ليس دفاعا عن قطر ولكن !

 


 

حسن ابوزينب عمر
23 نوفمبر, 2022

 

اذا هبت النكباء بيني وبينكم
فأهون شيء ما تقول العوازل
فوا عجبا ! كم يدعي الفضل ناقص
وا أسفا ! كم يظهر النقص فاضل
واني وان كنت الأخير زمانه
لآت بما لم تستطعه الأوائل

أبو العلاء المعري

لم يحدث أن تعرضت بطولة من بطولات كأس العالم لعواصف هوجاء مدمرة من الجدل كما تعرض مونديال قطر 2022 منذ انطلاق البطولة عام 1930 .. فقد اتجهت الاتهامات والسهام الصدئة العشوائية للدوحة منذ اختيارها لتنظيم البطولة عقب مونديال جنوب أفريقيا 2010 وهي أول بطولة تستضيفها القارة السمراء ..الاتهامات والانتقادات عادة تستهدف وتشكك في جاهزية الدولة وقدرتها وتطابقها للمعايير الصعبة التي يضعها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) شروطا لا تنازل منها للدول التي تتقدم لاستضافة البطولة وكلها تتعلق بمدى كفاءة البنية التحتية وجاهزية الملاعب وكل صنوف الخدمات اللوجستية من مطاعم وملاهي وأسواق وطرق مسفلتة ونزل اسكانية فضلا عن مدى ملائمة المناخ .

(2)

هذه شروط تطلب الفيفا توافرها في أي دولة رغم ان منها من يدخل في قائمة المعجزات لبعض الدول فلما طلب الفيفا من بوليفيا وهي دولة تقع فوق مرتفعات جبال الانديز ونسبة الاوكسجين فيها ضعيفة أن توفر لها الطرق المعبدة المستوية رد ا يفو موراليس وكان وقتها رئيسا للبلاد (يبدو ان مسئولي الفيفا لا يفقهون شيئا عن علم الجغرافيا) .

(3)
لكن حملة الانتقادات التي استهدفت قطر لم تكن لها علاقة بمتطلبات الفيفا لكونها دولة تمتلك من الإمكانيات لتنظيم أكثر البطولات نجاحا وفي زمن وجيز.. ولكن السهام التي انطلقت كانت تشكك في ذمة الذين اختاروها لهذه المهمة وعلى رأسهم رئيس الفيفا وقتها جوزيف بلاتر وان العملية برمتها كان صفقة فاسدة تمت بدفع قطر ملايين الدولارات تحت الطربيزة لشراء ذمم أعضاء لجنة الاختيار وكانت أكثر الأصوات ارتفاعا وقتها صوت المانيا وانجلترا وكلتاهما كانت تنافس قطر على استضافة البطولة.

(4)
هناك عدة معايير لاختيار الدولة المستضيفة فاضافة على جاهزية الدولة لتوفير اللوجستيات المطلوبة فهناك منح اعتبارات خاصة لتلبية رغبات شعوب القارات والمناطق فضلا عن تحقيق استراتيجية الفيفا الأولى في الاستثمار بالبحث عن أسواق جديدة تتمثل في المقام الأول في المشروعات الترويجية والدعائية لشركات الإنتاج العالمية قبل الشعار المعلن عنه والذي تختبيء ورائه الفيفا وهو نشر اللعبة الأكثر شعبية في العالم ولعل هذا يفسر ركض بلاتر وراء أمريكا لايقاعها في حبائل الفيفا حتى تم تمكن مؤخرا من اغرائها فأتت له طائعة واختيرت لاستضافة مونديال 94 رغم ان كرة القدم غير مرحب بها في أمريكا بل ليست لها قاعدة من الرغبة في وجدان الشعب الأمريكي فالثقافة السائدة هناك هي الاندفاع للأمام والهجوم وهي تبدو واضحة في ضروب الرياضة والتنافس هناك مثل كرة السلة وكرة القدم الامريكية والهوكي والكريكت عكس كرة القدم التي تعرف الهجوم والدفاع.

