لماذا لا تحكمنا آلهة الميثولوجيا الإغريقية؟

 


 

 

من مصدر مطلع طلب عدم ذكر إسمه وبعد مراقبة ما يجري من أحداث في الساحة السودانيه من عدم وجود استقرار سياسي وسيوله امنيه ونهب للمال العام وتدني قيمة الإنسان السوداني وخروجه من جدول التصنيف الإنساني منذ أن حكم السودان ثلاثة عقود ونيف من قبل سلالة الأخوان (الفرعونيه) التي قامت ببناء إهرامات التمكين واهرامات وبيوت الاشباح وإهرامات كتائب الظل وهرم الدعم السريع الاكبر المعروف ب(دقلو) وهرم هيئة العمليات والكثير من الأهرامات ما دون حجم حجر ( السكه) كما أنشأت بعض القبب احتارت آلهة الاغريق في ما يحدث مما أدى الي حدوث بعض من المحاصصات بين الالهة
الاغريقية بعد خروج زيوس ملك الإلهة وابنتيه التوأم اوليتو وابولو ثم خرجت أثينا من الاجتماع وهي آلهة الحكمه خرج الجميع. لم يبقي إلا أريس الاه الحرب والوحشية العمياء والغضب والمجازر الدمويه (والحسد والبغضاء) إضافه لاحقه لميزات أريس في السودان لم تذكر في كتب الميثولوجيا القديمه وفضلت ديميتر البقاء بجانب أريس مما ادي الي وجود الكثير من الأراضي الخصبة بالسودان كانت من أخطاء اريس في السودان ترك خصاله ولم يأخذها معهه ليرثها سلالة الأخوان (الفرعونيه) تي ماذالت تحكم من وراء حجاب لا ندري ماذا سيحدث في أسعار القمح والحبوب واللحوم رغم تواجد الالهه ديميتر آلهة الحرث والضرع بعد كل هذه المعاناة والتوهان وفي ظاهره كونيه غريبه تجلة في ظاهرة التصوف الحزبي اي جنوح الاحزاب الي التصوف والدروشه لنري قريبا الطواقي الحمراء والخضراء والصفراء تتعانقان وهذا مالم يذكر في كتب الميثولوجيا القديمه
#الحل
الشارع بس

alsadigasam1@gmail.com

 

آراء

النتائج