خليفة المهدي و الظلم المتواتر

 


 

لنا مهدي
2 أكتوبر, 2009

 

حروف حرّة

 

sudan.fighters@gmail.com

 

        أقلام كثيرة "تستكثر" على الأنصار احتفائهم برموزهم المفترض أن تكون رموزاً وطنية،يعتبرون احتفالاتنا بذكرى كرري وأم دبيكرات "أنسب" مناسبات لننكفئ على دواخلنا و نجتر خيباتنا و هزائمنا كما نجتر أحزاننا دون الخروج من نفق الحسرات و الآهات هذا بأي قدر ولو ضئيل  من التماسك المعنوي و الأمل في بكرة المشرق و الذي نثق في أنه سيكون مشرقاً على الأقل بالنسبة  لنا ككيان أنصار!

         ما بين هذا و ذاك تناست تلك الأقلام أن سطر التاريخ لا يكتب بالعكس من النقطة إلى أول السطر بل يكتب من أول السطر إلى النقطة التي تختم جملة الثبات و الصمود و الفخار غض النظر عن نتيجة معركة ما.

        من نافلة القول أن نذكر أن الأمة السودانية تدين للمهدية بوجود السودان الحالي الذي نتفيأ ظلاله"أو ما تبقى منها" بعد ما طحنت البلاد الحلقة الجهنمية "عسكرـ ديمقراطية ـ عسكر" فلم تبق إلا قليلاً!

         لم يرتكن الإمام المهدي للركود و القعود المميزين للصوفية وقتها بل فعّل خطواته و"ردكلها" وأضاف للصوفية "الحرب و الحزم و العزم" و حافظ على "الزهد و التواضع و الانكسار" أهم سمات الصوفية،  وبصحبة من؟ بصحبة الخليفة عبد الله و رفاقهما !

         الخليفة عبد الله الذي امسك بجلباب المهدية ولم يفلته  يوم أن كانت علقة فمضغة لحم فجنين و حتى اشتد عودها!

        لم يفلت الخليفة عبدالله جلباب الصدق  منذ أن قابل الإمام المهدي لأول مرة في حياته عند بناء ضريح الشيخ القرشي ود الزين و حتى وفاة الإمام المهدي بعد تحرير الخرطوم في 26 يناير 1885 !

        لم يفلت الخليفةجلباب الفداءالعظيم  حتى استشهاده في معركة أم دبيكرات على فروة صلاته متوجهاً نحو القبلة و على فخذه رأس أب جكة الذي سبقه للشهادة بعد أن صدق ما عاهد الله عليه و ما عاهد الخليفة عليه من مهدية زلال!

        نعم يا مؤرخي 2009 استشهد الخليفة عبد الله بعد أن لاقى الأعداء من قبل و ليس من دبر!

        استشهدالخليفة بعد أن استبسل في الدفاع عن حياض الوطن فاختار الشهادة بعد أن عز النصر!

         عام 2005 م أن كتب د.إبراهيم دقش عن الاحتفال بأم دبيكرات مقالاً تحت عنوان "الاحتفال بالهزائم"، فأيقنت أن أم دبيكرات أضحت موضة في سوق " الله أكبر" للفت في عضد هذه الأمة وإطلاق يد اليأس و الخذلان للإطباق عليها بإحكام و بقوة!

        ومنذ2005 وحتى اليوم احتجت أن ارجع البصر عدة كرّات لأتبين أن من يكتب  ليس سلاطين باشا ولا القس أهرولدر النمساوي ولا غيرهم من الذين كتبوا عن فترة الخليفة عبد الله خليفة المهدي  مدفوعين بحنق ما أو بغرض ما ،ففهمت بالضبط لم تتوالى علينا الهزائم كسودانيين واحدة تلو الأخرى و لم استمرت الإنقاذ عشرين عاماً!

 

        قصةالهجوم على الخليفة عبدالله تجددت في المنابرالسودانية عشية انطلاق مبادرة للاحتفاء بيوم اسيتشهاده، حين قلل كثيرون من واقعةالفروة...وسخروا من الاحتفال بيو الشهادةالعظيم...سالبين إيانا حقنا أن نهتف ونفتخر:أي عظمة وأي بسالة وأي ثبات في وجه الموت!

