ليست رجاء نيكولا وحدها!!

 


 

رشا عوض
24 يناير, 2023

 

لقد قلت بالحرف الواحد في ورشة تقييم الفترة الانتقالية في يوليو ٢٠٢٢ ان العقل الذي أدار الفترة الانتقالية مخترق، وكانت هناك ايدي خفية تعبث بادارة الانتقال لافساده وافشاله تماما لصالح الثورة المضادة ممثلة في الكيزان والعسكر الراغبين في وراثة إمبراطورية الفساد التي خلفها الكيزان وفي المحاور الاقليمية التي يريد بعضها اعادة الكيزان وبعضها الاخر متحالف مع العسكر لاقامة نظام مدجن تابع،
لا أجد تفسيرا لكثير من الأحداث ومن اعتلاء شخصيات وهمية لمناصب كبيرة ومن شلليات مشبوهة تحكمت في رئيس الوزراء سوى هذا الاختراق الثلاثي!
كان من المفترض أن يمثل الاقباط في مجلس السيادة الانتقالي الدكتور نصري مرقص، وهو رجل مثقف له مواقف معلنة ومشهودة في معارضة نظام الإنقاذ ، تمت الاطاحة به عبر مؤامرة متسترة بحساسية الجندر وانه متحرش بالنساء وانا شخصيا لم اشتري هذا الهراء وسجلت الشهادة التي اعلمها عن نصري مرقص وطبعا لا يعلم الغيب إلا الله، ومنذ ذلك الحين شميت رائحة المؤامرة وتيقنت ان الشخصية البديلة ستكون وهمية وما خاب ظني ابدا!
جاؤوا بهذه النكرة رجاء نيكولا التي كانت عسكرية اكثر من العسكر!
لو سلمنا جدلا بصحة الطعن الذي استبعد على أساسه د. نصري مرقص، الا يوجد في طائفة الاقباط الكريمة امرأة محترمة او رجل محترم يستحق أن يكون واجهة سيادية مشرفة بعد الثورة؟

 

آراء