الدبلوماسيون السودانيون يعلنون دعمهم للاضرابات والتقدم نحو الاضراب السياسي العام لإنهاء سلطة الانقلاب الفاشي

 


 

 

يا جماهير شعبنا الأبي...

يعلن تجمع الدبلوماسيين الديمقراطيين دعمه لحركة الاضرابات المطلبية التي نظمتها عدد من القطاعات المهنية والتجارية المهمة مثل العاملين في جهاز الدولة والتجار وعمال السكك الحديدية والاطباء وغيرهم من القطاعات. إن اتساع حركة الاضرابات بعد انضمام تجار الاسواق وموردي الخدمات والتوتر والهلع الذي ساد دوائر السلطة الفاشية المجرمة لهو دليل جديد على ان الاضراب السياسي العام المصحوب بالعصيان المدني لا يزال ممكنا.

يا جماهير شعبنا البطل

لقد علمتنا تجارب شعبنا ( إن الاضراب السياسي العام يحدث عندما تصل الجماهير مرحلة لا تستطيع فيها العيش تحت ظل النظام الراهن ) واليوم أوصلت سياسات التفقير والاذلال جماهير شعبنا الى هذه الحالة، ولم تعد الحياة تطاق تحت نسخة سلطة الحركة الاسلامية الجديدة. لقد افقر انقلاب جنرالات الحركة الاسلامية شعبنا وعملت فرق الاغتيالات السياسية التي كونها الانقلابيون تقتيلا في قيادات لجان المقاومة وظلت عناصر السلطة والمتحالفين معها يهددون شعبنا بالعودة للحرب وبالاغتيالات والاعتقالات ومهاجمة بيوت المدنيين الآمنين . انها سياسة ترمي الى تجويع شعبنا وارهابه وتخويفه لتركيعه.

يا جماهير شعبنا الثائر

لقد بلغت الازمة الوطنية ذروتها واتسعت دائرة تجويع شعبنا لتشمل كل قطاعاته وانهارت الخدمات وتسارعت وتيرة نهب الموارد لتمويل جيوب قلة انتهازية من ادعياء النضال وتحولت بلادنا الى مرتع خصب للجواسيس وسارقي ثروات الشعوب وتدخلات الدول الاجنبية التي لا تريد لشعبنا الخير .

يا جماهير شعبنا الصابر

يا بنات وفتيات لجان المقاومة
لقد آن الآوان للتقدم نحو الاضراب السياسي العام....

لقد آن الأوان لبناء مركز موحد لاسقاط الانقلاب وانقاذ الوطن.

ولتكن المليونيات القادمة رسالة حاسمة للانقلابيين .

وفي هذا السياق يحذر التجمع الدبلوماسيين الديمقراطيين مرة أخرى فرق اغتيالات النظام من استهداف بنات وفتيان لجان المقاومة وغيرهم من المتظاهرين وان التجمع الدبلوماسي والمجتمع الدولي يراقب عن كثب ويرصد و يوثق مرتكبي هذه الجرائم الذين لن ينجوا من جرائمهم البشعة هذه المرة.

كما يدعوا التجمع قوى المعارضة للشروع فورا ودون ابطاء لبناء جبهة موحدة لاسقاط الانقلاب باسرع وقت ممكن .

بعد هذا القتل
بعد هذا النهب
بعد هذا التنمر على شعبنا
لا تفاوض لا شراكة لا شرعية .

معا نحو الاضراب السياسي العام ...
معا نحو اسقاط سلطة الانقلابيين....
اوقفوا الاغتيالات السياسية التي تستهدف قادة لجان المقاومة.....

عاش نضال الشعب السوداني
ولا نامت أعين الجبناء
المكتب الموحد لتجمع الدبلوماسيين الديمقراطيين .
الخرطوم ٢٩/٩/٢٠٢
///////////////////////

 

آراء

النتائج