا للمجرمين ظهيرا..!!
ولكن لا بد أن اعترف بقصور متابعتي للحضور الذين ضمّتهم الورشة و(إني اعتذر)..! فقد حسبت أنها عملاً خالصاً لمؤيدي الثورة من الحقوقيين والسياسيين والقوى المدنية..(فما شان أعداء الثورة بكتابة دستورها الانتقالي)..؟! ولم أكن اعلم أن ثوب الورشة قد اتسع حتى ضم كل هذا اللفيف من أعداء الثورة المجاهرين بعدائها..وأنصار الانقلاب المجاهرين بمناصرته..ونحن على يقين بأن هؤلاء لن يكونوا في يوم من الباحثين عن دستور يليق بالوطن وكرامة شعبه..الدستور الذي يضمن عبور الانتقال إلى اعتدال الموازين ورحابة الحرية والديمقراطية وتحقيق أهداف ثورة الشعب وتنظيف منصة العدالة من الجور والاستبداد والمحاباة والتسييس وكنس كل (قاذورات) عهد الإنقاذ الزنيم..!
يمكن أن تماري في أي شي إلا أن تحاول أن تجمع أعداء الثورة الذين يحاربونها بالرصاص مع مؤيديها وتأمل أن يساهموا في عمل حقوقي دستوري أو سياسي من اجل الوطن..! إن هؤلاء الذين ذكرنا إذا كانوا من شهود الورشة ومن العاملين فيها..فهم أنفسهم الذين يؤيدون الانقلاب علانية ويدعمون قولاً وفعلاً كل ما يقوم به من قتل ودهس وسحل لأبناء الشعب..ولم تخرج من أي واحد منهم كلمة واحدة تعترض على قتل الناس وعلى كل هذه الدماء التي سفكها الانقلاب.. فهل يمكن أن يكون هؤلاء بين الذين يكتبون مسودة دستور مرتقب يقيم الحقوق ويمنع عسف السلطة وجور السلطان..؟!
إذا كان هؤلاء هم شهود الورشة وحضورها وأصحاب الرأي في مداولاتها ومخرجاتها (فلا مرحباً بها)..وأعيد مجدداً اعتذاري من تحيتها والترحيب بها لعدم معرفتي بشراكة هؤلاء فيها..وهذا خطأي غير المغفور (مهنياً)....ولكن لا أريد أن يفهم أحد إنني أشيد بورشة تجمع أعداء الثورة مع المحامين الشرفاء الذين يقفون مع الشعب ويبحثون عن العدالة بحق الذين قتلهم الانقلاب والذين أعاقهم وأصابهم واقتلع عيونهم وشل أطرافهم وطاردهم بالقناصة بسبب إيمانهم بالثورة وتأييدها سلماً..وعن المختفين قسراً والمعتقلين بغير جريرة وعن الذين يقوم الانقلاب بتعذيبهم ..وكل الذين ذكرناهم أعلاه هم من أنصار الانقلاب أو من الإنقاذيين الذين باركوا مسيرتها الدموية وإبادتها الجماعية وكل ما قامت به من خراب وفظائع وانتهاكات ولصوصية على امتداد ثلاثة عقود من الزمان..!!
أما عن الفيديو الذي شاهدناه لصعاليك تجمعوا وهم يحملون الهراوات والعصي وقضبان الحديد واقتحموا خيمة الورشة..إذا كان هذا الفيديو حقيقة فنحن نسأل أين الأمن وأين الشرطة التي تحمي الشعب وتحمي المرافق العامة والدور المجتمعية..؟! ألا يعلمون أن هناك ورشة بدار المحامين..؟! كيف يا ترى سمحوا لأوباش منحرفين باختراق هذا المكان جهاراً نهاراً...يا لله حتى دار المحامين يتم الاعتداء الهمجي عليها..؟! لماذا يا ترى يكون الاستعداد لمواكب الاحتجاج السلمي بالمجنزرات والمصفحات والراجمات والدوشكات بينما يتم السماح باقتحام دار للمحامين بالعصي والحديد والعكاكيز والنبابيت..؟!!

murtadamore@yahoo.com

 

آراء