الإنتخابات هينة !

 


 

الفاتح جبرا
16 أغسطس, 2022

 

ساخر سبيل -
منذ إنقلاب الخامس والعشرين من اكتوبر 2021 الذي نفذه (البرهان) بعد قيامه بحل الحكومة وفرض حالة الطوارئ والقيام بالاجراءات الاستثنائية، وإيداع شركائه السجون والمعتقلات تعيش البلاد أزمة سياسية متواصلة (بدون حكومة) مع إطلاق يد الأجهزة الأمنية التابعة للنظام المباد في قمع وإعتقال وقتل الشباب الذين يخرجون في تظاهرات سلمية تطالب بإنفاذ مطالب ثورتهم التي ضحوا فيها بأرواحهم والمتمثلة في شعارهم الذي لم يحيدوا عنه وهو (الحرية والسلام والعدالة) .
لم يكن إنقلاب البرهان في الخامس والعشرين من أكتوبر إلا تمكينا لفلول النظام المباد وإعادتهم للمشهد من جديد فمنذ اليوم الأول بدأ (قضاة الفلول) في إصدار صكوك البراءة لكل الحرامية واللصوص وإعادة فتح حساباتهم البنكية التي كانت مجمدة وموقوفة بأمر لجنة تفكيك النظام البائد ، هكذ دون أن تنظر هذه المحاكم (الصورية) في صحائف الإتهام الموجهة ضد هؤلاء الذين لم يكونوا شيئاً مذكورا قبل مجيئ الإنقاذ الآفلة .
وتمت إعادة جميع (الفلول) إلى وظائفهم رغم أن معظمهم قد وصل إلى تلك المناصب والوظائف عن طريق (التنظيم) ويفتقر إلى المؤهل الذي يتيح له تسنمها بل أن كثير منهم يحمل شهادات مزورة (عديل كده) وهم الآن من يقومون بتسيير مهام الدولة (لو في دولة) !
لم يقتصر البرهان وإنقلابه على ذلك بل أعطى القوات النظامية التي تضم في تكوينها (كتائب الظل) الضوء الأخضر لقمع المتظاهرين بصورة وحشية وقد شاهدنا جميعا ذلك الفيديو الذي أطلق فيه (الشرطي) وهو في كامل زيه الرسمي النار على أحد المتظاهرين فأرداه قتيلا وقام برفسه (بالبوت) ليتأكد من موته !
هذاه أمثلة ليست للحصر توضح بجلاء ان (البرهان) في (حتة) و (الشعب) في حتة ، وأنه يعمل ضد إرادة الثورة بل يعمل على قمعها بكل ما أوتي من أدوات غير أن الرجل بعد كل ذلك يفاجئنا بقوله في خطابه في عيد الجيش (اللبد في المجزرة) قائلاً بأن القوات المسلحة لن تنحاز لأي طرف في الفترة الانتقالية !
هكذا لا يصدق الرجل وكأني بأفراد هذا الشعب (عندهم قنابير) ، هل ياترى الرجل غير مواكب إلى هذا الحد الذي يتوهم فيه بأن كل هذا الشعب لا يعلم كرهه للثورة وقمعه وقتله للثوار وتمكينه للقتلة والحرامية واللصوص من عصابات العهد الغابر؟
وفي براءة يحسد عليها (نفس الزول) تراه يردد دائما كما ردد في ذات الخطاب أنه يدعو الأحزاب وقوى الثورة للتوافق من أجل تشكيل حكومة مدنية !
ويتابع البرهان في خطابه قائلاً : «السودان يعيش تجربة انتقالية محاطة بتحديات كبيرة لا يمكن تجاوزها إلا بالوقوف صفا واحدا لنقدم المصلحة الوطنية على ما دونها»
وهنا نسأله : وهل كانت المصلحة الوطنية تقتضي قتل كل هؤلاء الشباب أيها القائد؟
ويواصل سعادته في حديث الإفك مؤكدًا أن القوات المسلحة ستظل وفية للشعب وتنحاز إلى «تطلعاته المشروعة في نظام ديمقراطي تحت ظل حكومة مدنية منتخبة»
وعبء ذكر (لبانة) الإنتخابات دي فما يحير المرء ان فلول النظام المباد (ونفس الزول) كلهم يعتقدون بأن الإنتخابات (بتحلهم) ، (أها ونفتح صفحة جديدة وللا شنووو؟) ، والماتو ديل (راحو في شان الله)؟ خليكم من (الكتلوهم) : قروووووشنا دي نجيبا من (تركيا) كيف؟ ودهبنا ده نرجعو من (روسيا) بياتو طريقة ؟ أملاكنا الإتباعت ودخلت جيوب الكيزان دي نعمل فيها شنوو؟ خط هيثرو وبيوت السودان في لندن وأموال البترول وملايين دولارات سكر (مشكور) وووو بقية المسروقات ، خت الكورة واطه يا شيخنا ، ومافي حاجه إسمها (إنتخابات) وإنتو قاعدين ... في حاجة إسمها (الحساب ولد) ، الثورة ماضية إلى غاياتها ومن أهم غاياتها محاسبة كل من أجرم في حق هذا الشعب الطيب النبيل وبعد نتحاسب (الإنتخابات هينة) .
كسرة:
بالله فكنا من أسطوانة إنك واقف على بعد مسافة واحدة من الجميع !! جبتا لينا المصران العصبي ... هااات الحبوب يا ولد !
كسرات ثابتة:
• مضى على لجنة أديب 1025 يوماً .... في إنتظار نتائج التحقيق !
• ح يحصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)
الجريدة
//////////////////////

 

آراء