(5)
حتى في السياسة فأمريكا تعتمد على القوة التدميرية لصوارخ التوما هوك وكروز. الامريكان لا يعرفون التراجع الى الخلف حتى في الرياضة رغم ان ثقافة التراجع للدفاع عن نتيجة ا لفوز ممارسات سائدة في فرق كرة القدم للحفاظ على النتيجة حتى يطلق الحكم صافرة النهاية ولعل هذا يفسر نفور الامريكان من كرة القدم ..ولكن الذي حدث في المونديال الأمريكي شيء يفوق كل التصور ففي الأدوار قبل النهائية خذل الشعب الأمريكي بلاتر وأدار ظهره للبطولة وكانت في الأدوار قبل النهائية أكثر مراحلها تشويقا .

(6)
تسمر الشعب الأمريكي امام شاشات التلفاز يتابعون دراما مثيرة لسرب من سيارات الشرطة فوقها ثلة من الطائرات المروحية تطارد سيارة تنهب الأرض الى ولاية كاليفورنيا ..وكان المشهد للاعب كرة القدم والممثل الأمريكي الأشهر سيمبسون وهو يهرب للافلات من أجهزة العدالة بعد اتهامه بقتل زوجته نيكول براون .

(7)
نعود الى مونديال 2022 ونقول ان قطر احنت رأسها لعواصف رعناء عشوائية ( يا جبل ما تهزك ريح ) رأس الرمح فيها الصحافة الأوروبية الديلي ميل من إنجلترا ودير شبيجل من المانيا ولا جازيتا ديلو سبورت من إيطاليا وماركا وآس من أسبانيا ولو فيجارو ولوموند من فرنسا لم تترك في قاموس النقد والتشكيك والاتهام بطاقة الا وأشهرتها في وجه قطر من شراء البطولة وإستغلال العمالة الآسيوية واضطهاد المثليين واستخدام العمالة المزيفة fake supporters كما قالت صحيفة الميرور البريطانية لشرعنة البطولة وتأكيد جماهيرتها لتنظيم بطولة ناجحة بكل المقاييس كما شهد بذلك انفانتينو رئيس الفيفا نفسه ..

(8)
اضطهاد المثليين لا يجد قدما يستند عليها فالبطولة ليست للمثليين ومنع تعاطي الخمور في الملاعب هو ضربة معلم فقد رأينا كيف عاثت عصابات الشغب الأوروبية والبريطانية تحديدا المشهورة ب Hooligans فسادا في البطولات السابقة فيما عرف بالمرض الإنجليزي British disease . البطولة التي انفقت عليها قطر 200 مليار دولار جرت حتى الآن بصورة سلسة للغاية very smoothly اذ لم نشاهد الصور القميئة للسكارى الذين يتعاركون قبل وبعد المباريات في الشوارع والحانات والميادين يعطلون الحركة ويدمرون الممتلكات .

(9)
أهم عناصر المفاجئة والاثارة حتى الآن هي هزيمة المنتخب الارجنتين أحد اكبر المرشحين للفوز باللقب أمام الأخضر السعودي رغم أن الفارق بينهما في التصنيف العالمي للفيفا 48 درجة ولعل هذا يفسر المانشيتات الصارخة لصحيفة ديلي ميل البريطانية التي وصفت النتيجة بأكبر أحباط في تاريخ الكرة the biggest upset in football history وقالت صحيفة أخرى لخصت أحزان الارجنتينين الذي تابعوا المباراة من على بعد 8 ألاف كيلومتر وهم يرتدون قمصان ميسي ومارادونا ويذرفون الدموع بالحلم الي تحول الى كابوس the dream that ends in nightmare . الصحافة أيضا نعت تاريخ ميسى وقالت انه حلمه بالفوز بكأس العالم قد تبخر فلن يكون عضوا في منتخب التانجو في البطولة القادمة .

(10)
ولكن بمثل ما هنالك من طار فرحا بالفوز ومن ا نكفأ على نفسه يتجرع كؤوس الأحزان هناك أيضا شامتون ولعل أكثرهم البريطاني جيمس وول الذي فشل في إخفاء سعادته فقد أعلن أنه يشاطر السعوديين فوزهم انتقاما من منتخب الارجنتين الذي أخرجهم من مونديال 1986 وأضاف (لن أنسى ما حييت الهدف الذي أحرزه (اللص) مارادونا بيده في شباك بيتر شيلتون وسوف أحتفل بأي خسارة يتعرض لها منتخب الارجنتين ) .

 

آراء

النتائج