كيف استحكمت عزلة الانقلاب؟

 


 

 

1 استحكمت عزلة الانقلاب وضاقت حلقاتها بعد فشل المحاولة اليائسة لتكوين حاضنة سياسية له، التي طبخها الإسلامويون علي عجل ،فقد جاءت "الوثيقة التوافقية لإدارة الفترة الانتقالية من المركز الافريقي لدراسات الحوكمة والسلام والتحول الديمقراطي ، ومركز دراسات السلام والتنمية بجامعة بحري ، التي وقع عليها ظهر الثلاثاء 19 أبريل حسب ما جاء في الأنباء 79 من الأحزاب السياسية والمجتمعية وحركات الكفاح المسلح . الوثيقة أعادت إنتاج الشراكة مع العسكر، وطرحت اختيار رئيس وزراء وحكومة في ظل الانقلاب!!. الجدير بالذكر أن أحد عرابي هذه الوثيقة محمود زين العابدين محمود (إسلاموي ، دباب ، امنجي ، منسق خدمة وطنية انقاذي). أدي التوقيع لسخط جماهيري واسع من شعبنا والثوار الرافضين للتسوية مع الانقلاب، والتاركين من الأشياء أهونها ..والراكبين من الأشياء ما صعبا ، مما اضطر الموقعين للتبرؤ منها، فقد أعلن حزب الأمة أن الوثيقة لم تعرض علي مؤسسات الحزب ، وتنصل رئيس الحزب اللواء (م) فضل الله برمة ناصر من التوقيع ، وأنه وقع دون تفويض ، بعد سخط واسع من شباب حزب الأمة ،وأعلن الانحادي الأصل أنه لم يفوض أحدا للتوقيع ، وكذلك أعلنت حركات الكفاح المسلح ( حركة تحرير السودان المجلس الانتقالي ، وتجمع قوي تحرير السودان) أنها لم تكن طرفا في التوقيع علي الميثاق. كما اعتذر مبارك الفاضل عن التوقيع علي الوثيقة بسبب اعادة الشراكة المدنية العسكرية ، واتفاق جوبا كما هو. من جانب آخر رفضت قوي الحرية والتغيير الدعوة المقدمة من الآلية المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي والايغاد المتعلقة بعقد اجتماع تحضيري خلال هذا الاسبوع لمناقشة الأزمة السياسية في السودان شكلا ومضمونا ، باعتبار أن مهمة الآلية هي طي صفحة الانقلاب ، واقامة سلطة مدنية. 2 جاء ذلك بعد الرفض الجماهيري الواسع للتسوية التي تعيد إنتاج الشراكة مع العسكر وتكوين حاضنة ، وفشله في تكوين حكومة لحوالي ستة أشهر ، مع تدهور الاوضاع المعيشية والاقتصادية والخدمات والزيادات المستمرة لأسعار السلع والخدمات،وتدهور الأمن، واستحكام عزلة السودان الخارجية. زاد من عزلة الانقلاب السخط الجماهيري الواسع الذي رفع شعارات اللاءات الثلاثة ( لا تفاوض ولا شراكة ولا مساومة) ، بعد اطلاق سراح المجرمين من الفلول ، إعادة التمكين في الخدمة المدنية والنظامية والقضائية والنيابة العامة والدبلوماسية ، وعودة أموال الشعب المنهوبة لناهبيها!!، وعودة المؤتمر الوطني باسم جديد ( التيار الإسلامي العريض)، فضلا عن حملة الاعتقالات الواسعة والتعذيب الوحشي لقيادات لجان المقاومة والاغتيالات المنظمة والموثقة من الإسلامويين والجنجويد وقوات حركات جوبا للمتظاهرين السلميين من نشطاء لجان المقاومة، ومحاولة طمس جريمة فض الاعتصام وما بعد 25 أكتوبر بدفن الجثث في المشارح ، والهجوم علي الحزب الشيوعي وتجمع المهنيين المنتخب ولجان المقاومة بعد أن اصدرت مواثيقها لسلطة الشعب، والهجوم علي الجامعات مصادرة استقلالها . 3 وأخيرا، لا بديل غير مواصلة تصعيد وتوسيع العمل الجماهيري ضد الانقلاب بمختلف الأشكال باعتباره الحاسم في قطع الطريق أمام التسوية التي تعيد إنتاج الشراكة مع اللجنة الأمنية لنظام الانقاذ الذي تميز بالخداع ونقض العهود والمواثيق، وهدفه من التسوية النقاط الانفاس وكسب الوقت ، ريثما يفك الحصار المستحكم عليه، ويعود لمواصلة القمع الوحشي والنهب والتفريط في السيادة الوطنية، وتهديد وحدة الوطن. في التصعيد الجماهيري مهم الاستعداد الجيد لمواكب 29 رمضان ذكري مجزرة فض الاعتصام ، وأول مايو عيد العمال ، وموكب 30 يونيو التاريخي الذي تصدي ببسالة لمجزرة فض الاعتصام وأكد استمرار الثورة رغم المجزرة الدموية ، مما يتطلب القصاص للشهداء متابعة المفقودين ، اضافة للتحضير الجيد للاضراب السياسي العام والعصيان المدني لاسقاط الانقلاب ، وانتزاع الحكم المدني الديمقراطي ، وتحقيق اهداف الفترة الانتقالية والثورة. alsirbabo@yahoo.co.uk //////////////////////////

 

آراء