توثيقات الثورة السودانية

 


 

عمر الحويج
14 أغسطس, 2022

 

ومضة : رقم ( ٣٥)
وجدت نفسي مع جموع الثوار
في قلب المليونية الكبرى .
سرنا..ركضنا.. رقصنا.
هتافنا ملء حناجرنا
***
كنا قد توسطنا قضبان جسر
النيل الأزرق .
***
حين قفزت متسلقاً قضبان الجسر الحديدية مع الآخرين .
انكسرت قدمي اليمنى .
بعد سويعات .... بتروها .
بتروا .. قدمي..اليمنى .
***
تذكرت حادثة كبري عباس في مصر .
في احدى التظاهرات الكبرى ضد الحكم الملكي .
أمر (النقراشي باشا) بفتح كبري الجيزة ليبتلع المتظاهرين
في جوف النهر وأمواجه .
وكانت المجزرة البشعة الشنيعة .
هكذا عنها حدثنا التاريخ .
وبأحبارك سجل ياتاريخ .
***
وفي حين كان (البرهان) يبحث
داخله عن وسيلة الشر التي يجيدها .
***
أمر جنده أن يبعثوا لنا برسائلهم الجهنمية .
فكانت من نصيبنا مسيلات الدموع والرصاص الحي
والصوتي والسكسك والمياه الملوثة ودهس التاتشرات .
***
(البرهان) نام يومها نادماً مغبوناً مُؤَرَّقاً .
فقد صدف أن جسر النيل الأزرق لا تفتح بواباته الصدئة .
(وإلا كنا..رتل من الشهداء الجدد!!) .
***
( البرهان ) كان ندمه وغضبه وأرقه عظيماً .
حين لم يبتلعنا نهر النيل في جوفه - وتلتهمنا كائناته المفترسة .
***
omeralhiwaig441@gmail.com
////////////////////////

 

آراء