        حكاية الفروة يا سادتي حكاية طويلة أولها بسالة و آخرها رضا بأمر الله ومواجهة للموت بثبات يكيد الخصوم ويزلزل قناعاتهم !

        فهل كان الناقمون سيكونون  أكثر سعادة  لو ولى الخليفة عبد الله الإدبار؟ أم سيكونوا سعداء لو جثا على ركبتيه ضارعاً لأعدائه أن يخلوا سبيله و يطلقوا سراحه فيذهب مطمئناً؟

 

        إن مقارنة شخصية الإمام  المهدي بشخصية الخليفة عبد الله أو فترة الدعوة الماهلة الهادئة بفترة الدولة بكل فورانها و ثوريتها  لا يورثاننا إلا خبالاً، كما أن اجترار مقولات مؤرخين ليسوا بسودانيين نقل عنهم للأسف مؤرخون سودانيون دون أبسط تقيد بقواعد و أسس التأريخ العلمية، من تحري للدقة و بعد عن الهوى الشخصي عند تناول حقبة ما يورثنامواردالهلاك المعنوي والقيمي!

        إذا كان أعداء الخليفة و أعداء الأنصار و أعداء السودان  نفسهم قالوا:"لم نهزم الأنصار بل حطمناهم بقوة السلاح" عدو الدولة و السودان قال انه لم يهزمنا لماذا يصر بني جلدتنا على أن ما حدث هزيمة بل و تصر على ان ما حدث إنما  حدث بسبب أخطاء الخليفة؟!

        نسيتم أو تناسيتم-ربماعامدين-يا سادتي أن الأنصار بالسيوف و السلاح الأبيض و الخيول واجهوا بوارج و مدافع و مدرعات الإمبراطورية التي لا تغرب عنها الشمس"سابقاً" و التي حكمت الهند و الصين واستراليا و أمريكا نفسها وجل الدول الأفريقية!

         حري بنا أن نكون مرفوعي الرأس موفوري الاعتزاز بكرري وأم دبيكرات ومثيلاتهما، لم نحتفل بالهزيمة بل احتفلنا بالنصر، نعم النصر بأن العدو نفسه اعترف لنا بأننا لم نهزم بل هزمناه هو في داخله !

         فجنود الإمبراطورية البريطانية وقياداته العسكرية كانوا على ثقة أنه لو كانت القوى متكافئة لما كسبوا معركة كرري ولا غنموا أم دبيكرات ،وهذا نصر ما بعده نصر للأنصار و للأمة السودانية!

        وللمزيد من النكاية في رمزنا التاريخي، يصرمؤرخوا وناقموا 2009 أن ود النجومي سيق لحتف مؤكد غيلة وغدراً في براثن مصر!!

        عاب كثيرمن المؤرخين على حملة ود النجومي أن الناحية اللوجستية فيها لم تكن كافية لتغطية حملة بتلك الضخامة ، ولكن ذلك لم يكن سوء نية من الخليفة و لكنها إمكانات الدولة !

        فود النجومي كقائد محنّك عرف عنه الذكاء المتقد واليقظة ًكنمر، لو كان أحس مجرد إحساس بنية الغدر من الخليفة لما قاد تلك الحملة!!

        ولكن ود النجومي بواقعيته كان يدرك جيداً إمكانيات الدولة و حاول استثمارها لأبعد حد، ومهما كان كلام المؤرخين عن الناحية اللوجستية فان الإمكانات المتوفرة آنذاك ـ على تواضعهاـ  مكنت ود النجومي من تسيير حملته عبر السودان الممتد طولياً بترامي منهك إلى أن وصل مشارف الحدود المصرية عند توشكي!!

         الجيوش في العالم كله قد تنفد مواردها اللوجستية من مؤن و عتاد وتحتاج للمدد ، فنفاد المؤن من ود النجومي في توشكي لم تكن أول حادثة لجيش في التاريخ و لن تكون الأخيرة،ولم يتعمد الخليفة عبد الله قطع المؤن عن حملة ود النجومي، ولكنها انقطعت بسبب بعد المسافة و عدم وجود الأنصار المؤمنين بالدعوة في تلك المناطق في مصر لإمداد الجيش!!

