بيان من التجمع الإتحادي


الله.. الوطن.. الديمقراطية
التجمع الإتحادي
بيان
شعبنا الباسل:
إن العنف المفرط و مواجهة الثوار السلميين بإطلاق الرصاص الحي الذي يحدث الأن في مواكب#مليونية17نوفمبر لايشبه أي أمر سوى ان الإنقلابيين يخوضون الآن حربا بكل ما تعني الكلمة في مواجهة الشعب السوداني.
إن كل عبارات الإدانة و الشجب غير كافية، فالترتيب لهذه الجريمة بدأ باكرا بقطع خطوط الإتصال الهاتفي الداخلي بعد قطع خدمات الانترنت سابقا ليتم التعتيم على هذه الجريمة و الإستفراد بالسودانيين العزل.
ما تزال عمليات الكر والفر وإطلاق الرصاص الحي مباشرة على الثوار مستمر حتى لحظة كتابة هذا البيان بمدن العاصمة الثلاثة و بقية المدن السودانية . وتأكد لنا حتى الآن ارتقاء ارواح اربعة شهداء بمدينة بحري وما يزال حصر اعداد المصابين مستمرا، كما تحاصر قوات الانقلاب مستشفى الاربعين الأقرب لمكان الاعتصام المعلن لمنع نقل المصابين إليه وتداهم مستشفيات اخرى وتعتقل الكادر الطبي ومرافقي المصابين. وما نزال نواجه صعوبة كبيرة في الاتصال بمدن السودان المختلفة.
يرتكب الانقلابيون جريمة انسانية بشعة بحق الشعب السوداني الذي لا يطلب سوى حقه بحكم نفسه بنفسه ، وبلد يتمتع بالحرية والسلام والعدالة والحكم المدني الديمقراطي. إن تمادي الانقلابيين واستمرارهم في مواجهة الثورة السلمية بالسلاح لن تسكت صوت هذا الشعب ولا مطالبه، ولكنها ستعجل بسقوطهم ومحاسبتهم. نناشد أجهزة الإعلام الحر والمنظمات الإنسانية والحقوقية برصد هذه الانتهاكات الجسيمة بحق الشعب السوداني. فهذا القمع المفرط لن يجعلنا نتواني او نتراجع، بل يؤكد لشعبنا أن هذه السلطة القمعية لابد ان تسقط بالكامل وتحاسب على كل هذه الجرائم التي ارتكبتها. ونؤمن بأن ارادة الشعوب حتما منتصرة، وأن هذه المعركة قد تكون من اصعب المراحل، ولكنها الأخيرة في مواجهة هذا الاستبداد العسكري.. والنصر صبر ونحن مع شعبنا صامدون.
#الشعب_أقوى
#الردة_مستحيلة
#مليونية17نوفمبر
//////////////////////


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!