زمان الأسى المشدود.. على وتر الكآبة

 


 

أمل أحمد تبيدي
24 نوفمبر, 2022

 

ضد الانكسار
أصبح المبدع فى بلادي لا يكرم او تنال ابداعاته الاهتمام الا بعد أن يغادر دنيانا والعادة أن يتم التكريم بعد الرحيل... والذين شهدوا تكريمهم أحياء خنقتهم العبرة وفيهم من ذرف الدموع... كم مبدع أصبح فى عوالم النسيان...؟
الأحياء يحتاجون إلى الدعم والتقدير والتكريم... كم مبدع لا نعرف كيف يعيش...؟ يعاني من الفقر والمرض لا مؤسسات الدولة تنتشله ولا المنظمات المدنية تسانده... إننا لا نعطي الثقافة الدعم المطلوب...ولا نمنح المبدع حقه..
اتمنى ان يكرموا في حياتهم... لأن التكريم يمثل لمسة وفاء.. تحمل الفخر و التقدير... المؤسف نجد أن حق المبدع مهضوم..
ماهو جزاؤهم؟
هل المبدع عندما تحيطه المعاناة يجد من يقف معه؟...
إننا فى مرحلة النسيان... والتوهان... فى متاهات الساسة والعسكر الذين جعلوا الوطن ينهار انهيار شامل... يرحل الشعراء والادباء و المبدعين فى كافة المجالات بعد أن عاشوا لحظات الجحود....
رحل الشاعر صلاح حاج سعيد الذي كان يمثل مدرسة متفردة لها طابع فلسفي خاص.. شعره يحمل لوحات فنية عن الحب والعشق والشوق والحنين...له ديوان (هكذا نحن نغني) و(الحزن النبيل)و (الحلم الوطن)...
من الأسى كان الحزن النبيل كما قال
بعتيني لي حضن الأسى
وسبتيني للحزن النبيل
عبارات صادقة تحمل معنى الألم والعذاب..
لا بعدك الأيام صفن
لا قدرت اعرف وجهتك
انها نفس تشبعت بكل المعاني الإنسانية السامية فكان الناتج حب لا يمكن أن يتحول...
لا الزمن يقد ر يحول قلبي عنك
لا المسافة ولا الخيال يشغلنى منك
كم كان جميل فى مفرداته التى تمتزج بالفرح عندما يزوره الحبيب
نور بيتنا شارع بيتنا
يوم ما جيتنا
يالهليت فرحت قلوبنا
الحب للذين عاشوه بصدق و وفاء كانت المعاناة التى احيانا تتوج باللقاء و أحيانا بالفراق... لذلك كان طريق الحب قاسي وصعيب.

ما قلنا ليك
الحب طريق. قاسي
وصعيب من أولو
أصعب مافى الحياة أن تسرق الدنيا منية فى لحظة عشم
بقيت ا غني عليك
غناوي الحسرة والاسف الطويل
وعشان اجيب ليك الفرح
رضيان مشيت للمستحيل
ندمان انا
أبدا وحاتك... عمرى ما شلت الندم
ما أصلوا حال الدنيا.. تسرق منية
فى لحظة عشم

الانتظار قاسي .... لكن عند صلاح سعيد ممزوج بالأمل والبشارة
خطوة منك.. خطوة ليك
راجى منك بس إشارة
وكلمة منك تدينى البشارة
ما أصعب الظن عندما يجتاح الحب و يتحول الحبيب إلى ظالم.
ببقى بعدك فى الأسى
وتبقى إنت الظالم... القاسى... النسى
وأقول عليك... انت المسامح فوق شجونى
اعيش زماني بالفرقة جارح
وفى احتمالى وبالى انك
انت سايق فينى ظنك
حتى المسافات تتلاشى عندما نعشق بصدق.....
تحرمنى منك
والمواعيد لا بتشيل منك.. تودى
لا رسالة تجينى منك
لا خبر طمنى عنك
رغم انك.. انت عارف
انو منك... لا الزمن يقدر يحول قلبى عنك لا المسافة ولا الخيال يشغلنى منك
الحب عندما يغزو قلب تخللته السهام...
جيتنى فى الزمن الأليم
قلبى مثخن بى جراحات الهوى
عمرى ضايع فى متاهات النعيم
يبقي الصراع..... فى الدواخل...

إنى لا قادر أفوتك.. لا اجيك

رحل صلاح حاج سعيد
يا جرح عزة هوانا
الساكنة فى حرف الكتابة. اصلو فى
زمن الأسى المشدود.. على وتر الكآبة
انكتم نبض الاغاني
وانجرح خاطر المهابة..
رحل وترك الوطن يغرق فى الخلافات والصراعات يشله الفساد...وطن يطحنه الحزن... شنقت الأحلام رغم ديوانه (الحلم الوطن)...
أخشى أن لا يتحقق الحلم... ولا نجد وطن...

&نحن شعب يحب الموتى، ولا يرى مزايا الأحياء حتى يستقروا في باطن الأرض.

يوسف السباعي

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
Ameltabidi9@gmail.com
///////////////////////////

 

آراء

النتائج