         والشاهد انه ما من جيش في الدنيا إلا و احتاج لمدد، ومهما كانت براعة رئيس الدولة و مهما كانت حنكة قائد الحملة فان الموضوع اللوجستي موضوع تقديري لن يضمن بنسبة مئة في المائة في كل دول العالم المتقدمة ناهيك عن دولة المهدية في أواخر القرن التاسع عشر حين لم تكن هنالك دراسات حربية إستراتيجية و لا دراسات لوجستية ولا دراسات وافية لطبيعة الأرض التي يتم فيها القتال!!

        الولايات المتحدة الأمريكية  نفسها في تحرير الكويت و في احتلال العراق  مؤخراً ضمنت قبل شن الحرب المواقع التي تنطلق منها في دول الخليج براً و بحراً لتمكنها من الانطلاق و المدد اللوجستي ولو لم يتوفر لها ذلك لما استطاعت أن تحرر الكويت أو تحتل العراق!!

        إن وصول ود النجومي لتوشكي وسط تلك الظروف القاسية كان شرفاً للخليفة عبد الله أثبت حسن ظنه وحنكته ونفاذ بصيرته في من يختارهم لتنفيذ مهام جسام، كما أنه شرف لود النجومي نفسه!!

        أما النساء والأطفال الذين رافقوا الحملة  والذين أكد علماء الإستراتيجية الحربية اليوم أنهم أثقلوها و أبطئوا حركتها، فلم يكن ذلك دليلا على نية الغدر لدى الخليفة بل في ذلك دليل براءته!!

         فالخليفة  بهذا أشار على النجومي بتسيير حملة هدفها الاستراتيجي الاستقرار و ليس الفتح و العودة فحسب، النساء و الأطفال كانوا نساء و أطفال المجاهدين و من ضمنهم ود النجومي نفسه فهل يعقل أن يدع أسرته تذهب معه إلى التهلكة و هو القائد المحنك الذي لا تفوت عليه لا شاردة ولا واردة؟!!

        إن أهم آفاتنا المميتة هي  الخلط المريع ما بين التاريخ و السياسة وهو الكارثة بعينها تأتينا فاغرة فاها لالتهامنا، السياسة تنحني أمام التاريخ و تفسح المجال كله له لأن التاريخ ذاكرة أمة و ضمان بقائها وصمودها في وجه إحن الزمان!!

         ولولا تاريخ المهدية ودروسها ومخرجاتها وعبرها ما وجدت هذه الأمة لا الصبر و لا الجلد على هذا النظام الذي يعرف تماماً خطورة الأنصار فحذا حذو من سبقوه على درب الديكتاتورية بالتنكيل بادئ ذي بدء بالأنصار و محاولة طمس تاريخهم و هويتهم وتعسير حاضرهم و لكن هيهات!

        فالثبات الذي لم تفلح مدافع الهاون في كرري في دكّه، ولم تفلح قوات المستعمر في أم دبيكرات في هزيمته، و لم تفلح طائرات الميج في الجزيرة أبا 1970في زلزلته لن يفلح لا الإنقاذ ولا عشرة أنظمة مثلها في مسح الأنصار أو حتى  إضعافهم......وهل تموت العنقاء؟!!

"تورزين"

بسط الفروة والعز قدل

لشجاع لم يخالطه الوجل

ليس"تورشين" ف"تورزين"الأمل

رفرف السودان راية مجده

فرد الصديق آية جده

واستمات الصدق فاستشرى وحل

فانجلى الشر..رحل

***

أمّن المهدي رايتنا لمن

وحّد الأنصار في وجه الإحن

غاضت الدولة لكن الرسن

حفظ الدعوة واختارالوطن

**

واجه الموت شموخاً كالجبال

لم يهزّ ثباته رمي النبال

مادت الأرض فما اهتز ومال

رابط الجأش وذخر للرجال

**

ذرف البارود دمعات الرثاء

لسفيرالحق من رام فدائي

أذهل الطغيان واختار بقائي

أمة الرفعة فخري وانتمائي

--

لنا

 

 

مع محبتي؛

.

 

آراء

النتائج